استقبال بالورود لمنتخب الرماية

سعيد بن مكتوم: المنافسة الآسيوية تزداد قوّة

Ⅶ جانب من استقبال سعيد بن مكتوم وأبطال الرماية | البيان

حظي الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، ورماة منتخبنا الوطني للرماية، باستقبال حافل بالورود بمطار دبي، مساء أول من أمس، بمناسبة تألقهم اللافت في البطولة الآسيوية الثامنة لرماية الأطباق «الاسكيت»، المقامة في مجمع ميادين الشيخ صالح الأحمد الأولمبي بنادي الرماية الكويتي. وكان الشيخ سعيد بن مكتوم، توّج بالميدالية البرونزية في مسابقة الاسكيت، كما قاد منتخبنا الوطني، الذي ضم في صفوفه الراميين سيف بن فطيس ومحمد أحمد، للفوز بالميدالية الفضية.

وصرح الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، أن تتويجه بالمركز الثالث والمنتخب الوطني بفضية الفرق، ليس غريباً عن لعبة الرماية، التي تعتبر علامة فارقة ومميزة لرياضة الإمارات في المحافل الدولية.

وكشف أن منتخبنا الوطني كان قادراً على تحقيق اللقب، حيث جاء في المركز الثاني بفارق طبق واحد عن المنتخب الكويتي، الفائز بالميدالية الذهبية، وقال: لم يحالفنا الحظ في تحقيق الميدالية الذهبية، ولكن نحن راضون عن النتائج التي خرجنا بها بعد منافسة قوية مع أبرز الرماة من الصين والهند والكويت.

تطور

وأوضح الشيخ سعيد بن مكتوم، أن مستوى الرماة في آسيا تطور كثيراً، خاصة منتخبات الصين والكويت والهند، وهو ما فرض منافسة قوية في البطولة، مشيراً إلى أن بداية منتخبنا الوطني لم تكن قوية، ولكنه نجح في العودة بقوة، والدخول إلى جدول النهائيات، ثم التتويج بالميدالية الفضية، التي تعتبر نتيجة مشرفة جداً لرماية الإمارات.

ونوه سموه بأن مستوى منتخبنا الوطني في تطور مستمرّ، وتوقع أن يقدم مستويات أفضل في المرحلة المقبلة، موضحاً في الوقت نفسه، أن الوقت ما زال مبكراً للحديث عن أولمبياد طوكيو 2020، لأن المنتخبات في المراحل الأولى من التصفيات التأهيلية، والأهم أن حسبة التأهل معقدة للغاية، وأضاف قائلاً: هناك بطولات كثيرة، والتأهل ليس مرتبطاً ببطولة واحدة، يجب الاستعداد الجيد والحفاظ على تطور مستوياتنا.

أداء

من جهته، هنأ الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم رئيس فريق فزاع للرماية، الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، مثنياً على الأداء القوي لسموه، ومشيراً إلى أن هذا الإنجاز أعاد إلى الأذهان إنجاز سموه السابق ببطولة نهائي كأس العالم بالعين، وكذلك فوزه بذهبية آسيا بالعاصمة الهندية نيودلهي، عندما حقق رقماً مساوياً للرقم القياسي العالمي، وهو 125 نقطة من أصل 125 طبقاً.

وقال رئيس فريق فزاع إن هذا الإنجاز ليس غريباً على أبطال منتخبنا الوطني للاسكيت، الذين عُرف عنهم تحقيق أبرز الإنجازات، لثبات مستواهم، وهو منتخب قوي، يحسب له ألف حساب، ليس على صعيد القاري فقط، بل عالمياً.

ذهب

كما هنأ اللواء الركن راشد خميس بن عابر الهاملي رئيس اتحاد الإمارات للرماية والقوس والسهم، منتخب الإمارات لرماية الأطباق، مشيداً بالمستوى المتميز لسمو الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم، ما أسهم بشكل فعال في حصول منتخبنا على المركز الثاني، مصرحاً أن منتخب رماية الأطباق، سواء الاسكيت أو التراب، محل فخر واعتزاز، وهو منجم الذهب وصانع الإنجازات، يمثلون لرياضة الإمارات.

في حين، أعرب ربيع أحمد العوضي عضو مجلس إدارة اتحاد الرماية والقوس والسهم، المشرف على رماية الأطباق، عن سعادته البالغة بما حققه منتخبنا على صعيد منتخبات القارة، وقال: منتخبنا المنتخب الفضي، الذي يضم سمو الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، ومعه سيف فطيس ومحمد حسن، بات رقماً صعباً على الصعيدين القاري والعالمي.

إنجازات

بدوره، أكد سيف راشد الزحمي عضو مجلس إدارة اتحاد الرماية والقوس والسهم، رئيس لجنة الحكام، أن الاتحاد فخور بهذا الإنجاز الذي حققه المنتخب الوطني لرماية الاسكيت، بقيادة الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، وقال: نطمح لإنجازات أخرى في المراحل المقبلة، كما عودتنا الرماية بتألقها في المحافل الدولية الكبرى.

كما صرح الزحمي، أن الهدف الرئيس في الفترة المقبلة، هو الصعود على منصة التتويج في أولمبياد طوكيو 2020، وقال: اتحاد الإمارات للرماية والقوس والسهم، بصدد التركيز على ألعاب معينة، وبعض اللاعبين المتألقين القادرين على رفع علم الدولة عالياً.

فخر

أشاد سعيد القاسمي عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للقوس والسهم بالإنجاز المزدوج الذي حققه رماة الأطباق من الأبراج خلال مشاركتهم في بطولة آسيا بالكويت، وقال إننا نشعر بالفخر والامتنان إلى هذا المنتخب الذي أصبح يشار إليه بالبنان. وأضاف: مبعث سعادتنا هو عودة الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم إلى مستواه الحقيقي الذي سيضيف الكثير إلى منتخبنا إلى جانب عطاء سيف فطيس ومحمد حسن المتميزين اللذين لا يزال في جعبتيهما الكثير لتقديمه لمنتخب الإمارات.

محمد أحمد: الثقة بالنفس سر التفوق

أكد الرامي محمد أحمد، أن المنافسة جاءت قوية في ظل ارتفاع مستويات أغلب المنتخبات المشاركة في البطولة الآسيوية، مشيراً إلى أن منتخبنا الوطني نجح في إحراز المركز الثاني بفضل الثقة بالنفس والاستعدادات الجيدة التي قام بها قبل البطولة، وقال: هناك بروز منتخبات جديدة قوية في الرماية مثل الهند، ومنتخبات بدأت تستعيد مكانتها الحقيقية مثل الصين، وهو ما يزيد المنافسة في البطولات القارية، ويفرض علينا بذل جهود أكبر لتعزيز حظوظنا في الفوز بأحد المراكز الأولى.

وأضاف: منتخبنا الوطني للاسكيت يملك ثقلاً على الصعيد القاري، وبإمكانه المنافسة على مستويات عالية وهو ما تأكد في البطولة الآسيوية بالكويت وكل منافسينا يحسبون لنا ألف حساب، موضحاً، أن المنتخب الوطني يحتاج إلى دعم أكبر من أجل مواصلة الـتألق الآسيوي.

ابن فطيس: بطاقة الأولمبياد هدفي المقبل

أكد الرامي سيف بن فطيس، أن هدفه الرئيسي في الفترة المقبلة هو ضمان بطاقة الـتأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020 من خلال المشاركة في بطولات العالم، والحصول على أحد المركزين الأول أو الثاني. موضحاً، أن إحراز الميدالية الفضية في منافسات الفرق جاء بفضل المستوى العالي الذي قدمه سمو الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم في منافسات الفردي، الأمر الذي عزز حظوظ منتخبنا في المنافسة على أحد المراكز الثلاثة الأولى وقال: «نجحنا في الفوز بالميدالية الفضية وسط منافسة قوية مع عدد كبير من المنتخبات».

كما بين بن فطيس، أن المنافسة في آسيا أصبحت قوية وهو ما حذر منه قبل أولمبياد البرازيل، كون أن الدول الآسيوية تقدمت كثيراً من ناحية الاستعداد للبطولات.

تعليقات

تعليقات