ضمن بطولة فزاع للصيد بالصقور

حمدان بن محمد يتنازل عن جائزة «شيبوب» للوصيف

صورة

وجّه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، بمنح جائزة المركز الأول لفئة حر وحش فرخ محلي، التي حققها صقره «شيبوب»، في بطولة فزاع للصيد بالصقور التلواح، إلى الصقر «لهب» صاحب المركز الثاني، وجائزة المركز الرابع، التي حققها صقره «عنتر»، إلى صاحب المركز الخامس، الصقر «ضو» للشيخ حمدان بن سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، وذلك في مكرمة من مكارم سموه السخية، التي تجسد رؤيته لتحفيز ودعم المشاركين على المنافسة والتفوق، ومكافأة المجتهدين المشاركين في البطولة، التي تعد من أكبر البطولات على أجندة البطولات التراثية، التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في منطقة الروية بدبي.

مشاركة «شيبوب»

واقتنص الصقر «شيبوب»، لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، المركز الأول بجدارة، ولفتت مشاركة «شيبوب»، بمهاراته التي اجتهد على تطويرها الصقار المعروف غياث الهلالي، الأنظار بشدة في ميدان الروية، قبل أن يحقق التوقعات، بتصدره السباق، وقد حقق المركز الأول في الشوط الرئيس الحر فرخ محلي، محققاً زمناً قدره 18.751 ثانية، وصاحب المركز الثاني الصقر (لهب) للشيخ حمدان بن سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، والذي حقق زمناً قدره 18.871 ثانية، وجاء حمد أحمد بن الشيخ مجرن الكندي في المركز الثالث، بواسطة الصقر (أدهم)، محققاً زمناً قدره 18.991 ثانية.

وحقق الشيخ حمدان بن سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، المركز الأول في شوط حر فرخ – نقدي، بواسطة الصقر (نايف)، الذي قطع مسافة السباق بزمن 19.658 ثانية، وحل علي نصيب سعيد القرم الكتبي في المركز الثاني، بواسطة الصقر «H01»، والذي حقق زمناً 19.711 ثانية، وجاء الشيخ حمدان بن سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم ثالثاً، بواسطة الصقر «بشكيك»، وحقق زمناً 19.912 ثانية.

الشوط الثالث

وتفوق حمد أحمد بن الشيخ مجرن الكندي في الشوط الثالث «حر جرناس – رئيس»، وحصد المركزين الأولين، بعد أن جاء الصقر «1» أولاً بزمن قدره 19.252 ثانية، وجاء الصقر «حر كبير» ثانياً، بزمن قدره 20.123 ثانية، وحلّ في المركز الثالث خليفة أحمد مجرن محمد الكندي، بواسطة الصقر «روسي»، الذي قطع المسافة بزمن 20.260 ثانية.

وفي الشوط الرابع «حر جرناس – نقدي»، كان المركزان الأول والثاني من نصيب سويدان دميثان سويدان، بعدما جاء صقره «S1» في الصدارة، محققاً زمناً قدره 20.810 ثانية، وجاء من بعده صقره «K24»، محققاً زمناً قدره 20.958 ثانية، وحلّ الشيخ حمدان بن سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم في المركز الثالث، بواسطة «عجيب»، الذي قطع المسافة في زمن قدره 21.167 ثانية.

نهائي الطيارة

وفي نهائي الطيارة اللاسلكية للعامة اليوم، فاز بالمركز الأول الصقر «الذيب»، لصاحبه هزاع محمد المحمود، بقيادة الصقار مصطفى عيسى الماس بوحميد، بعدما قطع الصقر المسافة في زمن قدره 1:11:536 دقيقة، وجاء بالمركز الثاني راشد مصطفى عيسى بوحميد، بواسطة الصقر «نويان»، وحقق زمناً 1:12:055 دقيقة، وحلّ ثالثاً راشد مصطفى عيسى بوحميد، بواسطة الصقر «خريش»، محققاً زمناً 1:12:628 دقيقة.

خبرات إضافية

وقال مصطفى عيسى بوحميد، المشهود له بحرفيته في التحكم بالطيارة اللاسلكية،: إن تنوع إقامة هذه المسابقات وكثرة بطولاتها، جعل الصقارين يكتسبون خبرات إضافية، ما بين الموازنة بين المهارة والتحمل، وهو بالنهاية يصب لصالح منافسات الطيارة اللاسلكية، التي تزداد شعبية وإقبالاً على ممارستها، لما فيها من متعة وتشويق.

وأشاد بحسن تنظيم البطولة على مدار الأيام الماضية، وتوجّه بالشكر والتقدير إلى مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، على دعمه وتنظيمه لكافة الرياضات التراثية، ومنها الصيد بالصقور، بشكل مبهر، نال استحسان وإشادة الجميع.

حرفية عالية

وأكد راشد مبارك بن مرخان نائب الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أن بطولة فزاع للصيد بالصقور، تتسم بالمرونة والحرفية العالية، وتشهد تطوراً كبيراً في كل عام، مشيراً إلى أن اللجنة المنظمة، وضعت بعين الاعتبار، جميع احتياجات الصقارين، ووفرت لهم كافة سبل الراحة والتسهيل، ما انعكس إيجابياً على مستوى الأداء.

وقال: «نتطلع دائماً لمواكبة جميع المعايير المتطورة في التنظيم، وتطبيقها، لتهيئة المناخ المناسب للمتسابقين، وأرى أن البطولة وصلت إلى مرحلة عالية للغاية من النجاح، وقد حصدنا رضا وسعادة الجميع، وأتوجه بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، على دعمه اللا محدود للرياضات التراثية، ومن بينها الصيد بالصقور، حتى تظل هذه الموروثات متناقلة من جيل إلى جيل».

115

بلغ عدد الصقور المشاركة في فئة حر «فرخ + جرناس»، 115 طيراً، كما بلغ عدد الصقور المشاركة في نهائي الطيارة اللاسلكية للعامة، 39 صقراً. وتتسم بطولة فزاع للصيد بالصقور، بالمرونة والحرفية العالية، وتشهد تطوراً كبيراً بشكل مستمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات