أكد أن رعاية سيف بن زايد وراء النجاحات

الكعبي: فرق «الداخلية» جاهزة للقبض على الذهب

ثمن عبيد الكعبي، لاعب منتخبنا الوطني والحاصل على الحزام الأسود فئة الماسترز وزن 69 كجم، الرعاية الكريمة للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بتكوين فريق جوجيتسو الشرطة، ومتابعة العميد محمد بن دلموك الظاهري الأمين العام رئيس اتحاد الشرطة الرياضي عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو.

وذلك بتأسيس فريق قوي منافس في بطولات الجوجيتسو، لافتاً إلى أن فرق جوجيتسو وزارة الداخلية جاهزة لخوض غمار المنافسات وحصد الذهب والمراكز الأولى، خاصة في ظل مشاركة 139 منتسباً من وزارة الداخلية.

مواهب

ويُعد عبيد الكعبي لاعب منتخبنا الوطني صاحب مواهب متعددة، لم يكتف بدور اللاعب بل تعداه ليصبح محكماً عبر بطولات عديدة، وسيكون حاضراً على بساط النبلاء للنسخة الجارية لبطولة أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو السبت المقبل ضمن منافسات الحزام الأسود.

أما مهام عمله الإدارية فتتلخص بكونه مشرفاً وكابتن فريق جوجيتسو نادي الجزيرة، بالإضافة إلى انه مدير فرق المنتخبات في اتحاد الشرطة الرياضي بوزارة الداخلية، وبذلك جمع بين ثلاث مهام كونه لاعباً للماستر ومحكماً وإدارياً متميزاً.

وعن تجربته في التحكيم قال الكعبي: ليس هناك شيء صعب مع مراعاة التحديث أولاً بأول من خلال القوانين الحديثة والحركات المعتمدة، خصوصاً أن اتحاد الإمارات للجوجيتسو لا يألو جهداً في هذا الشأن ويعقد دورات للمحكمين بانتظام.

بالإضافة إلى أهمية المتابعة على الأنترنت والتواصل مع المحكمين في دول مختلفة لتبادل الخبرات ومعرفة كل ما هو جديد، خصوصاً أن اللعبة تشهد طفرة قوية وهناك تحديثات في الجانب التحكيمي من حين إلى آخر.

تركيز

وأوضح الكعبي، أنه بالفعل يواجه الحكم بعض الصعوبات من حيث ضغط اللاعبين طرفي النزال، وأيضاً ضغط المشجعين سواء الأسرة أو الأصدقاء أو مدربي اللاعب، ولذلك يتحتم على الحكم الابتعاد عن العالم الخارجي، بما في ذلك تجنب الحديث نهائياً مع اللاعبين طرفي النزال.

والتركيز في أداء مهامه التحكيمية بعيداً عن البيئة الخارجية للمشجعين، مشيراً إلى أن الانتقال إلى حلقة التحكيم أسهل عندما يكون الحكم لاعباً، لأن اغلب اللاعبين يعرفون قوانين اللعبة جيداً، فالأمر يكون يسيراً، مع أهمية تحمل الأمانة وتحقيق العدالة بين المتنافسين.

وعن جوجيتسو الجزيرة واستعداده لخوض منافسات البطولة، بين الكعبي: كافة الفرق في حالة استنفار واستعداد دائم، وأقمنا معسكراً منذ شهر تقريباً استعداداً لهذه البطولة التي تجمع صفوة لاعبي العالم، ويشارك فيها جميع الفئات.

، ولدينا الطموح الكبير والجارف في حصد اكبر عدد من الميداليات الملونة، من أجل تكريم جوجيتسو الجزيرة على منصات التتويج، ورفع علم الدولة خفاقاً، والبطولة فرصة لحصد المراكز المتقدمة، وتحدي النفس واكتساب الخبرات بالنسبة للاعبين الجدد.

توفيق

وتمنى الكعبي أن يصادف التوفيق الجوجيتسو الإماراتي في النسخة العاشرة للبطولة الحالية، خصوصاً بعد التطور والاهتمام الكبير الذي تشهده اللعبة، على الساحتين المحلية والدولية، وان يعتلي أبطال الإمارات منصات التتويج.

يذكر أن عبيد الكعبي، بدأ مشواره مع الجوجيتسو عام 2013 وتدرج في الأحزمة حتى وصل إلى الحزام الأسود «سيد الأحزمة» وهو من اللاعبين القلائل المواطنين الحاصلين على هذا الحزام الرفيع، وشارك في عالمية أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو نسخة 2013 وحصل على الميدالية الذهبية، ونسخة 2014 ونال ذهبية وفضية.

وفي نسختي 2015 و2016 حصل على فضيتين، وأخيراً 2017 برونزية، بالإضافة إلى بطولات الغراند سلام، وبطولتي العالم في اليابان وتركمانستان. ويخوض الكعبي نزالات اليوم بطموح متجدد مع منافسات وزارة الداخلية.

30

يشارك في فعاليات بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو في نسختها العاشرة، والتي تستضيفها صالة مبادلة آرينا محتضنة الحدث، بمشاركة 9 آلاف لاعب ولاعبة من 120 دولة، فريق عمل من المتطوعين مكون من 30 متطوعاً جاهزاً لتقديم خدماته للجميع، وعلى قدر عال من الكفاءة ومتمرسون في الأمور التنظيمية الخاصة ببطولات الجوجيتسو وقد جرى تدريبهم وصقلهم بشكل كبير.

على جانب آخر، وصلت بعض وفود الدول المشاركة في الحدث خلال الأيام الماضية، وتستكمل البقية خلال الأسبوع الجاري، حسب برنامج المشاركة لكل دولة، وتسكن هذه الوفود في فنادق أبوظبي، وتتولي اللجنة المنظمة تيسير كافة الأمور المتعلقة بالانتقال من محل الإقامة وإلى صالة مبادلة آرينا محتضنة الحدث، كما تشهد النسخة الحالية منافسات ملك البساط .

وهي إضافة جديدة ومميزة للبطولة في يوبيلها البرونزي، حيث ستشهد مشاركة الأبطال الفائزين بالنسخ التسع الماضية للتنافس على اللقب والجوائز النقدية التي يفوق مجموعها 200 ألف دولار أميركي ضمن 3 فئات هي الوزن الخفيف والمتوسط والثقيل.

تعليقات

تعليقات