الإنجاز الثاني لسلة الشارقة خارجياً

«سوبر هاتريك» إماراتي في كأس الخليج للأندية

أهدت بعثة فريق الشارقة إنجازها بالفوز بكأس الخليج للأندية في نسخته الـ 38 التي اختتمت في العاصمة العمانية مسقط مساء أول من أمس، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة - حفظه الله - وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله -، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات وعموم الرياضيين.

وجاء فوز الشارقة، ليؤكد مواصلة كرة السلة الإماراتية تربعها على عرش اللعبة خليجياً للعام الرابع على التوالي «سوبر هاتريك»، حيث سارت فرقة «الملك الشرجاوي» على درب شباب الأهلي-دبي، الذي احتكر اللقب 3 مرات متتالية أعوام 2015 و2016 و2017، ورفع الشارقة العدد إلى 6 ألقاب خليجية للإمارات بعد أن فاز باللقب الوحدة في 1992 والشباب في 2011 ثم ثلاثية شباب الأهلي-دبي.

فوز

يعتبر كأس الخليج ثاني إنجازات سلة الشارقة خارجياً حيث سبق للفريق تحقيق الفوز بلقب بطولة الأندية العربية التي استضافها بني ياس في 2011 تحت قيادة المدرب الوطني المعروف الخبير عبد الحميد إبراهيم «حميدو» الذي كان قاسماً مشتركاً في الانجازين، وتأهل الشارقة بهذا الإنجاز لنهائيات بطولة الأندية الآسيوية مباشرة العام المقبل.

من جانبه، عبر اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين العربي والاماراتي لكرة السلة، عن فرحته الكبيرة بما حققه الشارقة، مؤكداً أن الإنجاز أقل هدية تقدمها أسرة اللعبة للقيادة الرشيدة في الدولة، في مقابل الاهتمام والرعاية التي تحظى بها الرياضة من أصحاب السمو الشيوخ والمسؤولين في الدولة.

وقال القرقاوي إن ما تحقق جاء بفضل التعاون الممتد بين اتحاد اللعبة والأندية، فرغم الفترة الوجيزة في تجهيز فريق الشارقة للبطولة، إلا أن الجميع عمل بروح الفريق الواحد، سواء في اتحاد اللعبة أو نادي الشارقة، مشيراً في ذلك لتولي المدير الفني للمنتخب الوطني الأول عبد الحميد إبراهيم مهمة قيادة الفريق في البطولة، وأثنى القرقاوي على العمل الدؤوب الذي انتهجته إدارة نادي الشارقة وهي تسابق الزمن في دعم صفوف الفريق وإعداده بالشكل المناسب.

سيناريو

جاء تتويج الشارقة بالكأس الخليجية بعد سيناريو مثير في المباراة النهائية بالفوز على المنامة البحريني 99 - 94 ليكمل مشواره في البطولة بدون خسارة في 5 مباريات خلال 9 أيام فقط، واعتمد المدرب «حميدو» على مجموعة واعدة من اللاعبين تقدمهم المحترفون، جميس صانع الألعاب، وتايلور لاعب الارتكاز، إلى جانب المواطنين: جاسم محمد، وعمر خالد، ويونس خميس، وحمد غابش.

بدأ الشارقة بشكل مميز بعد تقدمه 25-19 في الربع الأول واجتهد الفريق البحريني لتعويض فارق الـ 6 نقاط، ونجح في ذلك بفضل كسبه الربع الثاني 28-22 ليعود الفريقان لغرفة الملابس متعادلين في النتيجة «47-47»، ولكن الشارقة كشر عن أنيابه من جديد وحقق تقدماً لافتاً في الربع الثالث 32-25، كان له الأثر في حسم النتيجة النهائية لصالحه حيث لم يؤثر في ذلك تقدم المنامة في الربع الأخير بفارق نقطتين «22-20».

فرحة

عقب مراسم التكريم التي حضرها محمد بن سلطان سفير الدولة لدى سلطنة عمان، عاش لاعبو الشارقة فرحة كبيرة مع أعضاء الجهازين الفني والإداري، وكافة مسؤولي اتحاد السلة بقيادة اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين العربي والإماراتي لكرة السلة وعبد اللطيف الفردان، نائب رئيس الاتحاد، الرئيس الجديد للجنة التنظيمية الخليجية لكرة السلة، وسالم المطوع أمين السر العام، منير بن الحبيب المدير الفني للاتحاد، إلى جانب أحمد البح رئيس إدارة الألعاب الجماعية في نادي الشارقة وعلي الأميري مدير الألعاب الجماعية، عدنان الخيال مشرف اللعبة بالنادي.

تعليقات

تعليقات