سلطان بن حمدان يهنئ الفائزين بالرموز

«مياسة» تتألق في ختام جائزة زايد الكبرى للهجن

صورة

اختتمت أمس، منافسات جائزة زايد الكبرى للهجن، التي أقيمت على مدار 7 أيام، بعاصمة ميادين الهجن بالوثبة في أبوظبي، ضمن مهرجان الشيخ زايد التراثي 2018-2019، بمشاركة عدد كبير من ملاك الهجن من أبناء الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي، وبلغ إجمالي جوائزه 100 مليون درهم. شهدت تحديات الكبار في ختام المهرجان التنافس على 8 رموز في الـ 8 أشوط الرئيسة في الفترة المسائية لمسافة 8 كلم، بالميدان الغربي بالوثبة.

وتألقت «مياسة» لفرج علي بن حمودة الظاهري، وحصدت السيف الذهبي في الشوط الرئيس الأول، المخصص للحول المحليات المفتوح، والجائزة المالية، وقدرها 2.5 مليون درهم، بعد أن خطفت المركز الأول في الأمتار الأخيرة، محققة أفضل توقيت زمني في سن الحول والزمول، بـ 12.15.1 دقيقة.

كما أهدت «سيادة»، مالكها خالد بن سعيد آل زايد الهاجري، ناموس ورمز الشوط الرئيس الثاني للحول المهجنات المفتوح، وحصد السيف الفضي، بالإضافة إلى 2.5 مليون درهم، بعد أن احتلت المركز الأول، مسجلة توقيتاً زمنياً قدره 12.24.8 دقيقة.

وانتزع «مياس» ثالث رموز اليوم الختامي، وأهدى مالكه فرج علي بن حمودة الظاهري، الرمز الثاني له في تحديات الكبار، حيث نال «مياس» بندقية الزمول المحليات المفتوح في الشوط الثالث، متفوقاً على منافسيه، بعد أن وصل إلى خط النهاية أولاً بتوقيت 12.51.1 دقيقة.

وفي الشوط الرابع للزمول المهجنات المفتوح، كان «مردف» لسعيد راشد بن غدير الكتبي، على موعد مع الناموس، وخطف البندقية الفضية، والجائزة المالية وقدرها 1.5 مليون درهم، حيث قطع مسافة الشوط في 12.44.66 دقيقة.

حضور

حضر منافسات اليوم الختامي للحول والزمول لهجن أبناء القبائل، معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي.

من جهته، ثمّن معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، الدعم اللامحدود والرعاية الدائمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لرياضة سباقات الهجن، والتي كان لها أكبر الأثر في تطور رياضة الهجن في الدولة.

كما ثمّن معاليه، اهتمام ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للرياضات التراثية وسباقات الهجن، ومتابعة واهتمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة.

وأكد معاليه أن دعم القيادة الرشيدة، انعكس إيجابياً على الاهتمام برياضاتنا التراثية بصفة عامة، وسباقات الهجن بصفة خاصة، مشيراً إلى أن هذا الدعم والتوجيهات المستمرة بتسخير الإمكانات كافة لمواصلة النجاحات التي تحققها رياضة الهجن، كونها تراثاً سار عليه الآباء والأجداد، ولتعزيز هذا المفهوم لدى الأجيال الحالية والقادمة.

الناموس

وهنأ معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، جميع الفائزين في جائزة زايد الكبرى للهجن، معرباً عن سعادته بنجاح المهرجان، والذي شهد مشاركة أعداد كبيرة من ملاك ومحبي وعشاق رياضة الهجن في الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي.

وقال معاليه إن الحضور والمشاركة، يعتبر ناموساً لكل ملاك الهجن، للقيمة الكبيرة التي تمثلها جائزة زايد الكبرى، كونها تحمل اسم الوالد المؤسس، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأضاف: أن الجائزة هذا العام كانت استثنائية، لإقامتها في عام زايد، ما أضاف لها قيمة كبيرة، وأن الجائزة باتت عيداً لملاك ومحبي الهجن، خصوصاً أن سباقات الهجن أخذت منحى جديداً في السنوات الأخيرة، في ظل التطور الذي تشهده، وارتفاع عدد المشاركين عاماً تلو الآخر.ووجّه معاليه الشكر إلى كل من ساهم في تطوير جائزة زايد الكبرى للهجن، وخروج المهرجان بالشكل اللائق.

تتويج

توج الفائزين بالرموز، معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، عقب ختام المنافسات، وسط سعادة الملاك الفائزين بالرموز الأغلى في المهرجان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات