بعد الفوز بكأسي رئيس الدولة ونائبه لكرة اليد

شباب الأهلي ــ دبي.. صائد الكؤوس الغالية

ختم فريق اليد بنادي شباب الأهلي - دبي موسم كرة اليد 2017-2018، بحصد ثنائية الموسم بتتويجه بكأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة اليد، وهو الأول للكيان الجديد والسابع لفرسان القلعة الحمراء بنسخة المسابقة 41، ليضيفه إلى كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، حاصداً ثنائية موسم أقوياء اللعبة الذي انطلق بشهر سبتمبر وأسدل الستار عليه أول من أمس، باحتفاليه كبيرة شهدها العديد من قيادات الرياضة والهيئات والاتحادات الرياضية وبعض الضيوف، وقيادات طرفي المباراة النهائية وأسرة اللعبة في الدولة، وجماهير الفريقين الذين تفاعلوا بحرارة مع أحداث المباراة التي حسمها الكيان الجديد لمصلحته عقب فوزه على منافسة الوصل بنتيجة 33-26، على أرض صالة الشيخ راشد بن حمدان بنادي النصر، التي لبست حلة جديدة بجهود ومتابعة محمد العور المدير التنفيذي ومشرف الصالة مازن كوالكي.

حضور كبير

تقدم حضور المباراة النهائية وحفل الختام وتوج الفائزين والمميزين والمساهمين في النجاح معالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة واللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي ومحمد عبد الكريم جلفار رئيس اتحاد اليد وعلي عيسى رئيس الاتحاد البحريني لكرة اليد ومحمد شريف نائب رئيس اتحاد اليد وبقية أعضاء مجلس إدارة الاتحاد والدكتور ماجد سلطان عضو لجنة الألعاب الجماعية بنادي شباب الأهلي دبي، وماجد أهلي مشرف اللعبة بالنادي، والعديد من قيادات اللعبة بالأندية وجماهير طرفي النهائي.

تكريم وتتويج

وقدم محمد عبد الكريم جلفار رئيس الاتحاد هدية تذكارية، لمعالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس هيئة الرياضة، كما قدم هدية تذكارية إلى علي عيسى رئيس الاتحاد البحريني لليد، وهدية تذكارية لإدارة نادي النصر مستضيف المباراة وحفل الختام، وتم تقديم درع التفوق العام لنادي الشارقة، كما طال التكريم فريق الوصل الوصيف بالميداليات الفضية، واختتمت الاحتفالية بتتويج فريق شباب الأهلي دبي بكأس البطولة والميداليات الذهبية.

الأفضل بالموسم

وكانت لجنة اختيار الأفضل بالموسم برئاسة ناصر الحمادي عضو الاتحاد، قد رشحت المميزين بالموسم التي طالت كلاً من محمد علي مدرب نادي العين المدرب المثالي، وخميس السويدي إداري نادي شباب الأهلي دبي الإداري المثالي، وشهاب احمد من نادي النصر كأفضل لاعب مواطن، وسليم الهدوي لاعب نادي الشارقة كأفضل لاعب محترف، ومحمد إسماعيل من نادي الوصل أفضل حارس مرمى، والحكم محمد ناصر كأفضل حكم، وتم تكريمهم بالهدايا القيمة.

تكريم الرعاة

وحرص اتحاد اللعبة على تكريم المؤسسات والشركات الراعية لموسم الأقوياء بالهدايا القيمة، وطالت كلاً من بنك دبي التجاري ودبي للاستثمار وطيران الإمارات وجمعية الإمارات التعاونية والرمس برايم للإنشاءات. كما شمل التكريم تقديم درع الاتحاد لمعالي محمد خلفان الرميثي رئيس هيئة الرياضة ونادي النصر مستضيف المباراة وحفل الختام.

وتم تقديم درع التفوق العام لنادي الشارقة، الذي حصده للمرة الخامسة عشرة بتاريخ مشاركاته في بطولات مواسم أقوياء اليد، منذ بدء تطبيق نظام مسابقة درع التفوق العام في الموسم 1999-2000 أي خلال 19 موسماً، بعد أن حصد الملك الشرقاوي 11 بطولة من أصل 14 بطولة في بطولات الرجال والمراحل السنية.

