شهد تحدي سيوف أبناء القبائل في المرموم

حمدان بن محمد: سعادتي من سعادة الموجـودين في المهرجان

حمدان بن محمد خلال متابعته مهرجان الهجن بالمرموم | تصوير عيسى البلوشي

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، أن ختامي المرموم، هو مهرجان يجمع المحبة والفرح.

وأضاف سموه لـ «قناة دبي ريسنغ»، عبر برنامج أهل الهجن، إن سعادته من سعادة جميع الموجودين في مهرجان ختامي المرموم التراثي، مرحّباً سموه بجميع الاقتراحات والانتقادات البناءة، حيث أكد سموه أن هجن العاصفة قادرة على تحقيق نتائج أفضل في الموسم المقبل.

جاء ذلك، خلال حضور سموه المنافسات المسائية لليوم قبل الأخير، الذي تضمن تحدي السيوف والرموز لهجن أبناء القبائل، بحضور سمو الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ زايد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، والشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، وفهر بن فاتك بن فهر آل بوسعيدي.

مسك الختام

وجاء مسك ختام عزبة محمد الشيبه علي السبوسي، بعد أن توجت «هلا» بالشوط الرئيس للذلل المفتوح، لحمدان سلطان الشيبه السبوسي، لتنال شرف الفوز بأغلى رموز مهرجان ختامي المرموم لأبناء القبائل، وتهدي مالكها السيف، في زمن بلغ 12:19:3 دقيقة، كان هو التوقيت الأفضل في سن الحول والزمول لهجن أبناء القبائل.

واختتم «مهاوش» مشواره في عالم سباقات الأصايل، قبل انتقاله إلى عالم الإنتاج، بفوزه في الشوط الرئيس للزمول المفتوح، ليهدي مالكه محمد سالمين مبارك العامري، سيفاً غالياً، مسجلاً زمناً قدره 12:45:1 دقيقة.

فوز «بروق»

وأهدت «بروق»، لمالكها محمد سلطان بن مرخان الكتبي «صعب المضمرين»، أول السيوف في شوط «الذلل المفتوح» للإنتاج، بأداء استثنائي، بعد وصولها إلى خط النهاية، مسجلة زمناً قدره 12:25:2 دقيقة. وظفر «شاهين» المملوك لخليل راشد علي مفتاح الشامسي بالشداد، بعد أن تمكن من حسم الشوط الرئيس للزمول المفتوح للإنتاج، بزمن قدره 12:49:0 دقيقة.

واقتنص «الصياد»، بشعار خليفة علي خليفة الرميثي، رمز الشوط الثالث للزمول المحليات، وتمكن من خطف الصدارة في الجزء الأخير من السباق، متفوقاً على أسماء كبيرة في عالم رياضة الآباء والأجداد، ليهدي مالكه الشداد، في توقيت بلغ 12:42:4 دقيقة.

وبرز شعار صالح محمد بن نصرة العامري، بعد أن حصد «البيرق»، الذي وضعه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، وهو عبارة عن جائزة تحفيزية لمن يحصد أعلى النقاط في أشواط الرموز خلال العام، ونال الفوز عبر «مياسة»، التي انتزعت خنجر الذلل المحليات في الشوط الرابع، مسجلة زمناً قدره 12:30:4 دقيقة.

حسم «البيرق»

حسم صالح محمد بن نصرة العامري، معركة الحصول على «البيرق»، المخصص لأكثر ملاك الهجن حصولاً على النقاط في أشواط الرموز، لمصلحته، وكان بن نصره العامري، قد دخل إلى اليوم الأخير في مهرجان ختامي المرموم، وفي رصيده 14 نقطة.

وكان شعار صعب المضمرين، محمد سلطان مطر مرخان، يلاحقه بقوة، وضيق عليه الخناق، بعد فوز «بروق» بالسيف المخصص للحول للإنتاج، حيث رفع الأخير نقاطه إلى 12 نقطة، ولكن شعار سعادة صالح محمد بن نصرة العامري، كانت له الكلمة الفصل في النهاية، وذلك بعد فوز «مياسة» بالخنجر المخصص للحول المحليات، ليحصل على «البيرق».

