ترأس اجتماع الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الوطنية

أحمد بن محمد: رياضة الإمارات تحفل بالإنجازات

أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، أهمية المرحلة الحالية التي تمرّ بها رياضة الإمارات، سواء من ناحية تنظيم الأحداث الكبرى أو الإنجازات والنجاحات التي حققها أبناؤنا الرياضيون في المحافل كافة، من خلال استثمار الفرص للحفاظ على المكتسبات ومضاعفة الحظوظ، بما يعزز مكانة الوطن الرياضية ويحقق الأهداف المنشودة والغايات المرجوة.

جاء ذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الوطنية، الذي ترأسه سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، بحضور أعضاء مجلس إدارة اللجنة وممثلي الاتحادات الرياضية، مساء أمس، بأبراج الإمارات في دبي.

وتقدم سموه بالشكر والتقدير والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على مكرمة سموه السخية في تكريم الرياضيين الحاصلين على النتائج المتميزة، وتجديد الوفاء والعهد للقيادة على رفع راية الوطن في المحافل الرياضية كافة.

الالتزام بالمبادئ

وأضاف سموه: «أدعو أعضاء مجلس الإدارة والاتحادات الرياضية وكل الرياضيين والأسرة الأولمبية وكل العاملين إلى الالتزام بمبادئ دبي، التي وضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في كل الأحوال والظروف، وكذلك أتقدم بالتهنئة إلى كل الاتحادات الرياضية والرياضيين المتميزين على الإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية، وأطالبهم ببذل المزيد من العطاء والتعاون لتوفير المعلومات والبيانات وخطط العمل، وأيضاً السعي لتحقيق النتائج الإيجابية في المحافل الدولية للوصول إلى النتائج المتميزة».

وأكد سموه ضرورة دعم اللجنة المنظمة لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي خلال شهر مارس من العام الجاري من الاتحادات الرياضية كافة، ومواصلة العمل الفني المشترك، خصوصاً أن دولة الإمارات العربية المتحدة أمضت منذ عقود طويلة في ترسيخ مفاهيم التميز والنجاح في كل مناسبة ومحفل كان خير شاهد على تسجيل إنجازات جديدة بسواعد أبناء الوطن وطموحهم في حصد المراكز الأولى والبقاء دائما في المقدمة.

وقرر سمو رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، خلال اجتماع الجمعية العمومية، تكليف معالي حميد القطامي لتولي رئاسة مجلس التحكيم الرياضي، وتكليفه بتشكيل المجلس وفقاً للقانون الاتحادي.

اعتماد المشاركات

وشهد اجتماع الجمعية العمومية اعتماد محضر اجتماع الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الوطنية رقم 39، واعتماد قائمة المشاركات في المحافل المختلفة خلال الفترة 2019 - 2020.

واطلع الحضور خلال الاجتماع على العرض المرئي الخاص بإنجازات أبناء الوطن في المحافل المختلفة الذي بيَّن حجم الجهود المبذولة والبهجة والسرور في أوقات التتويج والحصول على الألقاب باسم الدولة.

وكرّم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، عمر عبد العزيز المرزوقي، فارس منتخبنا الوطني الذي نجح في حصد أول ميدالية أولمبية باسم الإمارات في دورات الألعاب الأولمبية للشباب.

كما كرّم سموه الرياضيين المتوجين بدورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة، التي استضافتها إندونيسيا، التي حصدت فيها الإمارات 13 ميدالية ملونة. حضر التكريم معالي حميد القطامي، نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي، ومحمد المحمود، النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، وطلال الشنقيطي، الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية بالوكالة.

دعم وتشجيع

من جانبه، قالمعالي حميد القطامي: إن رؤية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم بأهمية دعم وتشجيع أبنائنا الرياضيين على تقديم المزيد من أجل الإمارات تتجلى واضحة في كل مشاركة يخوضها رياضيونا، ويكون لها بالغ الأثر في ترك بصمات إيجابية ودوافع قوية تحفزهم إلى مضاعفة العمل والعطاء.

وقال معاليه: «تكريم الرياضيين اليوم لافتة فريدة، ولكنها ليست بالجديدة على سمو رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، إذ يحرص سموه باستمرار على متابعة كل مستجدات الرياضيين في مختلف المحافل، ويؤكد ضرورة تقديم أوجه الدعم الكامل لهم مادياً ومعنوياً، وفي هذه المناسبة يسعدنا أن نراهم يلتفون حول سموه، عازمين على استكمال المسيرة وتحقيق أفضل النتائج باسم الإمارات».

مبادرات هادفة

من جانبه، ثمّن طلال الشنقيطي، الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية بالوكالة، الاحتفاء بالرياضيين عقب عام حافل بالإنجازات والنتائج المشرفة، ما يضاعف المسؤولية على أبنائنا في الاستحقاقات المقبلة.

وأضاف: «مع ختام عام عزيز على قلوبنا، وهو عام زايد، الذي شهد نجاحات مختلفة لأبنائنا الرياضيين على كل الصعد، وبداية عام التسامح الذي تتماشى أهدافه وغاياته مع المبادئ التي تقوم عليها الحركة الأولمبية والرياضية في الأساس كالصداقة والمودة والإخاء والتنافس الشريف، ونحن في هذا الوطن المبارك ننعم دائماً بمبادرات هادفة ومحفزة على بذل الغالي والنفيس، من أجل تحقيق الريادة في المجالات كافة، وأرى أن هذا العام فرصة لتحدي الذات وتقديم المزيد من التفوق في مختلف الرياضات والاستفادة من النماذج التي استطاعت أن ترفع راية الإمارات عالية شامخة أمام الجميع».

7500

أوضح طلال الشنقيطي أن الإمارات تتطلع إلى استقبال أكثر من 7500 رياضي من مختلف أنحاء العالم الذين سيحظون بفرص التعرف إلى الجوهر الحقيقي لدولة الإمارات وشعبها ونهضتها الحضارية الإنسانية.


طباعة Email
تعليقات

تعليقات