بمشاركة أبناء المواطنات وحاملي الجوازات ومواليد الدولة

2664 طالباً وطالبة يدشنون الأولمبياد المدرسي غداً

جانب من نهائيات الأولمبياد المدرسي العام الماضي من المصدر

بمشاركة 2664 طالباً وطالبة، من مختلف مدارس الدولة، تنطلق فعاليات نهائيات النسخة السادسة لبرنامج الأولمبياد المدرسي، والتي يدشنها أسبوع التميز الرياضي، اعتباراً من غدٍ وتستمر 8 أيام، وتستضيف في 6 مواقع مختلفة في إمارة الشارقة، وتتضمن النهائيات 7 رياضات فردية هي: القوس والسهم، الريشة الطائرة،المبارزة، الجودو، السباحة، ألعاب القوى، والتايكواندو.

وكانت مواهب برنامج الأولمبياد المدرسي، قد استكملت التصفيات المؤهلة إلى بطولات العالم المدرسية، خلال المرحلة الماضية، سواء للعبة الريشة الطائرة أو للألعاب المدرجة ببطولة العالم المدرسية بالمغرب في شهر مايو المقبل.

وأكد المهندس داوود الهاجري أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي، أن النسخة السادسة من برنامج الأولمبياد المدرسي، ستشهد تحولاً كبيراً في سير البرنامج.

لاسيما بعد الاستفادة من قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالسماح لأبناء المواطنات، وحاملي الجوازات التي خلاصات قيدها تحت الإجراء بالإضافة إلى مواليد الدولة، بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية التي تُقام في الدولة، وعدم اشتراط جنسية الدولة، لمشاركتهم في هذه المسابقات.

مردود

وقال الهاجري: لا شك أن قرار صاحب السمو رئيس الدولة، سيكون له مردود إيجابي، على تلك المواهب الصغيرة، التي فُتح أمامها المجال للانطلاق والكشف عن إمكانياتها وهو الأمر الذي يعكس مدى اهتمام.

وحرص قيادتنا الرشيدة على توفير السبل وتقديم أفضل المعطيات لفتح المجال واسعاً أمام الرياضيين وتكوين قاعدة قوية من المواهب والعناصر المميزة، بما يعزز مستوى الرياضة ويحقق الأهداف المنشودة التي تتمثل في المشاركة من أجل المنافسة في مختلف الأنشطة والفعاليات الرياضية الرسمية التي تقام في الدولة.

وأضاف الهاجري: استهداف تطوير مواهب برنامج الأولمبياد المدرسي، يعد أهم المبادرات الوطنية التي تستقطب المميزين في الألعاب المختلفة عن طريق التنقيب المستمر وإجراء الاختبارات اللازمة التي من شأنها توظيف طاقات اللاعب في الاتجاه الصحيح، والحصول على أفضل النتائج الممكنة.

حيث أن القاعدة التي أسسها الأولمبياد المدرسي سيكون لها بالغ الأثر في تزويد المنتخبات الوطنية بعناصر واعدة في المستقبل، انطلاقاً من رؤية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي، بأهمية تعزيز قدرات أبنائنا الطلاب في مراكز متخصصة، بما يخدم مصلحة رياضة الإمارات.

ويضعها على المسار الصحيح إلى جانب جعل المدارس قاعدة يتم الاستعانة بها في اكتشاف الموهوبين وصقل مهاراتهم، والعمل على تطوير مستواهم عن طريق تقديم كافة سبل الدعم من متطلبات واحتياجات للوصول إلى الهدف المنشود، وهو تكوين القوام الأساسي للرياضة الوطنية خلال المرحلة المقبلة.

مستوى

أكد أحمد عبد الرحمن رئيس قسم اللياقة البدنية بوزارة التربية والتعليم، أن مستوى الطلاب جيد إلى حد كبير، مما يدعو إلى التفاؤل لتقديم أداء متميز سواء في النسخة السادسة من برنامج الأولمبياد المدرسي أو بطولات العالم المدرسية أمام نخبة من الطلاب من كافة أنحاء العالم .

وقال: مرحلة التصفيات المرحلة الماضية في مراكز التدريب أسفرت عن العديد من الطلاب الموهوبين من خلال عقد تجمعات دورية ومباريات تجريبية في كافة الألعاب المدرجة ببرنامج الأولمبياد المدرسي، مع العديد من المدارس ومنها المدارس الهندية والخاصة من مختلف الجنسيات، مما يزيد من الاحتكاك المباشر بين الطلاب ويضعهم في مرحلة متقدمة من خلال التعرف على مستويات وقدرات أقرانهم.

تعليقات

تعليقات