لاعبو «البحري» يتبرّعون لمكافآت «الأجانب»

شكّل فريق البحري المتأهل إلى نهائي بطولة كرة قدم الصالات أجمل صورة في التآزر والتكاتف بين لاعبيه، حيث كشف مدربه جاسم البحري أن لاعبيه والجهاز الفني والإداري يقومون عقب كل مباراة بجمع تبرّعات فيما بينهم من أجل دفع مكافأة الفوز للاعبين الأجانب الذين تعاقد معهم الفريق من أجل تعزيز صفوفه في المنافسة بدورة ند الشبا، ويتبرّع كل لاعب بـ300 درهم.

وضم «البحري» إلى صفوفه 3 لاعبين أجانب، هم الفرنسي محمد عبد الصمد ومواطنه راميز ألونسو كيفن والمصري علاء شامخ، بينما ضمن بوصوله إلى المباراة النهائية الحصول على 700 ألف درهم جائزة صاحب المركز الثاني.

وهذه المرة الأولى التي يصل فيها فريق البحري إلى المباراة النهائية بعد 5 مشاركات متتالية لم يتخط فيها دوري المجموعات بل كان يتلقى هزائم ثقيلة من منافسيه صنع منها هذه المرة مصدر قوة وتمكن من هزم حامل اللقب في المباراة الأولى قبل أن يطيح أمس بفريق شرطة دبي أحد أبرز الفرق التي كانت مرشحة للوصول إلى النهائي.

وأكد جاسم البحري أن تأهل فريقه إلى النهائي أثبت من خلاله أن المنافسة على اللقب لا تحتاج إلى الأسماء الكبيرة بقدر ما تحتاج إلى الروح القتالية والتآزر بين المجموعة واللعب كأسرة واحدة وعلى قلب واحد، وقال: دخلنا البطولة دون راع ودون دعم، لذا شكل اللاعبون جمعية يتبرّع فيها كل لاعب بـ300 درهم لتسديد مكافآت اللاعبين الأجانب.

وأضاف: قام اللاعبون بهذه المبادرة إيماناً منهم بروح الفريق الواحد ولأن الفوز يشعرنا جميعا بالسعادة، وإذا خسرنا الجميع يشعر بالخسارة.

وعبّر جاسم البحري عن سعادته بالوصول إلى المباراة النهائية ومصافحة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي راعي دورة ند الشبا، مشيراً إلى أنه استفاد من تجربة 6 سنوات لم ينجح خلالها في عبور الدور الأول لكنه بدأ يجني ثمار الخبرة، وقال: من سار على الدرب وصل، الحمد لله بعد 6 سنوات تمكنت من قيادة فريقي إلى نهائي البطولة الغالية.

تعليقات

تعليقات