الطاهر وسينبايار يناقشان تطوير لعبة الأذكياء في آسيا

■ جانب من لقاء الطاهر وسينبايار | البيان

التقى هشام الطاهر الأمين العام للاتحاد الآسيوي للشطرنج في العاصمة البريطانية لندن، مع تسيريندورج سينبايار، رئيس أكاديمية المملكة المتحدة للشطرنج، رئيس اتحاد منغوليا للشطرنج، الأمين العام للجنة الشطرنج في المدارس بالاتحاد الدولي للشطرنج، وقد ناقش الطاهر آلية وخطوات مشروع مدارس شطرنج المستقبل في قارة آسيا، الذي يشرف عليه سينبايار بصفته رئيس لجنة الشطرنج في المدارس بالاتحاد الآسيوي، وذلك تحت رعاية أكاديمية الاتحاد الآسيوي للشطرنج. واستعرض الأمين العام لشطرنج آسيا مخرجات بطولة آسيا الشرقية للأشبال والناشئين التي أقيمت أخيراً في العاصمة الفيتنامية «أولان باتار»، كما تلقى طلباً رسمياً من اتحاد منغوليا لاستضافة بطولة شباب آسيا في شهر مايو 2018.

طفرة كبيرة

من جانبه، أشاد سينبايار بجهود ودعم ومتابعة الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان، رئيس الاتحاد الآسيوي للشطرنج، مثمناً الطفرة الكبيرة التي حققها الشطرنج الآسيوي منذ تولي الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان رئاسة الاتحاد القاري قبل 11 عاماً، تحققت خلالها العديد من الإنجازات، وشهدت اللعبة طفرة هائلة على مستوى القارة الصفراء، حيث تمت زيادة الاتحادات الأعضاء في الاتحاد الآسيوي إلى 52 دولة، وتم تفعيل أكثر من 15 اتحاداً، وتمت مضاعفة المسابقات والأنشطة لتصل إلى 150 مسابقة، وتم استحداث البطولات بما يتناسب مع كافة الشرائح على الصعيد الفردي والفرق، وارتفع عدد أبطال العالم في الفئات العمرية من القارة الآسيوية، وتم تأهيل المئات من الكوادر الفنية من مدربين وحكام ومنظمين في مختلف البلدان الآسيوية.

أهمية المدارس

وأكد رئيس اتحاد منغوليا للشطرنج أهمية مشروع مدارس شطرنج المستقبل في قارة آسيا، مثمناً دعم ومتابعة الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان للمشروع الطموح، الذي يهدف إلى نشر اللعبة على نطاق كبير في مختلف البلدان الآسيوية، وتوسعة قاعدة الممارسين لها وخاصة في الفئات العمرية للأشبال والناشئين، الذين هم مستقبل اللعبة في قارة آسيا، للحفاظ على المكتسبات والإنجازات العالمية والقارية للأشبال والناشئين الآسيويين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات