السبوسي: «كردوس» أبرز المرشحين.. وترقبوا أبطالاً جدداً لـM7

أكد المدرب محمد السبوسي أن مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، يعتبر من أهم البطولات التي تستحوذ على اهتمام شريحة واسعة في أوروبا، إذ يعد عدد المشاركين هو الأضخم منذ انطلاقة سباقات القدرة في بريطانيا هذا العام، مشدداً على أهمية المنافسة لجميع الاسطبلات المشاركة من داخل الدولة وخارجها حيث يتطلع الجميع إلى نيل أغلى الألقاب اليوم.

وأضاف السبوسي إن اسطبلات M 7 جاهزة للمنافسة ولا سيما في السباق الأبرز لمسافة 160 كم، إضافة إلى سباق الـ120 الذي سيشهد مشاركة خيول جديدة، مشيراً إلى أن 16 خيلاً ستشارك من اسطبلات M 7 منها 8 خيول في السباق الأطول.

وعن الأسماء المشاركة خاصة، قال السبوسي إن «كردوس» يعتبر من أبرز المرشحين لنيل اللقب في تحدي الـ160 كم، وتعتبر حظوظه وافرة بعد أن حل ثانياً في الجولة السابقة من المهرجان في إيطاليا وتم استبعاده، مشيداً بالخبرة التي يمتلكها «كردوس» حيث سيمتطي صهوة الجواد الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، مؤكداً تطور مستوى أداء الجواد في الفترة الأخيرة.

وكشف السبوسي عن وجود مفاجآت وأسماء جديدة لاسطبلات M 7 ستنافس بعد أن خاضت فترة كافية من الإعداد في السباقات الماضية، حيث ستكون الخيول الجديدة رافداً للاسطبل في الموسم المحلي في الإمارات، مؤكداً أن تواجد أسماء خيول غير معروفة في الصدارة من أهم الأهداف التي يتطلع إلى تحقيقها الاسطبل كونه يعتبر إنجازاً حقيقياً في عالم صناعة الأبطال.

اهتمام كبير

ومن جانبه، أشار المدرب عبدالله بن حزيم إلى أن المهرجان يحظى باهتمام أوروبي كبير وذلك ما انعكس من خلال المشاركة الواسعة من فرنسا وإسبانيا وغيرها من دول أوروبا والعالم، إذ يعتبر الكرنفال مكرمة ثمينة لأهل القدرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وذلك من خلال تقديم جوائز مالية ضخمة في مهرجان القدرة في اوستن بارك على غرار الجولة الأخيرة في إيطاليا، ما ساهم في نشر السعادة بين الفرق الأوروبية ورسم البسمة على وجوه المشاركين، مؤكداً أن دعم واهتمام سموه عزز من حضور الرياضة والارتقاء بها إلى أعلى مستوى في العالم.

وعن مشاركة اسطبلات إعمار، قال ابن حزيم إن الخيول المشاركة تحت شعار الاسطبل تم شراؤها حديثاً من أوروبا، وتعتبر المشاركة في الحدث فرصة من أجل تجهيزها للموسم الجديد إلى جانب المنافسة، حيث تحتاج مزيداً من الوقت كي تتأقلم لمجاراة خيول الإمارات في سيح السلم بدبي، معرباً عن تفاؤله حيال مجموعة من الأسماء الواعدة في الموسم المحلي.

ولفت ابن حزيم إلى أن فرسان الإمارات هم الأقرب إلى صعود منصة التتويج، نظراً لخبرة فرساننا وقوة الخيول المشاركة من الإمارات، مضيفاً أن المنافسة اليوم ستشهد سرعات عالية بين المتسابقين، نظراً لأهمية الحدث وسعي الجميع إلى نيل أغلى الألقاب في المهرجان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات