شيخة الشيبة.. المرأة الحديدية

Ⅶ شيخة الشيبة على دراجتها الهوائية | البيان

الإعاقة والمرض لا يعيقان الإنسان عندما تكون الإرادة والطموح والإصرار موجودة بكيان ووجدان وفكر الإنسان، ومهما كانت الصعوبات فلا يوجد مستحيل، ومن أمثلة ذلك شيخة الشيبة الملقبة بالمرأة الحديدية ذات الشخصية قوية الإرادة والعزيمة، فقدت يدها اليمنى منذ نعومة أظفارها، حيث عانت في بداية حياتها من مرض السرطان، وتطور ذلك المرض حتى بُترت يدها اليمنى وعمرها لم يتجاوز العامين.

لكنها بإرادة قوية وعزيمة وإصرار وتحدٍ وإيمان بالقدر واجهت كل العقبات، وكانت تلك الإعاقة إلهاماً إيجابياً بالنسبة إليها نحو التميز والنجاح والمنافسة وفي مختلف المحافل الدولية.

تعتبر مشاركة شيخة في هذا السباق بحد ذاته نجاحاً متميزاً وتفوقاً لا يعرف الاستسلام أو التراجع.

ومن ناحيتها أكدت المتسابقة دارين بربار من لبنان التي تعتبر أول امرأة مبتورة الطرف تشارك في الترايثلون، أن مشاركتها جاءت بهدف دعم مؤسسة الجليلة، ولتثبت أن إعاقتها الناتجة عن إصابتها بمرض السرطان حين كان عمرها 15 عاماً، ما أدى إلى بتر ساقها، لم تثنها عن تحقيق أحلامها والانتصار عليها في نهاية المطاف.

أما الأختان سارة ووردة عبدالله من الإمارات اللتان تدرسان في الصف السابع والخامس، فلم تقف إعاقتهما الحركية حائلاً دون مشاركتهما للعام الثاني على التوالي، حيث أشارتا إلى أنهما وإن كانتا تفتقدان شيئا جوهريا إلا أنهما لم تفقدا الإرادة والإيمان بالقدرة على تحقيق الإنجاز.

تعليقات

تعليقات