القرقاوي: لم نفرض شخصيتنا الحقيقية في «الآسيوية»

خيم الحزن على أسرة السلة الإماراتية بعد وداع السباق الخليجي إثر الخسارة أمام السعودية في المرحلة الثانية من التصفيات المؤهلة إلى كأس أسيا 2021 والتي اختتمت مؤخرا بصالة شباب الأهلي دبي بمنطقة الممزر.

وضاع الحلم الآسيوي بعد أن رفعنا شعار التفاؤل الذي ساد الشارع الرياضي الإماراتي نتيجة لتصدرنا التصفيات في المرحلة الأولى بالبحرين قبل ثلاثة شهور.

وأكد اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي للسلة، أن الأبيض لم يفرض شخصيته الحقيقية في التصفيات الخليجية، عازياً السبب إلى عوامل رئيسية ساهمت في الخروج الآسيوي، أبرزها أن بعض اللاعبين الأساسيين الذين يعتمد عليهم الجهاز الفني لم يكونوا في مستواهم الحقيقي وغاب عنهم التركيز الذي يعتبر عنصراً أساسياً من عناصر كرة السلة المعروفة بأنها لعبة «الثواني الأخيرة»، مشيراً إلى أن فترة الإعداد الداخلية التي سبقت السفر إلى كل من تركيا وتونس وحرص الاتحاد على تسخير الجهود الفنية والمالية من اجل تجهيز منتخب قادر على المنافسة والصعود لكأس أسيا، تزامنت مع العديد من المشاكل الاجتماعية للاعبين مما جعل الرؤية غير واضحة بالنسبة لفترة الإعداد الخارجية.

احتياط

ولفت إلى أن مشكلة توفر العدد الكافي من العناصر التي نعول عليها في استحقاقنا الآسيوي مما انعكس سلباً على دكة الاحتياط بعدم توفر البدلاء على خلاف منتخبي البحرين والسعودية، مما شكل مزيداً من الضغوطات على الأبيض وعلى الجهاز الفني ناهيك عن سوء الحظ الذي لازم منتخبنا في مباراتي البحرين والسعودية وإصابة حسين عمر أفضل لاعب في المرحلة الأولى خاصة في الجانب الدفاعي.

وعن تخلف بعض اللاعبين الأساسيين نتيجة لمطالب مادية وموقف الاتحاد تجاه ما حصل، قال القرقاوي: يجب أن لا نستعجل ونحن ننتظر التقارير اللازمة عن هؤلاء وبعد ذلك لكل حادث حديث، لكنني أكتفي هنا بالقول «اتركوا مصالحكم الشخصية والتفتوا إلى مصلحة الوطن التي هي فوق كل الاعتبارات فلا صوت يعلو فوق صوت الوطن».

تجنيس

وتطرق القرقاوي إلى قضية التجنيس وقال إن بعض المنتخبات الاخرى المشاركة استفادت من التجنيس باستثناء منتخب الإمارات الذي لم بسعفه الحظ وعامل الوقت بضم لاعب عالمي محترف في اميركا من الجنسية العربية والذي سبق أن لعب في الإمارات، مشيراً إلى أن أوراق اللاعب كانت جاهزة ورفعت للهيئة العامة للرياضة التي حولتها إلى الجهات المعنية بالقرار لكن ضيق الوقت حال دون إتمام الصفقة رغم الاتفاق الذي تم بينهم وبين اللاعب.

وتوجه القرقاوي بالشكر إلى لجنة المنتخبات برئاسة عبداللطيف الفردان على جهودها وتهيئة كل الأجواء الملائمة للاستعداد بشكل جيد للتصفيات الخليجية، مضيفاً إن اتحاد السلة لم يبخل بأي دعم مادي أو معنوي مثمناً الدور المميز للهيئة العامة للرياضة برئاسة اللواء محمد خلفان الرميثي على دعمه ومتابعته لتحضيرات المنتخب الداخلية والخارجية وتذليل كل العقبات أمامه.

ثقة

جدد اتحاد كرة السلة الثقة بالمدرب الوطني عبدالحميد إبراهيم والجهاز الفني المساعد وأيضا الجهاز الإداري، وقال اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين العربي والإماراتي للسلة: إن الاتحاد يتفهم تصريحات المدرب عبدالحميد في أعقاب الخسارة أمام المنتخب السعودي، ومن جهتنا نريد أن نستمر في برامجنا وتحضيراتنا للاستحقاقات القادمة على مستوى جميع المراحل السنية ثم أن عقد المدرب يسري لأربع سنوات قادمة ونحن حريصون على الاستقرار الفني والإداري للمنتخبات الوطنية.

تعليقات

تعليقات