العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    في الاجتماع الأول لمجلس «الأولمبياد الخاص الإماراتي»

    شما المزروعي: نسعى لتعزيز قدرات أصحاب الهمم

    شما المزروعي تتوسط أعضاء مجلس الإدارة | البيان

    عقد مجلس إدارة الأولمبياد الخاص الإماراتي، المنظمة، التي وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» بتشكيلها لتكون منظمة مستقلة تُعنى بدعم الأولمبياد الخاص الإماراتي، اجتماعه الأول بمقر مركز الشباب في دبي.

    وترأست الاجتماع معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس إدارة الأولمبياد الخاص الإماراتي، ورحبت بالأعضاء مشيرة إلى الأولويات الرئيسية التي تسعى المنظمة إلى تحقيقها ترجمةً لرؤية القيادة الرشيدة في تنمية وتعزيز قدرات أصحاب الهمم، والمساهمة في خلق بيئة داعمة للرياضات الخاصة، وتهيئة رياضيي الدولة في هذا المجال ليكونوا قادرين على المنافسة في المسابقات، بالإضافة إلى رفع عدد المشاركين في الرياضات الخاصة.

    وأكدت معاليها أهمية التوعية بدمج أصحاب الرياضات الخاصة سواءً لأسرهم أو لأفراد المجتمع، وتوفير السبل التي تمكنهم من التدريب المستمر للرياضيين على مدار العام، وإجراء الفحوص الطبية اللازمة لهم، مما يساهم في دعم مشاركتهم في مسابقات الأولمبياد الخاص الدولي.

    مبادرات

    قالت معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، إن اهتمام دولة الإمارات بأفرادها كافة، يُترجم من خلال مبادرات على أرض الواقع، ويتجلى ذلك من خلال الاهتمام بأصحاب الهمم والمشاركين في الأولمبياد الخاص، وتقديم الدعم الكامل لهم.

    وأكدت المزروعي أن منظمة الأولمبياد الخاص الإماراتي ستعمل على وضع المبادرات التي تساهم في رفع توعية الأفراد والأسر بأهمية المشاركة في مسابقات الرياضات الخاصة، بهدف دمج أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية بالمجتمع، مع مراعاة تطبيق أفضل المعايير الدولية في هذا المجال.

    تعاون

    وأكد الاجتماع أهمية التعاون مع الجهات والشركاء الأساسيين لإنجاح دعم المشاركين في الرياضات الخاصة مثل وزارة تنمية المجتمع، بالإضافة إلى الشركاء من الجهات الخاصة كأصحاب الأندية الرياضية لتوفير المعدات المناسبة والمدربين المؤهلين لتدريب أصحاب الرياضات الخاصة، بجانب أهمية العمل على إعداد برنامج شامل لنقل أفضل الممارسات الدولية في مجال الرياضات الخاصة إلى الرياضيين في الدولة، يشمل الفحوص الصحية المجانية للرياضيين بشكل منتظم.

    وبرامج لدعم أسر الرياضيين وتوعيتهم من خلال دورات وورش عمل، بالإضافة إلى برنامج للقيادات الرياضية لتطوير الرياضيين ليكونوا سفراء عالميين يمكنهم تمثيل فرقهم ودولة الإمارات في المناسبات الرياضية المحلية والإقليمية والعالمية التي ترتبط بالأولمبياد الخاص.

    برامج موحدة

    وناقش الاجتماع أهمية وجود برامج موحدة بين المدارس والجامعات والأندية الرياضية تشمل الرياضيين بمختلف فئاتهم، سواء في الرياضات العادية أو تلك التي تنضوي تحت مظلة الرياضات الخاصة، بهدف الدمج المجتمعي بين الجميع.

    وتطرق أعضاء مجلس الإدارة لأهم التحديات والفرص التي تواجه الرياضات الخاصة في الدولة، بالإضافة إلى توزيع الأدوار لأعضاء مجلس الإدارة، بهدف تهيئة فريق يقود الأولمبياد الخاص حتى بعد استضافة الدولة لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019.

    وذلك بالتعاون مع أهم الشركاء المحتملين في الدولة. وقدم أيمن عبدالوهاب المدير الإقليمي للأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، عرضاً تضمن شرحاً حول منظومة العمل الخاصة بالأولمبياد الخاص حول العالم، والأهداف التي تطمح منظمات الأولمبياد الخاص حول العالم لتحقيقها.

    حضور

    حضر الاجتماع كل من الدكتورة ابتسام السويدي من الهيئة العامة للرياضة، وعائشة عبدالله مساعد الأمين العام لقطاع الإدارة الاستراتيجية والحوكمة في المجلس التنفيذي في دبي.

    وطلال الهاشمي مدير الإدارة الفنية بمجلس أبوظبي الرياضي، وعضو مجلس مؤسسة زايد العليا، ومريم عيد المهيري الرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي «توفور 54»، ومحمد النعيمي مدير مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي، وتالة الرمحي مدير الشؤون الاستراتيجية في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019.

    وريم الفهيم الرئيس التنفيذي لمؤسسة سدرة، وسقراط بن بشر، ممثل مؤسسة الشيخ سعود بن صقر، وبطي الشيزاوي رياضي في الأولمبياد الخاص، وفاطمة القاسمي مديرة مكتب التسهيلات لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة بجامعة زايد، وسعيد سيف النيادي، وآيتكا ثاكور من مركز إنتيجريت لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة.

    ثقة

    ثمّن أعضاء مجلس إدارة الأولمبياد الخاص الإماراتي ثقة القيادة الرشيدة باختيارهم أعضاءً لمجلس إدارة المنظمة، مؤكدين العمل لجعل الرياضات الخاصة في الدولة عملاً منهجياً، ما يؤكد حرص الدولة على تمكين أفراد المجتمع بفئاتهم كافة، من خلال تحويل قطاع مهم كالأولمبياد الخاص، من مجرد عمل تطوعي إلى منظمة مستقلة، ما يسهم في إيجاد هوية مؤسسية تدعم عمل الرياضات الخاصة بالدولة.

    طباعة Email