«القوى» يقيل عويطة ويعتذر للشارع الرياضي

أعلن مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى، في بيان صادر عن الاتحاد أمس، أنه تقرر بالإجماع، إقالة المغربي سعيد عويطة، المدير الفني للمنتخب الوطني لألعاب القوى، بعد استعراض النتائج التي حققها لاعبو ولاعبات القوى في دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا، وأعرب المجلس عن استيائه الشديد للمخرجات والنتائج، لاسيما وأن الأسياد إحدى أهم محطات الإعداد الفعلي للألعاب الأولمبية، في الوقت الذي وفر فيه الاتحاد كافة الإمكانيات للجهاز الفني واللاعبين من خلال معسكرات طويلة المدة، وبإشراف مدرب كبير له سمعته وقيمته الفنية، مثل عويطة.

أشار البيان إلى أن اتحاد القوى، نجح رغم التحديات المالية، في توفير الدعم لاستمرار المعسكر، وتنويع المشاركات الدولية للاعبين من خلال إشراكهم في بطولات ومنافسات تحضيرية قبل الدورة، إلا أن النتائج لم ترقَ باسم وعلم الدولة.

كما تقدم مجلس إدارة اتحاد القوى في بيانه، بالشكر والتقدير إلى معالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة، للتوجيهات الكريمة والدعم في كافة النواحي للمهمة الوطنية للمنتخب، والاعتذار للشارع الرياضي بسبب عدم تحقيق اللاعبين للميداليات التي وعد بها المدير الفني.

تصحيح الأمور

بدوره، أكد صالح محمد حسن الأمين العام لاتحاد ألعاب القوى، أن مجلس إدارة الاتحاد، غير راضٍ عن النتائج التي تحققت في الأسياد، ووصفها بأنها دون المستوى، وخارج التوقعات أو الوعود التي أطلقها عويطة، والتي أدلى بها في المؤتمر الصحفي الذي أقيم في الهيئة العامة للرياضة خلال فترة الاستعدادات للمشاركة في الأسياد، ووعد من خلالها بتحقيق ميداليات في هذا المحفل الآسيوي.

أوضح صالح، أن مجلس إدارة الاتحاد، وفر كل سبل تحقيق النجاح من معسكرات تدريبية خارجية، وفحوصات طبية حسب طلبات المدير الفني، ووفقاً لرؤية الاتحاد، إلا أن النتائج أتت عكس ما كان متوقعاً، والهدف من إقالة عويطة، تصحيح الأمور مادام الوقت متاحاً لاستعادة المنتخب الوطني لحظوظه بتحقيق الإنجازات.

تعليقات

تعليقات