سقوط فيدرر وديوكوفيتش إلى نصف نهائي ويمبلدون

ودع السويسري المخضرم روجيه فيدرر "المصنف أول" " الأربعاء" بطولة ويمبلدون الانجليزية للتنس، من ربع النهائي  وسقط امام  الجنوب افريقي كيفن اندرسون 2-6 و6-7 (5-7) و7-5 و6-4 و13-11.  في مباراة ماراثونية استمرت 4 ساعات و13 دقيقة.

وقضى اندرسون المصنف ثامنا على آمال فيدرر (36 عاما) حامل اللقب، والساعي لتعزيز رقمه القياسي وإحراز لقب البطولة الانجليزية للمرة التاسعة (والـ 21 في البطولات الكبرى).

وهذه اول خسارة لفيدرر قبل نصف نهائي ويمبلدون منذ 2013، عندما سقط امام الاوكراني سيرغي ستاخوفسكي في الدور الثاني. بلغ بعدها النهائي في 2014 و2015 عندما خرج امام الصربي نوفاك ديوكوفيتش، نصف نهائي 2016 حيث ودع ضد الكندي ميلوش راونيتش، ثم حمل اللقب العام الماضي.

وجاء فوز العملاق اندرسون (2,03 م) مفاجئا خصوصا وانه لم يحرز ضده اية مجموعة في أربع مواجهات، لكنها المرة الاولى يتواجهان في بطولة كبرى او على ارض عشبية التي يرتاح اليها صاحب الارسالات الساحقة.

وحسم فيدرر المجموعة الاولى بسهولة، ثم خسر ارساله في الثانية للمرة الاولى منذ نصف نهائي العام الماضي ضد التشيكي توماس برديتش، لكنه عوض تأخره وحسمها في شوط فاصل "تاي بريك". وفي المجموعة الثالثة، تقدم فيدرر 5-4 وحصل على فرصة لحسم المباراة على ارسال اندرسون لكنه اخفق ثم خسر ارساله وبالتالي المجموعة 5-7.

وهذه اول مجموعة يخسرها في ويمبلدون منذ 2016، بعد فوزه في 34 مجموعة تواليا. وكانت المجموعة الاخيرة التي خسرها في نصف النهائي قبل سنتين عندما سقط بخمس مجموعات أمام راونيتش.

تابع اندرسون الذي خاض أول ربع نهائي له في ويمبلدون، تقدمه وحسم المجموعة الرابعة 6-4، امام السويسري الذي كان يخوض ربع النهائي في احدى البطولات الكبرى للمرة 53 في مسيرته.

لكن المجموعة الخامسة، والتي كانت فعليا بمثابة مجموعتين، اهدر فيدرر فرصة التقدم 5-3، ثم خيم التعادل حتى كسر اندرسون ارسال خصمه وتقدم 12-11، قبل حسمها 13-11 بعد اكثر من اربع ساعات على بداية اللقاء.

وقال اندرسون الذي اصبح اول جنوب افريقي يبلغ نصف النهائي في ويمبلدون منذ كيفن كورين في 1983 "بعد تخلفي بمجموعتين حاولت تقديم كل ما لدي.

وفي البطولة نفسها بلغ الصربي نوفاك ديوكوفيتش حامل اللقب ثلاث مرات، نصف النهائي للمرة الثامنة في مسيرته، بفوزه الاربعاء على الياباني كي نيشيكوري 6-3 و3-6 و6-2 و6-2.

ويخوض ديوكوفيتش (31 عاما)، المصنف اول عالميا سابقا و12 في البطولة الحالية، نصف النهائي الـ32 في البطولات الكبرى والاول له منذ رولان غاروس 2016، ضد الفائز بين الاسباني رافايل نادال الثاني والارجنتيني خوان مارتن دل بوترو.

وتفوق ديوكوفيتش، حامل لقب 12 بطولة كبرى، برغم تلقيه انذارين واتهامه حكم المباراة كارلوس راموس بـ"الكيل بمكيالين". وعلق ديوكوفيتش على الانذارين "أعتقد ان الانذار الاول لم يكن ضروريا".

وتابع اللاعب الذي رمى مضربه على ارض الملعب قبل تلقي الانذار الثاني لتأخره في ضرب الارسال في المجموعة الرابعة "لم يتأذى العشب. كي قام بالشيء عينه في المجموعة الرابعة ولم يتلق اي انذار. قال الحكم انه لم ير شيئا".

وبرغم غضبه، فاز ديوكوفيتش في 10 من الاشواط الـ12 الاخيرة من مباراته.

وتابع ديوكوفيتش المتوج في ويمبلدون أعوام 2011 و2014 و2015 "من الرائع ان تعود الى المربع الاخير في بطولة كبرى. تحسن مستواي في الاسابيع الاخيرة. اصل الى القمة في الوقت المناسب.
 

 

تعليقات

تعليقات