من ناحية أخرى، أعلن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، عن تخصيص «البيرق» لمضمري هجن أصحاب السمو الشيوخ في الموسم القادم، ووجد هذا القرار صدى طيباً لدى المضمرين وعشاق رياضة الآباء والأجداد، والذين توقعوا أن يشهد الموسم المقبل تنافساً فريداً من نوعه بين الشعارات المختلفة.

ختام المهرجان

ويختتم مهرجان المرموم للهجن مساء اليوم، من خلال إقامة 4 سباقات كبيرة للرموز في سن الذلل والزمول لهجن أصحاب السمو الشيوخ، لمسافة 8 كلم، بجوائز عينية ونقدية كبيرة، وسيكون الشوط الأول للزمول المحليات، وينال البطل الشداد ونصف مليون درهم، فيما ينال الثاني 400 ألف درهم، والثالث 300 ألف درهم، والرابع 200 ألف درهم، والخامس 100 ألف درهم.

والشوط الثاني للذلل المحليات، وجائزته الخنجر وسيارة رينج روفر، وينال الثاني نصف مليون درهم، والثالث 300 ألف درهم، والرابع 200 ألف درهم، والخامس 100 ألف درهم، ويقام الشوط الثالث للزمول المفتوح، على سيف الإمارات، وينال البطل مليون درهم، والثاني نصف مليون درهم، والثالث 300 ألف درهم، والرابع 200 ألف درهم.

والخامس 100 ألف درهم، فيما يختتم السباق بالشوط الرابع للذلل المفتوح على سيف الإمارات أيضاً، وجائزة البطل مليونا درهم، والثاني 800 ألف درهم، والثالث نصف مليون درهم، والرابع 300 ألف درهم، والخامس 150 ألف درهم.

مزادان

نظم نادي دبي لسباقات الهجن، ضمن مهرجان المرموم التراثي 2018، مزادين للفطامين، يتم من خلالها عرض مئة مطية للمزايدة، وخصص المزاد الأول ثاني أيام المهرجان، لمختبر الجزيرة للأبحاث البيطرية، وعرضت من خلاله 30 مطية، فيما كان المزاد الثاني، ثالث أيام المهرجان، وخصص لمزاد إنتاج محمية الطف، وعرضت خلاله 70 مطية.

بن حميدان: ناموس ختامي المرموم «ناموسين»

اعتبر عبدالله إبراهيم بن حميدان رئيس قسم المالية في نادي دبي لسباقات الهجن، تشريف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وحضور سموه لفعاليات مهرجان ختامي المرموم ناموساً لجميع أهل رياضة الآباء والأجداد، مؤكداً أن النجاح الكبير للمهرجان يقف من خلفه رعاية ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

أقوى الحلال

وبين بن حميدان أن اكثر من 10 آلاف مطية من أقوى وأفضل الحلال شاركت في مهرجان ختامي المرموم وأضاف: ختامي المرموم يأتي في ختامي الموسم، وكل المضمرين والملاك يرغبون في الحصول على ناموسه، لذلك من الطبيعي أن يدفعوا بأفضل الحلال من خلاله، ما يجعله من أقوى الختاميات خلال الموسم.

وأبان بن حميدان أن استخدام نادي دبي لسباقات الهجن لتطبيق «السباق الذكي» سهل كثيراً من مهمة المشاركين واختصر أمامهم المسافة والوقت لتسجيل مطاياهم في السباق مع اختيار الشوط المناسب لهذه المطايا.

مشاركة كبيرة

وأشار بن حميدان إلى أن مهرجان ختامي المرموم ازداد بهجة بحضور أصحاب السمو الشيوخ، وقال إن المشاركة الكبيرة في المهرجان هي بحد ذاتها فوز كبير، وتابع: سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قال بعد فوز «ثندر سنو» بكأس دبي العالمي:

«الناموس ناموسين»، الناموس الأول هو اجتماع الناس من مختلف أنحاء العالم ومن جهة أخرى الفوز، وهذا ما قدمه مهرجان ختامي المرموم.

جهود كبيرة

وأثنى بن حميدان على الجهود الكبيرة التي يقوم بها العاملون بنادي دبي لسباقات الهجن والتي تهدف إلى تسهيل العمليات والإجراءات، مضيفاً: السباقات بطبيعتها تشمل جانبين، الجانب الأول هو المشاركة والجانب الثاني هو تقديم الخدمات والدعم، مشيراً إلى التقارير والملخصات التي تصدر عن مختلف الأقسام والمجهود الكبير المبذول خلف الكواليس.

«نيسان صني» تنتظر الفائز في القرية التراثية

أبدى عبدالله أحمد فرج الفلاسي، مدير إدارة التسويق والفعاليات وعلاقات الشركاء بنادي دبي لسباقات الهجن، سعادته الكبيرة بالنجاح الذي حققته نسخة هذا العام من القرية التراثية، وأبان فرج أن حضور الجماهير كان كبيراً في الأسبوع الأخير.

مضيفاً: هناك تفاعل كبير من الجميع مع الفعاليات اليومية التي نقيمها في القرية التراثية، والتي حرصنا من خلالها على عكس التراث الإماراتي بصورة مميزة، وذلك من خلال عروض الفرق والمجموعات.

إقبال كبير

كما أن متحف زايد وجد إقبالاً منقطع النظير من المواطنين والوافدين والسياح الذين حرصوا على معرفة كل التفاصيل الخاصة بحياة الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

نجاح كبير

وبين عبد الله أن مهرجان ختامي المرموم 2018 شهد نجاحاً كبيراً بشهادة الجميع مضيفاً أن أكبر دليل على نجاحه هو الحضور المتصل من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لمتابعة فعاليات المهرجان.

وقال: كما أن الحضور اليومي والمتابعة الدقيقة من سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي أكبر دليل على نجاح المهرجان.

القرية التراثية

ودعا عبد الله أحمد فرج جمهور القرية التراثية وكل محبي سباقات الهجن في الدولة، إلى التوافد اليوم من أجل المشاركة في السحب الكبير مضيفاً: الخميس الماضي تم سحب على سيارة «نيسان صني» بالإضافة إلى عدد كبير من الجوائز الإلكترونية القيمة.

وتابع: وهذا الخميس سنقوم بالسحب على سيارة «نيسان صني» جديدة وعدد كبير من المفاجآت الأخرى، لذا نتمنى من الجمهور أن يحرص على الحضور والمشاركة في هذا السحب. وكان الحظ قد ابتسم للسوداني حامد محمد عبد الله ليحصل على سيارة «نيسان صني» مقدمة من نادي دبي لسباقات الهجن لزوار ومتابعي القرية التراثية التي يقيمها النادي تزامناً مع مهرجان ختامي المرموم 2018.

بن نصرة: «مياسة» حصدت بيرقاً فريداً

أبدى صالح بن نصرة العامري سعادته البالغة بانتزاع «مياسة» خنجر الذلل المحليات، وحصد «البيرق» الأول من نوعه على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، الذي وضع بمكرمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، لمن يحصد أعلى النقاط في أشواط الرموز.

وقال بن نصرة لـ«البيان الرياضي» إن الإنجاز ليس بغريب على «مياسة»، التي تعودت في مناسبات عديدة على «السبق» والمنافسة بقوة على أغلى الرموز، حيث كانت «مياسة» في يومها أمس، واستطاعت حسم الصدارة.

دعم كبير

وتوجه بن نصرة بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على الدعم الكبير، مهنئاً جميع الفائزين والمشاركين بمناسبة ختام مشاركة هجن أبناء القبائل في المهرجان الذي يختتم اليوم.

وذكر بن نصرة أن «بينونة» هي الأخرى نافست على الشوط الرئيس للذلل المفتوح وحلّت ثانية.

وقال العامري إنه راضٍ عن النتائج التي حققها هذا الموسم، وذلك بتوفيق من الله سبحانه وتعالى. وأهدى بن نصرة الفوز إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى جميع محبي شعار بن نصرة.

تألق لافت لـ«خطيرة» و«منذر» في الفترة الصباحية

أحكمت «المايدية» بإشراف المضمر راشد محمد مروشد، قبضتها على ناموس وسيارة شوط الحول المفتوح لأصحاب السمو الشيوخ ضمن أشواط القدرة لمسافة 11 كم في الفترة الصباحية لتحديات اليوم الحادي عشر للمهرجان، وأهدت الناموس لجماهير وعشاق شعار هجن زعبيل وقطعت المسافة في 17:26:3 دقيقة «أفضل توقيت».

وبمستوى عالٍ قدمت «خطيرة» لسالم عبيد بوظفيره العامري، أداء رائعاً بهيمنتها على ناموس وسيارة شوط الحول المفتوح لأبناء القبائل في 17:55:02 دقيقة، فيما تحكّم «الذيب» لـ هجن الرئاسة، وبقيادة المضمر سهيل دري الفلاحي، بمجريات المنافسة بشوط الزمول المفتوح، وصمد حتى نهاية المسافة مسجلا 18:09:0 دقيقة.

وقاد «منذر» نخب الأصايل وخطف الأضواء بشوط الزمول لأبناء القبائل، ليهدي الناموس والسيارة مالكه محمد راشد سعد المري، في 18:45:1 دقيقة.

ماراثون المواطنين

بناءً على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي وراعي رياضة الآباء والأجداد، أقيم صباح الأربعاء الحادي عشر من أبريل ماراثون الهجن للمواطنين الذين تتراوح أعمارهم بين «15-20 سنة» لمسافة 4 كلم.

وكان التفاعل الكبير هو العنوان الذي أثلج الصدور وأفرح الجميع فاتحا الطريق أمام خطوة جديدة ورائعة تنم عن بعد نظر أصحاب فكرتها الذين يهدفون إلى نشر وإحياء التراث الإماراتي لدى الأجيال الجديدة من الشباب داخل ارض زايد الخير والعطاء.

ومضى ناموس الشوط الرئيسي الأول مع عبد الله أحمد عبد الله العامري الذي وصل لخط النهاية على ظهر «مكرم» في توقيت وقدره 6:51:8 دقائق، أما الشوط الرئيسي الثاني فقد كان من نصيب نواف سالم صالح الكربي الذي قاد «سلهود» بكل تميز إلى خط النهاية مسجلاً زمناً بلغ 6:28:5 دقائق.

بن مرخان: ننتظر مزيداً من الإنجازات العام المقبل

أعرب محمد سلطان بن مرخان الكتبي «صعب المضمرين» عن سعادته بفوز «بروق» بسيف الذلل المفتوح للإنتاج، والتي أضافت إنجازاً آخر لها هذا الموسم بعد أن ظفرت في ميدان الوثبة بالسيف، وقال بن مرخان لـ«البيان الرياضي»، إنه راض عن جميع النتائج التي حققها خلال الموسم والمتمثلة في الفوز بالعديد من الرموز مثل ثلاثة سيوف وثلاثة رموز في سن الزمول.

مؤكداً أنه يتطلع إلى حصد نتائج أفضل وتحقيق مزيد من الإنجازات في الموسم المقبل. وأهدى «صعب المضمرين» الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى جميع محبي شعار بن مرخان.

شرف الفوز

وأشاد بن مرخان بأداء «بروق» التي نالت شرف الفوز بالسيف، وقال إن «بروق» غنية عن التعريف بعد انتصاراتها العريضة والظفر بثالث سيف في رصيدها، إضافة إلى الفوز بكأسين في سن الثنايا، مشيراً إلى أن «بروق» قادرة على مواصلة تألقها في الموسم المقبل.

وتوجه بن مرخان بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، على الدعم اللامحدود لهذه الرياضة، رياضة الآباء والأجداد، مشيراً إلى أن كل من شارك يعتبر فائزا.

304

خصصت في المهرجان 304 سيارات كجوائز للفائزين منها عشرون سيارة للفائزين بالمراكز الخمسة الأولى في أشواط القدرة الأربعة بواقع شوطين للذلل والزمول لهجن أصحاب السمو الشيوخ ومثلهما لهجن أبناء القبائل، بالإَضافة إلى 294 سيارة كجوائز للبقية في المهرجان الذي شهد إقامة 48 شوطاً نقدياً لهجن أبناء القبائل منها 30 شوطاً في سن الحقاقة و12 شوطاً في سن اللقايا.

381 شوطاً في المهرجان

شهد المهرجان إقامة 381 شوطاً منها 142 شوطاً لهجن أصحاب السمو الشيوخ و239 شوطاً لهجن أبناء القبائل، بزيادة 22 شوطاً عن نسخة الموسم الماضي، وشهد المهرجان للمرة الأولى في تاريخه إقامة شوطين للرموز في سن الحقاقة لهجن أصحاب السمو الشيوخ، بالإضافة إلى 8 أشواط للسيارات.

وتنافست هجن أصحاب السمو الشيوخ على مدار 32 شوطاً في سن اللقايا ومثلها في سن الإيذاع بالإضافة إلى 30 شوطاً في سن الثنايا و38 شوطاً لسن الذلل والزمول، فيما تنافست هجن أبناء القبائل في سن الحقاقة على مدار 75 شوطاً، و48 شوطاً في سن اللقايا، و42 شوطاً للإيذاع، و34 شوطاً في سن الثنايا، و40 شوطاً للذلل والزمول.

وتم إضافة 16 شوطاً للإنتاج في الموسم الحالي ليرتفع عدد أشواط الإنتاج في المهرجان إلى 63 شوطاً مقارنة بـ 47 شوطاً في الموسم الماضي.

46

وضعت اللجنة المنظمة للمهرجان 46 رمزاً للفائزين بالأشواط الرئيسية، وتنافست هجن أصحاب السمو الشيوخ على 18 رمزاً، اثنان للأشواط المفتوحة في سن الحقاقة، وأربعة رموز مناصفة بين الأشواط المفتوحة وأشواط المحليات في كل الأعمار من اللقايا وحتى الذلل والزمول.

وبالمقابل تنافست هجن أبناء القبائل على 28 رمزاً منها أربعة رموز في سن الحقاقة، رمزان للإنتاج ومثلهما للأشواط المفتوحة، بالإضافة إلى ستة رموز اثنان للأشواط المفتوحة ومثلها لأشواط الإنتاج والمحليات، وذلك في كل الأعمار من اللقايا وحتى الذلل والزمول.

وبالنسبة للرموز عبارة عن 18 كأساً و18 بندقية بالإضافة إلى خنجرين و3 شدادات و3 سيوف لهجن أبناء القبائل وسيفي الإمارات لهجن أصحاب السمو الشيوخ.

«عدسة» خالد الدرعي تعشق الأصايل

عشقه لجمال الطبيعة، قاده إلى توثيق أجمل اللحظات بعدسة التصوير.. خالد الدرعي أحد الشباب المتواجدين دائماً في ميادين الهجن ومضامير الخيل.. محب لرياضات التراث.. أكمل الدرعي عامه العاشر في مشوار التصوير.

حيث انطلق شغفه في عام 2008 لتكون أول تجربة له في تصوير سباقات الهجن العربية الأصيلة في عام 2009 ليجد نفسه خلال عامين عاشقاً لتصوير رياضة ضربت جذورها في تاريخ وتراث آبائنا وهي رياضة الفروسية.

يقول الدرعي إن تصوير سباقات الهجن لها رونق خاص، وأجمل المواقف بالنسبة له، لحظة تصوير احتفالات التتويج والفوز بالمركز الأول «النواميس»، حيث تعكس تلك الصور مشاهد في غاية الروعة لأصحابها من ملاك الهجن والمضمرين وغيرهم من المهتمين بالهجن.

سالم بن هندي: خطة واضحة لتأمين الختام

أكد العقيد سالم محمد بن هندي، مسؤول الفريق الأمني لمهرجان ختامي المرموم، جاهزيتهم للمحطة الختامية اليوم، التي ستشهد حضوراً كبيراً من مُلاك وضيوف وزوّار لهذا الحدث الكبير، وقال بن هندي لـ«البيان الرياضي» إن الفريق المكلف بتغطية «ختامي المرموم» رسم خطة واضحة من أجل فعاليات اليوم.

مشيراً إلى أن الجميع سيحرص على تنظيم حركة الدخول والخروج التي تعتبر من أهم النقاط الأساسية من أجل تفادي أية حوادث مرورية أو غيرها، حيث تميزت الحركة بالمرونة والسلاسة بين الجمهور والمشاركين في الأيام الماضية من المهرجان.

وأشار بن هندي إلى أنه لا توجد ملاحظات أو حوادث تُذكر سجلها المهرجان طوال أيامه السابقة، وأوضح قائلاً:

«كل الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، على هذا المهرجان الذي كان بمثابة محطة وسعادة حسب ما شاهدنا، وسموه كان حريصاً على الالتقاء دائماً بضيوف المهرجان وأهل الهجن من المُلاك خلال زيارته لميدان المرموم، وكانت عملية التنظيم على أعلى مستوى في الحدث».

تعليقات

تعليقات