#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

فهد علي: الجوائز تحفيز للاعبين والمؤسسات الرياضية

سيف بن زايد خلال تتويج أحد الفائزين بحضور سهيل المزروعي | تصوير سيف الكعبي

ثمن فهد علي الشامسي المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للجوجيتسو حضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وتشريف سموه بالحضور وتتويج الفائزين.

وعن تكريم المدارس والأندية قال الشامسي، لا شك انهما محورا الجوجيتسو الاماراتي، وشركاء نجاح، فالمدارس تقدم المواهب مع كل عام وهم القاعدة، وقد رأينا طلاب وطالبات المدارس تميزوا على بساط النبلاء وفازوا بالألقاب، اما الأندية فهي الحلقة الثانية التي ترعى أبناء الإمارات وتقدمهم إلى البطولات العالمية.

سيف بن زايد خلال تتويجه المكرمات | البيان

 

واكد الشامسي ان الجوائز ذهبت لمن يستحق سواء على المستوى المحلي أو الدولي، وذلك وفق عطاء اللاعبين واللاعبات طيلة الموسم ومشاركتهم في البطولات، كما رصدت الجائزة الاتحادات الأكثر تطوراً وذلك بهدف تشجيع اتحادات القارات على تطوير اللعبة ونشرها.

 

منصة الأبطال

وشدد المدير التنفيذي للاتحاد أن بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو هي منصة للأبطال، والجميع يسعى إليها من كافة الأقطار فهي تقدم كل جديد، سواء على مستوى المنافسات، أو اظهار ابطال جدد على الساحة، وهذا الجهد نتاج عمل جاد من اتحاد الامارات، وتكريس لدور أبوظبي عاصمة الجوجيتسو العالمي، في السير قدماً نحو تطوير ونشر اللعبة، ولا غريب ان العاصمة أبوظبي باتت حديث العالم، نظراً لما تقدمه وتستضيفه لكبرى الأحداث الرياضية، وجاءت استضافة بطولة العالم تتويجاً لهذا التميز والريادة في ختام الموسم.

وبارك الشامسي لأبطال الإمارات الذين حصدوا الجوائز، وقال اشد على ايدي ابطالنا اللاعبين واللاعبات لمواصلة التقدم والتطور، ولا شك اننا نرى مع كل عام أبطالا جددا يصعدون إلى منصات التتويج، ويشرفون الرياضة الإماراتية، ومشيراً إلى ان الموسم لم يتوقف بالنسبة لاتحاد الجوجيتسو، فالعمل يسير في اطاره الطبيعي، استعدادا لبطولة آسياد جاكرتا أغسطس المقبل، ونعول على أبطالنا في صنع انجازات جديدة.

خليفة الكعبي: التتويج دفعة قوية لمواصلة الإنجاز

أبدى لاعب منتخبنا الوطني للشباب خليفة حميد الكعبي سعادته بحصوله على افضل لاعب صاعد إماراتي، وقال الكعبي، احمد الله على تتويجي لقد حصلت على وسامين خلال أسبوع واحد، بعدما فزت بذهبية عالمية أبوظبي للمحترفين، والآن اخترت كأفضل لاعب صاعد، ومشيرا إلى ان اختياره بمثابة حافز قوي على مواصلة الجهد، ودفعة معنوية قوية.

عبد المنعم الهاشمي يتوسط المكرمين | البيان

 

وأضاف: اهدي الإنجاز إلى كل من ساندني خلال مشواري، على صعيد زملائي اللاعبين المحترفين، والذين يكبرونني في العمر والخبرات، والجهاز الفني الذي اصقلني بالمهارات واعدني جيداً، ومسك الختام أسرتي، التي ساندتني طيلة مشواري.

وشدد الكعبي على فضل عالمية أبوظبي للمحترفين في اظهار النجوم والأبطال الصاعدين صغار السن، ومشيراً إلى دور الأندية والمدارس المحوري في هذا الشأن.

 

فيصل الكتبي: «عالمية أبوظبي للجوجيتسو» تدعو إلى الفخر

تقدم بطل منتخبنا الوطني والحائز أفضل لاعب محلي للحزام الأسود بأسمى آيات الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الأب الروحي لرياضة الجوجيتسو، وقال الكتبي: «لولا دعم سموه ما كان الجوجيتسو وصل إلى هذه المكانة»، كما ثمن الكتبي الدور الرائد لاتحاد الإمارات على نشر وتطور اللعبة على الصعيدين المحلي والدولي.

وأضاف: الجائزة ذهبت إلى مستحقيها خصوصاً أنها شهدت تنوعاً في فئاتها، وتكريم 26 فئة لرياضة الجوجيتسو شيء يدعو إلى الفخر والاعتزاز بدور العاصمة أبوظبي في نشر وتطور اللعبة على الصعيد الدولي.

 سيف بن زايد يتوج فيصل الكتبي بلقب اللاعب الأفضل محلياً | البيان

 

وأكد الكتبي أن فوزه بجائزة أفضل لاعب إماراتي لفئة الحزام الأسود دافع معنوي واستعداد لما هو قادم، خصوصاً آسياد جاكرتا أغسطس المقبل، وعن إخفاقه في النهائي واكتفائه بفضية العالم للمحترفين، قال لقد استعددت جيداً للبطولة لكن الرياضة مكسب وخسارة، ولا شك أن الفضية ليست طموحي، وكنت أتمنى إهداء الذهبية إلى الإمارات.

وأضاف: «عملت جاهداً للفوز بالذهبية ولم أستطع الفوز بالمركز الأول، والنزال مع المنافس البرازيلي إسحاق باراز لم يكن سهلاً، ومن الآن سنبدأ التدريبات الجادة للمشاركة في الآسياد في جاكرتا».

وتقدم فيصل بالشكر إلى كل من دعمه خلال مشواره في البطولة بداية من النزالات التأهيلية وحتى النهائي، مؤكداً أن الجميع لم «يقصر» معه، ومثمناً دور الجماهير الإماراتية التي حضرت بقوة ودعمته، ومؤكداً أن قطار الإنجازات لم يتوقف والهدف القادم هو آسياد جاكرتا.

مكاسب

وعن اهم المكاسب في عالمية أبوظبي للمحترفين قال الكتبي، البطولة في حد ذاتها ترسخ مكانة وريادة العاصمة أبوظبي في نشر اللعبة وتطورها، وابرز المكاسب عكس الوجهة الحضارية للعاصمة أبوظبي، من خلال استقطابها قرابة 9 آلاف لاعب ولاعبة حول العالم، والوفود المشاركة ستعود بذكريات طيبة عن التنظيم الجيد، وحفاوة الاستقبال، اما المكاسب الفنية، فإنها عديدة حيث تفرز البطولة في كل نسخه ابطالاً جددا، سواء على مستوى فئات صغار السن أو اللاعبين الصاعدين، بالإضافة إلى نزالات شيقة تجمع بين صفوة المصنفين الدوليين، وهذا الزخم في المستوى الفني المرتفع، يجذب الجماهير بقوة، مما يعمل على نشر اللعبة وتطورها وتبوئها المكانة التي تستحقها.

واكد الكتبي، ان الجوجيتسو الإماراتي يسير في الطريق الصحيح، والبطولة شهدت ميلاد ابطال إماراتيين جدد، في فئات الناشئين والشباب، وهم امل الجوجيتسو الإماراتي وحاملو راية المستقبل، وتقدم الكتبي بالتهنئة إلى زملائه الذين فازوا بالألقاب، وتمنى حظا سعيدا للبقية خلال المسابقات المقبلة.

 

إيغور سيلفا..النجمة الثالثة لبطل العالم

أضاف بطل العالم البرازيلي إيغور سيلفا النجمة الثالثة في تاريخه كأفضل لاعب في العالم، بالإضافة إلى حصوله على أفضل لاعب دولي للحزام الأسود، وقال سيلفا: سعيد بالتتويج للمرة الثالثة في تاريخي، وحفاظي على لقب الأفضل دولياً، واتقدم بالشكر إلى العاصمة أبوظبي لمنحي هذه الفرصة، والمشاركة في بطولة تعد الأقوى على المستوى الدولي.

سيف بن زايد يسلم إيغور الجائزة | البيان

 

وأضاف: اهدي الجائزة إلى طفلتي الصغيرة وزوجتي، وهي حافز لمواصلة الجهد والعطاء والتتويج بالألقاب مجدداً، ومشيراً إلى ان حياته كلها في فنن الترويض سواء مدرباً أو لاعباً، حيث إنه مدرب للجوجيتسو في البرازيل، ولديه فريق قوي، وهو يعمل شخصياً على استقطاب اكبر عدد من اللاعبين واللاعبات، وصقلهم بالمهارات، والدفع بهم في البطولات المختلفة، حيث إنه يعشق الجوجيتسو والفنون القتالية.

وعن مستويات البطولة الفنية قال سيلفا لا شك ان عالمية أبوظبي للمحترفين هي منصة لجميع الفئات وليس الأبطال فقط، ومع كل نسخة يولد بطل ونجم جديد سواء من اللاعبين أو اللاعبات، وقد رأينا جميعاً منافسات قوية بين نخبة وصفوة لاعبي العالم على بساط النبلاء.

 

أوليفيرا: نرفع القبعة لأبوظبي

أشاد جوس أوليفيرا رئيس الاتحاد الإنجليزي للجوجيتسو بما تقدمه العاصمة أبوظبي لرياضة الجوجيتسو، وقال أوليفيرا ليست المرة الأولى فقد سبق لي وان تواجدت في نسخ ماضية خلال منافسات بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين، وحفل جائزة أبوظبي العالمية للجوجيتسو، ولو شاهد العالم ما يحدث في ابوظبي من دعم ورعاية للجوجيتسو لرفع القبعة لجهود ابوظبي، ومشيرا إلى ان هناك دائماً رسائل في بطولات رياضة النبلاء التي تنظم في العاصمة الإماراتية أبوظبي، وهي رسائل سلام، ورياضة، وألفة بين الجميع، واعتماد وثقة على النفس، وهي كلها رسائل مبدعة.

جوس أوليفيرا رئيس الاتحاد الإنجليزي للجوجيتسو | البيان

 

وتابع: الجوائز ذهبت إلى مستحقيها بناء على عطاء اللاعبين واللاعبات، كما ان الجائزة لم تغفل وترصد افضل الاكاديمية على المستويين المحلي والدولي بالإضافة إلى الاتحادات الأكثر تطوراً، ومؤكداً ان جائزة ابوظبي العالمية، شملت جميع الفئات بداية من اللاعبين الصاعدين، ومروا بحملة الحزام الأسود، واخيراً بأفضل لاعب عالمي، ولافتاً إلى ان هذه الجوائز المقدمة تحفز الرياضيين والمؤسسات الرياضية على التطوير والتنافس الشريف.

تعليقات

تعليقات