الفعاليات تمتد مسافة 5 كم يتخللها 12 عائقاً

«دبي الرياضي» ينظم تحدي السعادة الليلي

تنطلق في الساعة السابعة من مساء غد، منافسات تحدي السعادة الليلي «ناس»، الذي ينظمه المجلس تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، ويقام بجوار مجمع ند الشبا الرياضي ويستمر على مدى يومين، ويتنافس المشاركون لمسافة 5 كم يواجهون خلالها 12عائقاً متخصصاً لهذا النوع من المسابقات، تم إقامتها بالمنطقة المحيطة لمجمع ند الشبا الرياضي، وصممت لتمنح أقصى قدر من التنافسية والتشويق وتزيد من حماس المتسابقين واستمتاعهم بالمنافسات، حيث تكون البداية مع منافسات فئة الفردي التي يشارك فيها متنافسون من مختلف الجنسيات والأعمار من داخل وخارج الدولة، على أن تقام منافسات فئة الفرق في السابعة مساء بعد غد.

فعالية متنوعة

وقال سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي: «يحرص مجلس دبي الرياضي على تنظيم فعاليات رياضية متنوعة تستهدف مختلف الفئات لتعزيز سعادة كافة أفراد المجتمع تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، باعتبار الرياضة والنشاط البدني مصدرين للسعادة والطاقة الإيجابية، ولأن دولة الإمارات هي من أكثر الدول في العالم حرصاً على سعادة أبنائها والمقيمين على أرضها، وفيها وزارة للسعادة، وإدارات مختصة لتحقيق السعادة لأفراد المجتمع، قمنا بتنظيم سباق تحدي السعادة الليلي «ناس» في إطار الاحتفالات العالمية بيوم السعادة لتكون هذه الفعالية المميزة فرصة لكل عشاق التحدي لعيش أوقات من المرح والاستمتاع بروح المغامرة».

المدينة المفضلة

وأضاف حارب: «يأتي تنظيم هذا السباق تأكيداً على مكانة الدولة عموماً ودبي خصوصاً كمدينة عالمية مفضلة لتنظيم منافسات التحديات بمختلف أنواعها، فقد ضمت أجندة الفعاليات السنوية بدبي تنظيم العديد من بطولات التحدي التي تنوعت ما بين تحدي الوحل والثلج والصحراء وتحدي جبال حتا في سباق سبارتن، وتحدي المياه المفتوحة العالمي «أوشن مان تشالنج» الذي ستستضيفه دبي في الفترة المقبلة، كما يعد تأكيداً على أهمية تنظيم مثل هذه الفعاليات الرياضية المجتمعية التي تجمع عشاق الرياضة من الرجال والسيدات للتنافس فردياً وضمن فرق من أجل صحة أفضل ونشاط أكبر وبناء شخصياتهم وأجسامهم ليكونوا قادرين على مواجهة تحديات الحياة وتحقيق الإنجازات لأنفسهم ولوطنهم ومجتمعهم».

البداية بـ«الوحل»

يبدأ السباق مع مانع الوحل الذي يتوجب على المتسابقين تجاوزه للوصول إلى عائق تسلق الجدران التي يصل ارتفاعها إلى نحو 3 أمتار، يليه تحدٍ بعنوان «رجل الغابة» الذي يستوجب قوة وقدرة على تجاوز المسافة بالحبال، ثم ما يطلق عليها بـ«الحفرة السوداء» التي تحتاج القيام بوضعية الانبطاح على الأرض والعبور من تحتها بسرعة ودقة، تليها «الكارجو» التي تشبه تجاوز مبنى مرتفع بسرعة وقوة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon