#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

مفاجأة من العيار الثقيل

سعد المهري: أنا مرشح لرئاسة اتحاد «القوى»

ألعاب القوى تتطلع إلى المستقبل البيان

كشف سعد المهري مشرف ألعاب القوى في نادي شباب الأهلي دبي الأمين العام لاتحاد ألعاب القوى في الدورتين السابقتين، في مفاجأة من العيار الثقيل، عن نيته بخوض انتخابات مجلس إدارة اتحاد أم الألعاب، على منصب رئيس الاتحاد للدورة المقبلة من 2020 إلى 2024، خلفاً للمستشار أحمد الكمالي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي رئيس الاتحاد الإماراتي لألعاب القوى، الذي لا يحق له خوض الانتخابات المقبلة على منصب الرئيس، بعدما قضى دورتين متتاليتين في هذا المنصب وفق اللائحة الصادرة من الهيئة العامة للرياضة، ولكنه سيكون أحد أعضاء مجلس الإدارة المقبل، بحكم منصبه الدولي.

 

التحضير المبكر

وأعلن سعد، أنه قرر التحضير من الآن لخوض تلك الانتخابات، وسيبدأ زيارة الأندية الأعضاء في الاتحاد بداية من عام 2019، موضحاً أن هدفه من السعي للفوز برئاسة الاتحاد، هو الحفاظ على المكتسبات التي حققتها ألعاب القوى في الفترة الماضية، ومشيراً إلى سابق خبرته الكبيرة باللعبة من خلال الفترة التي عمل فيها أميناً عاماً للاتحاد فترتين متتاليتين، التي اعتبرها الأفضل على صعيد النتائج في تاريخ أم الألعاب الإماراتية.

وأكد سعد، أن ألعاب القوى لعبة فردية، وبالتالي ليس مطلوباً تكوين فريق من اللاعبين أو اللاعبات، ولكن المهم أن يكون لدينا عدد محدود من اللاعبين، ولكنهم قادرين على تحقيق الإنجازات.

مصلحة اللعبة

وأشار المشرف على ألعاب القوى بنادي شباب الأهلي دبي، إلى أنه لن يفرض أحداً من المرشحين لعضوية المجلس المقبل، على أحد من الأندية، على أمل أن تذوب كل الخلافات والرواسب الانتخابية بعدها.

رد سعد المهري، عن كيفية توقعه الفوز بمنصب رئيس الاتحاد، بينما لم يحقق النجاح في نيل مقعد بعضوية مجلس إدارة الاتحاد الحالي، قائلاً: «في الانتخابات الأخيرة، تنازلت عن رغبتي في الرئاسة، احتراماً لرغبة المستشار الكمالي، في خوض الانتخابات على منصب الرئيس، وفضلت الاستمرار في العملية الانتخابية على منصب العضوية».

تعليقات

تعليقات