كلمات محمد بن راشد وسام على صدور «أصحاب الهمــــم» - البيان

بعثة منتخبنا بالآسياد تتقدم بالشكر لسموه على الدعم المتواصل

كلمات محمد بن راشد وسام على صدور «أصحاب الهمــــم»

أحدثت كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن إنجاز لاعبي ولاعبات منتخبنا لأصحاب الهمم في مشاركته في دورة الألعاب البارالمبية الآسيوية في جاكرتا، بتحقيقه 11 ميدالية ملونة «ذهبيتان و6 ميداليات فضية و3 ميداليات برونزية» أول من أمس، ردود أفعال واسعة وخاصة في أروقة بعثة منتخبنا، التي تفاعلت مع كلمات سموه وفخره بإنجاز «أصحاب الهمم» «رفعتم الرأس، وكسبتم التحدي، وعلّمتم الجميع معنى الإرادة، فخور بكم»، وأكدت إدارة البعثة أن كلمات سموه، تعد وساماً على صدور «أصحاب الهمم»، مشيرة إلى أن رياضة «أصحاب الهمم» بالدولة تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام.

وظلت رياضة «أصحاب الهمم» تقطف ثمار اهتمام القيادة الرشيدة، ما كان له المردود الإيجابي على منتخبنا الوطني خلال مشاركاته في الدورات البارالمبية ليحصد «أصحاب الهمم» النجاح تلو الآخر.

شكر وتقدير

من ناحيته وجه محمد محمد فاضل الهاملي عضو اللجنة البارالمبية الدولية رئيس اللجنة البارالمبية الإماراتية رئيس البعثة الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على دعم سموه وتفاعله النبيل والأصيل مع نتائج «أصحاب الهمم» في هذا الحدث القاري المهم.

وأوضح أن دعم سموه أثلج الصدور معاهداً القيادة الرشيدة على العمل من أجل خدمة «أصحاب الهمم» على الصعد كافة، ليكونوا دائماً على منصات التتويج وتكون الإمارات الرقم واحد.

وأشار إلى أن كلمات صاحب السمو نائب رئيس الدولة محفزة للجميع من أجل مضاعفة الجهد وبذل العرق تعزيزاً للمكتسبات التي تحققت والسير على درب النجاحات لتحقيق ما نصبو إليه جميعاً.

تحفيز ودعم

من جانبه أكد ماجد العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية أن كلمات سموه ليست بغريبة، فهو المشجع والمحفز والداعم لأصحاب الهمم.

وقال: «إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد هو الذي أطلق مسمى أصحاب الهمم وتحويلهم من ذوي الإعاقة إلى المسمى الجديد والذي أصبح متداولاً بكل معانيه فهذا المسمى رسالة تحفيزية ويزرع الثقة في نفوس فئة فاعلة في المجتمع من أجل تفجير طاقاتها».

وأشار العصيمي إلى أن سموه تواجد في أكثر من فعالية رياضية محلية وبارالمبية تخص «أصحاب الهمم» فهو متابع لنتائج هذه الفئة ويفاخر بإرادتهم والتي تعتبر بكل المقاييس درساً في العزم والإرادة والقوة والإيجابية.

ووجه العصيمي الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، متمنياً أن تكون هذه الفئة دائماً عند حسن ظن القيادة الرشيدة وشعب الإمارات، والمحافظة على المكتسبات التي تحققت بالوصول إلى أعلى القمم وحصد النتائج الإيجابية التي تؤهلها للوصول إلى منصات التتويج مراراً وتكراراً.

وأشار العصيمي إلى أن رياضة أصحاب المهم بالدولة تعدت مسألة إحراز الميداليات إلى تحقيق الإنجازات الإدارية حيث إن الإمارات هي التي تقود الحركة البارالمبية الآسيوية، وتحظى بثقة كاملة من كل دول آسيا، مبيناً أن «ألعاب جاكرتا» أول بطولة نشرف عليها منذ أن تولينا رئاسة القارة الآسيوية بدعم من القيادة الرشيدة، والقرار التاريخي الذي أصدره مجلس الوزراء باستضافة مقر اللجنة البارالمبية الآسيوية، الذي كان له مردوده الإيجابي على الحركة البارالمبية في القارة الصفراء، ما يؤكد الدور الريادي للإمارات في مسيرة رياضة أصحاب المهم، وأنها منصة ومركز عالمي وليس آسيوياً فقط للاندماج ولدعم هذه الفئة.

ثقة كبيرة

وقال محمد عباس الخوري القائم بأعمال سفارة الدولة بإندونيسيا: «إن دعم القيادة الرشيدة لأصحاب الهمم وراء النجاحات التي تحققت، وبالتالي رفع علم الدولة عالياً خفاقاً في المحافل القارية الدولية».

وثمن الخوري الجهد الكبير الذي يبذله اتحاد أصحاب الهمم برئاسة محمد محمد فاضل الهاملي من أجل توفير مقومات النجاح للاعبين واللاعبات لإظهار قدراتهم ومواهبهم في الألعاب المختلفة. واختتم حديثه بقوله: «ثقتنا كبيرة بأصحاب الهمم من أجل مواصلة مسيرة النجاحات والسير على درب حصد الألقاب، تعزيزاً لما حققوه في آسياد جاكرتا الذي أسعدنا».

وقال الدكتور عبدالرزاق بني رشيد عضو اتحاد أصحاب الهمم رئيس اتحاد غربي آسيا: «إن كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، جاءت في الوقت المناسب وقبل أن يجف عرق اللاعبين، وتمنح كل فئات هذه الشريحة الإصرار والعزيمة، وخصوصاً أن منتخبنا يواجه تحدياً جديداً في النسخة المقبلة للدورة البارالمبية طوكيو 2020». وأضاف: «تعودنا من القيادة الرشيدة الوقوف مع الجميع قلباً وقالباً ودعم رياضة أصحاب الهمم على الصعد كافة، حتى تبوأت مكانتها المرموقة ونتطلع للمزيد من النجاحات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات