خديجة الموريتانية.. لا للخجل

في مجتمعنا العربي خصوصاً القبلي منه، البعض يخجل من ظهور الفتاة على وجه التحديد، ودائماً ما تقع تحت رقابة صارمة من الأسرة، بهدف حمايتها، لكن هناك نماذج قهرت هذا الاعتقاد.

خديجة زين العابدين لاعبة ألعاب القوى عدو، و تنس طاولة موريتانية انضمت إلى الأولمبياد الخاص 2006 وشاركت في عدة ألعاب.

تقول خديجة: «أسرتي لم تحجبني عن المجتمع، بل ساعدتني ودرك أن الرياضة أهم الأدوات، أنا فخورة بأسرتي وفخورة بذاتي، لدي تطلعات قيادية في الإدارة لمساعدة آلاف الشباب غير القادرين للانضمام إلى الأولمبياد الخاص».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات