الظالعي: الإمارات قوة إقليمية ناعمة في الرجبي - البيان

ثمن دعم منصور بن زايد ومحمد بن مكتوم

الظالعي: الإمارات قوة إقليمية ناعمة في الرجبي

صورة

يعتبر اتحاد الإمارات للرجبي من الاتحادات المتميزة في تحقيق الإنجازات، مع التميز في التسويق، مما أدى إلى اعتلاء اللعبة للصدارة القارية بفوزها بذهبية سباعيات سنغافورة وتأهلها لمصاف الثمانية الكبار آسيوياً، ومن قبلها الفوز بذهبية أوزبكستان، ويشير قيس الظالعي رئيس الاتحاد العربي وأمين عام اتحاد الإمارات إلى سر هذا التفوق بقوله:

الإمارات أصبحت قوه ناعمة على المستوى القاري والعالمي لرياضة الرجبي باحترافية أداء اتحاد الإمارات، ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة المباشر للاتحاد، إضافة إلى دعم الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم المستمر منذ توليه رئاسة الاتحاد بأكتوبر ٢٠١٦ وحتى الآن.

5 سنوات

ويشير قيس الظالعي إلى أن اتحاد الإمارات وضع خطة استراتيجية متوسطة المدى لمدة ٤ إلى ٥ سنوات تتوافق مع خطة تشغيلية سنوية بها مؤشرات لقياس أداء اللجان الرئيسيّة، وهي التطوير (التي تدر لاعبين للمنتخبات)، والمنتخبات (التي توسعت من منتخب للرجال إلى منتخبات مراحل سنية شباب وشابات)، وكذلك التسويق الذي يدعم خزينة الاتحاد بالشراكة الوطيدة مع القطاع الخاص، والخطة الاستراتيجية والتشغيلية للاتحاد تتوافق مع توجهات الحكومة الرشيدة والأجندة الوطنية.

جدارة

ويكشف أمين عام اتحاد الإمارات النقاب عن أحداث مثيرة قبل ٨ سنوات فقط، بقوله تعرضنا لعدم الثقة بقدرة هذه الرياضة على تحقيق إنجازات، وواجهنا ذلك بمزيد من العمل والاجتهاد والتميز، وأثبت التاريخ أن اتحاد الرجبي تواجد بآخر ٦ نسخ من حفل تكريم أصحاب الإنجازات الرياضية وهو أكبر رد على المشككين بهذه الرياضة. وقبل ٣ سنوات بدأنا جدياً بخطة الإحلال للعناصر غير المواطنة توافقاً مع توجهات الحكومة، بخلق فرص لأبناء الدولة في تمثيلها قارياً ودولياً، والآن نفخر بوجود منتخب سيدات من بنات الإمارات كامل العدد، شارك ببطولة آسيا لسباعيات الرجبي تحت ١٨ سنة بعام ٢٠١٦و٢٠١٧، والآن يستعد للمشاركة ببطولة آسيا لسباعيات الرجبي للشابات تحت ١٨ سنة في الهند خلال أكتوبر ٢٠١٨.

تميز

ويؤكد قيس الظالعي أن الإمكانات المادية لم تقف عائقاً أمام تحقيق طموحنا، حيث اتجهنا للتسويق المتميز الفعّال، وأصبحت منتخبات الرجبي لها رعاة، المنتخب الوطني يرعاه طيران الإمارات، وفريق شاهين للرجبي الذي يشارك بالدوري المحلي يرعاه مطارات دبي، وكما أوجدنا رعاة لبرامج المدارس الحكومية لتفريخ مواهب واعدة برعاية بنك HSBC، صحيح أن استقطاب رعاية شركات كبيرة للاتحاد يعد نجاحاً، ولكن النجاح الأكبر هو استمرار تلك الشركات لسنوات معنا مما زاد من قيمة الرعاية.

ثقة

وبرغم تحقيق العديد من الإنجازات الفنية والفوز بميداليات خليجية وإقليمية وقارية، بالمقابل منحنا الثقة للكوادر الفنية والإدارية من أبناء الوطن، فاكتسبنا ثقلاً إدارياً في كل الاتحادات الإقليمية والقارية والدولية. وبالرغم من كوننا لعبة أولمبية، واتحادنا اتحاد أهلي مستقل تحت مظلة اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي للعبة، ولكن من أهم أسباب نجاحنا علاقتنا الوطيدة بالذراع الحكومية الأولى الداعمة للرياضة، وهي الهيئة العامة للرياضة فشراكتنا مع الهيئة سر نجاحنا.

كما وفقنا في عمل شراكة مع وزارة التربية والتعليم، وتم إدراج رياضة الرجبي رسمياً في المنهاج الدراسي للموسم الدراسي ٢٠١٧-٢٠١٨، وكذلك للأعوام المقبلة مما يعتبر إنجازاً غير مسبوق.

ترويج

لنا الفخر بأن اتحاد الإمارات للرجبي انطلق منذ 2016 في الترويج للعبة عربياً، ممثلاً بي شخصياً، حيث عبرنا الحدود برياً للوصول إلى رام الله، واجتمعت مع اللجنة الأولمبية الفلسطينية، وقبل أسبوع وفي اجتماع الجمعية العمومية الآسيوية، تم التصويت بالإجماع على قبول عضوية الاتحاد الفلسطيني للرجبي، وكذلك كنا أول من ساهم بإشهار اللجنة السعودية للرجبي، من خلال زيارات متكررة للرياض في عام ٢٠١٤، للاجتماع بالأمين العام للجنة الأولمبية السعودية، وتحديداً الأخ محمد المسحل الأمين العام بذاك الوقت.

11

أكد قيس الظالعي أنه منذ ما يقارب ١١ شهراً كان يقوم بالتواصل مع رعد حمودي من اللجنة الأولمبية العراقية، لإشهار الاتحاد العراقي للرجبي وبالفعل تم إشهار الاتحاد قبل ٤ أشهر، وهو الآن على بعد خطوات بسيطة من حصوله على العضوية القارية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات