00
إكسبو 2020 دبي اليوم

العنصر النسائي بشرطة دبي يشاركن في «تحدي اللياقة»

العنصر النسائي شاركن بقوة في الفعالية | من المصدر

نظمت القيادة العامة لشرطة دبي، للأسبوع الثاني على التوالي عدداً من الفعاليات الرياضية الصباحية لموظفي شرطة دبي، ضمن مبادرة «تحدي دبي للياقة»، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، للعام الثاني على التوالي.

وتميزت الفعالية، بمشاركة العنصر النسائي اللواتي أقبلن بشكل كبير على التدريبات الصباحية بكل نشاط وحيوية.

وأكد الرائد محمد أحمد العارف رئيس قسم المنشآت والمعدات الرياضية، بإدارة الشؤون الرياضية، في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، أن القيادة العامة لشرطة دبي أولت اهتماماً كبيراً، بمشاركة العنصر النسائي، ونحن نعمل بتوجيهات من اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، على إشراك العنصر النسائي في كل الأحداث الرياضية سواء أكان في «تحدي دبي للياقة» أو في باقي الفعاليات والأنشطة الرياضية الأخرى.

وأضاف الرائد محمد العارف، أن الفعالية شهدت إقبالاً كبيراً من العنصر النسائي العامل في شرطة دبي، وهناك مطالب من قبلهن بزيادة الأنشطة الرياضة، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على نجاح هذه الفعالية.

وقال الرائد محمد العارف، إن العدد الإجمالي للمشاركين في الفعالية هم 100 موظف، منهم 12 من العنصر النسائي.

وفي ختام حديثه، توجه الرائد محمد العارف، بالشكر الجزيل للواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، على دعمه اللامحدود للقطاع الرياضي بشرطة دبي، كما وجه الشكر لكل المشاركين في الفعالية.

سعادة بالغة

ومن جانب آخر، عبرت المشاركات في الفعالية، عن سعادتهن البالغة بأن يكونوا جزءاً من مبادرة «تحدي دبي للياقة البدنية»، فقد وجهت رباب وهي مدربة دفاع عن النفس والتايكواندو واللياقة في أكاديمية شرطة دبي، الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، على إطلاق «تحدي دبي للياقة» للعام الثاني على التوالي.

وأكدت رباب، أنها ليست المرة الأولى التي تشارك فيها في «تحدي دبي للياقة»، مضيفة أن الفعالية كانت ممتازة، وأدخلت في قلوبنا الفرحة والسعادة والإيجابية.

وأشارت رباب، إلى أنها تتمنى أن يتم تمديد «تحدي دبي للياقة» ثلاثة أشهر أخرى، لأنها تسهم بشكل كبير في تعزيز المفاهيم الرياضية لدى أفراد المجتمع، والتي ستؤدي بلا شك إلى الاستمرار، إضافة إلى نتائجها الإيجابية، التي لا تقتصر على المجال الرياضي بل تمتد لتشمل المجال الاجتماعي والصحي.

ومن جهتها، أكدت الوكيل أول آمنة علي حسين، والتي تعمل في الإدارة العامة لأمن المطارات، أن «تحدي دبي للياقة» ليست مجرد دعوة عابرة لممارسة الرياضة، بل إنه خطوة جادة لترسيخ المفاهيم الرياضية، ومبادرة لتحسين الصحة العامة ورفع إنتاجية أفراد المجتمع.

وأضافت الوكيل أول آمنة علي حسين، إنها تشارك للمرة الثانية في «تحدي دبي للياقة»، والتي تميزت بأنشطتها المتنوعة والجديدة، وأدخلت لدينا روح التحدي والعزيمة والإصرار على ممارسة الرياضة، لما لها من أهمية قصوى، فهي تقي من الأمراض، وتحافظ على الصحة، إضافة إلى تحقيق التوازن النفسي، فالرياضة بوابة للسعادة والإيجابية، وتخلص الفرد من كل الضغوط الحياتية التي يستطيع أن يتخلص منها عبر ممارسة الرياضة يومياً، وخاصة في الفترة الصباحية.

طباعة Email