#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

مشاركة عدائين من المنتخب السعودي

بن تركي: ندعم ماراثون رسالة الوفاء للقائد

صورة

أبدى الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل نائب رئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية إعجابه بأسلوب تنفيذ ماراثون رسالة الوفاء للقائد، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، كمبادرة وطنية تليق بدولة الإمارات، مؤكدا أن الهيئة العامة للرياضة في السعودية تدعم نجاح المبادرات العربية الوطنية ذات البعد الأصيل، متمنيا تواصل نجاح الماراثون.

واكد أن الزيارة الأخوية من اللجنة العليا المنظمة للحدث تعكس مدى المحبة والأخوة التي تجمع الشعبين، وقال: القيادة الحكيمة لدولة الإمارات أسعدت شعبها وتستحق منه كل الوفاء، ونحن في السعودية نوجه اتحاد ألعاب القوى في المملكة وأي من الرياضيين الآخرين على دعم إنجاح الحدث بالمشاركة فيه.

ترحيب

ورحب الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل بمشاركة عدائين من المنتخب السعودي في النسخة الحالية لماراثون رسالة الوفاء للقائد وموجها اتحاد ألعاب القوى السعودي بضرورة التواجد الفاعل في الماراثون وبما يعكس مدى التعاون المشترك، وقال: ندعم الحدث بكل الإمكانات المتاحة وبما يساهم بنجاح مبادرة أشقائنا في الإمارات، ووجهنا بأن تكون المشاركة مفتوحة.

استقبال

جاء ذلك خلال استقبال الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل بمكتبه في الرياض، اللجنة العليا المنظمة لماراثون رسالة الوفاء للقائد بحضور العميد بكر القحطاني رئيس اتحاد ألعاب القوى السعودي، وقدم صالح محمد حسن أمين عام اللجنة التنظيمية لألعاب القوى في دول مجلس التعاون الخليجي، وأمين عام اتحاد الإمارات للقوى، بصفته رئيساً للجنة المنظمة للماراثون، شرحا مفصلا عن المبادرة الوطنية ماراثون الوفاء، وأبرز مدلولاتها الوطنية بتقديم الوفاء لصاحب الوفاء.

وعن أبرز مواصفات الماراثون التشريفي، والآليات التي يقام بها وحجم المشاركة من أبناء المجتمع من الرياضيين وغير الرياضيين ومشاركة أصحاب الهمم والرياضة النسوية وعدائين دوليين، ما قاد لنجاحه من عام لعام واستمراره للنسخة الحالية وهي النسخة السابعة والتي تقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، وتنطلق الأسبوع المقبل من مدينة حتا.

شريك

وأكد صالح محمد حسن أن اختيار الرياضة السعودية لتكون شريكاً في النسخة الحالية لماراثون الوفاء هو تأكيد لمدى المحبة والأخوة والعروبة الأصيلة التي تعد القاسم المشترك بين الإمارات والسعودية، وقال: كنا ولا نزال على ثقة بأننا سنحظى بهذا الدعم والاهتمام الكبيرين الذي وجدناه من الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، وهذا ليس بالغريب على أهلنا في السعودية، ونرحب بمشاركتهم، والتي تميز النسخة السابعة للحدث، وأهلا وسهلا بالجميع في دار زايد الخير.

تعليقات

تعليقات