تجديد الثقة

وجه اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة، التهنئة لقيادة نادي شباب الأهلي دبي بفوزهم بكأس رئيس الدولة، كما أشاد بفريق الوصل وبالمباراة النهائية التي مثلت مسك ختام الموسم بأغلى الكؤوس، وأكد أن كرة اليد تحظى بشعبية كبيرة، وتمنى أن تعود لبريقها ومكانتها السابقة في ظل قيادة تعمل بجد لعودة اللعبة لبريقها السابق، وأكده النجاح الكبير الذي شهده موسم لعبة الأقوياء.

وأعرب عن تفاؤله بعودة اللعبة لسابق عهدها ومكانتها محلياً وخارجياً، التي تحتاج لمزيد من العمل المتواصل، وخاصة في ظل الكوكبة المميزة من اللاعبين بجميع المراحل، التي تحظى برعاية واهتمام كبيرين من قيادة اللعبة، مشيراً إلى أن تشكيل المنتخبات الوطنية وإعدادها بشكل جيد يحقق الطموحات والآمال المنشودة، خاصة انها بصدد المشاركة في العديد من الاستحقاقات المقبلة على المستوى الخليجي والعربي والقاري.

14

حرص اتحاد اليد على تكريم المشاركين بمشروع الحكم الصغير، الذي طال 14 حكماً من البنين والبنات، وقام بتكريمهم بالهدايا القيمة كل من محمد خلفان الرميثي ومحمد عبد الكريم جلفار.

محمد جلفار: قدّمنا موسماً استثنائياً والقادم أفضل

وجّه محمد عبد الكريم جلفار رئيس اتحاد الإمارات لكرة اليد الشكر والتقدير، لمعالي اللواء محمد خلفان الرميثي لحضور ورعايته ختام الموسم، وأشاد بمستوى أداء فريقي نهائي البطولة، والذي شكل مسك الختام للبطولة الغالية في موسم استثنائي، خاصة في ظل هذه الكوكبة من اللاعبين أصحاب الخبرات والعديد من العناصر الشابة من اللاعبين المواطنين التي تصب في النهاية بمصلحة المنتخبات الوطنية.

نجاح كبير

واعتبر النجاح الكبير الذي شهدته المباراة والاحتفالية بالختام، هو فوز للجميع قيادة للعبة ولأسرتها في الدولة وعشاق اللعبة ونجومها، وتقدم بالتهنئة قيادة الكيان الجديد بدبي بالفوز بالبطولة وثنائية الموسم، ووجه الشكر لإدارة نادي النصر على الاستضافة المميزة لحفل الختام، لرعاة الموسم ولوسائل الإعلام.

وعن إسدال موسم صعب عانى من خلاله الاتحاد تقلصاً بعدد الأندية قال: «رغم النقص بأعداد الأندية إلا أن الموسم الحالي شهد ارتقاءً بالمستوى الفني، ونتطلع قدماً لموسم جديد سيشهد انضمام ثلاثة أندية على صعيد مرحلة الرجال ممثلة بأندية الوحدة وبني ياس والظفرة، بجانب أربعة فرق جديدة على صعيد المراحل السنية».

مسك الختام

ومن جهته، هنأ اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، التهنئة لإدارة نادي شباب الأهلي دبي بفوزهم بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكذلك بفوزهم بكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، لتحتفل قيادة النادي وأبنائها بثنائية الموسم، التي جاءت بقيادة مواطنة على المستوى الفني والإداري، وأبناء الكيان الجديد في أول ظهور بعد القرار التاريخي بدمج أندية الأهلي والشباب ودبي، الذين مثلوا فريقاً واحداً جمعته الطموحات والآمال، وحقق مراده من خلال هذه الكوكبة المميزة من اللاعبين في رحلة الدفاع عن الكيان الجديد.

النسخة الثانية

وأكد علي عيسى إسحاق رئيس الاتحاد البحريني لكرة اليد، أن النسخة الثانية لبطولة السوبر بين بطلي الدوري في الإمارات والبحرين ستقام مع بداية الموسم المقبل للعبة في البلدين الشقيقين، وسيكون هذا الحدث في بلدنا الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة، وحضوره اليوم للنهائي تلبية لدعوة الأشقاء في اتحاد اليد الإماراتي.

وأضاف: «استضافت البحرين العام الماضي السوبر الإماراتي البحريني، وجاءت التجربة ناجحة للغاية، ما شجع اتحادي البلدين على اعتماد هذه البطولة ضمن أجندته السنوية، ونتطلع إلى نسخة جديدة تسهم في مواصلة نجاحات هذه الفكرة البناءة، خصوصاً أن اتحادات أخرى تسعى لتكرار هذه التجربة». وثمن حفل ختام البطولة، الذي مثل مسك الختام لموسم اللعبة في الإمارات، مقدماً التهنئة لفريق شباب الأهلي دبي على الفوز بالكأس، وقدم التهنئة لقيادة اللعبة وأسرتها بختام الموسم الحافل، مشيراً إلى متابعته على الدوام، وتمنى تواصل النجاحات التي تشهدها اللعبة بدولة الإمارات.

جهود

ثمّن اللواء محمد أحمد المري، الجهود الكبيرة التي يقوم فيها اتحاد اللعبة التي تولي الاهتمام والرعاية للعبة وجميع كوادرها، مثمناً نجاح موسم اللعبة.

ارتقاء

خالد أحمد: حافز لطموحات جديدة

لم يخف خالد أحمد مدرب فريق شباب الأهلي - دبي، أن حصد لقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة، يفتح الباب إلى الارتقاء بمستوى الطموحات نحو الفوز بلقب كأس السوبر الإماراتي وتمثيل الدولة في السوبر الإماراتي البحريني المقبل، وقال إن: «العبرة في الخواتيم، إذ جاء كأس صاحب السمو رئيس الدولة بعد أقل من شهر من فوز شباب الأهلي - دبي بلقب كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة».

موضحاً: «بداية الموسم جاءت صعبة في ظل ظروف فرضها دمج الأندية، بجانب الاعتماد فقط على العناصر الوطنية، قبل أن يتطور أداء اللاعبين تدريجياً الذي أعقب بتعاقد مع المحترف العماني أسعد الحوسني، الذي كان له الدور في تقديم الإضافة المطلوبة، لتأتي النتائج إيجابية بالفوز بلقبين من أصل البطولات الخمس لموسم الرجال، وهو الأمر الذي سنبني عليه في الموسم المقبل».

خبرات

صالح عاشور: الفوز على حساب الأداء

بخبراته وتاريخه الطويل بساحات اللعبة كلاعب وحكم ومحاضر دولي ورئيس للجنة الحكام في الاتحاد الآسيوي، قال صالح عاشور: إن المباراة لم ترق للطموح المنتظر من الفريقين، حيث طغى على معظم مجرياتها اللعب الفردي في سباق لتسجيل الأهداف، التي انحصرت بين عدد قليل من لاعبي الفريقين، إلا من رحم ربي من بعض الجمل الجماعية الهجومية.

ولعبت الخبرات دوراً كبيراً في حسم النتيجة، وكان لمحترفي الفريقين دور كبير في النتيجة، رغم بروز عدد من اللاعبين الشباب الذين اكتسبوا خبرات بساحات اللعبة، وفي النهاية لا بد من تهنئة فريق شباب الأهلي دبي بالفوز بأغلى الكؤوس، وختم حديثه بتوجيه الشكر لقيادة اللعبة لدورها الكبير في الارتقاء باللعبة وكوادرها.

تهنئة

ماجد أهلي: الإنجاز على قدر الثقة

هنأ مشرف كرة اليد في نادي شباب الأهلي - دبي، ماجد أهلي، مجلس إدارة ناديه على إنجاز فريق كرة اليد، الذي جاء على قدر الثقة، ونجح في أول موسم دمج في تحقيق لقبين من أصل البطولات الخمس، وقال أهلي: «أكد فريق كرة اليد أنه أهل للثقة الممنوحة له من قبل إدارة النادي، خصوصاً بعد أن نجح فريق الرجال في حصد بطولتين في أقل من شهر، ليمنحنا لقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة الارتقاء بمستوى الطموحات، والمنافسة على لقب كأس الخليج في نسختها المقبلة».

وأوضح أهلي: «نتاج دمج ناديي الشباب ودبي مع الأهلي أثمر عن فريق قوي لكرة اليد، إلا أنه كان من الطبيعي أخذ الجهاز الفني واللاعبين فترة طويلة لإيجاد الانسجام المطلوب، لكنه كان على مستوى الطموحات».دبي - البيان الرياضي

تعليقات

تعليقات