إهداء الإنجاز إلى محمد بن زايد

22 ميدالية لجوجيتسو الإمارات في آسيوية هانوي

صورة

أضاف أبطال الجوجيتسو، إنجازاً كبيراً إلى رصيد الإمارات أول من أمس، وإلى رصيدهم الشخصي على المستوى الآسيوي، وحلّق لاعبو ولاعبات المنتخب بـ 22 ميدالية ملوّنة في البطولة الآسيوية الثانية التي استضافتها العاصمة الفيتنامية هانوي خلال يومي 12 و13 أغسطس الجاري، تحت مظلة الاتحاد الآسيوي للجوجيتسو برئاسة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، وتمثلت حصيلة ميداليات نجوم ونجمات منتخبنا الوطني في 10 ذهبيات، و8 فضيات، و4 برونزيات، حيث حلّق بالذهب كل من فيصل الكتبي في الوزن المفتوح، وعبيد سالم النعيمي في وزن 56 كغ، وسعيد المزروعي وزن 62، وعمر الفضلي وزن 66، وطالب الكربي وزن 69، وحميد ياسر الكعبي وزن 73، وزايد الكعبي وزن 94، وخليفة حميد الكعبي وزن 60، وحصة الشامسي وزن 63 كغ للفتيات، ومهرة الهنائي وزن 52، وبالنسبة للميداليات الفضية، كانت من نصيب فيصل الكتبي وزن 94، ويحيي الحمادي في الوزن المفتوح، وحمد نواد وزن تحت 60، وزايد المنصوري وزن 62، وخلفان بالهول وزن تحت 85، وموزة الشامسي وزن 48، وبشاير المطروشي وزن 63، ووديمة اليافعي وزن 44، وفاز بالميداليات البرونزية كل من: يحيي الحمادي وزن 110، وريم الهاشمي وزن 48، ونور الحمادي وزن 52، وسلوى آل علي وزن 95 كغ.

لأول مرة

وسوف تبقى أهم إنجازات فيتنام أنها البطولة القارية الأولى التي تشهد فوز لاعبتين إماراتيتين بذهبيتين في أية رياضة قتالية بالدولة وهن مهرة الهنائي وحصة الشامسي. كما إنها شهدت أعلى وأكبر حصيلة من إنجازات الذهب والفضة في الجوجيتسو وفي أية رياضة من الرياضات القتالية وغير القتالية ، واحتل منتخب الإمارات المركز الثاني، بعد تايلاند التي حلقت بالصدارة بـ17 ذهبية، و17 فضية، و25 برونزية.

إهداء الإنجاز

وأهدى عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحاد إنجازات جوجيتسو الإمارات في البطولة الآسيوية بهانوي، إلى القيادة الرشيدة، وشعب الإمارات، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدعم سموه الكبير واللامحدود للرياضة الإماراتية بوجه عام ولعبة الجوجيتسو بشكل خاص، ووعد سموه بالمزيد في المستقبل، وهنأ الهاشمي بعثة الإمارات على الإنجازات في البطولة، مؤكدا أنها لا تحصى ولا تعد، وفي مقدمتها نتائج الفتيات اللاتي أثبتن قدرتهن على اعتلاء منصات التتويج، فضلاً عن نتائج اللاعبين الصاعدين التي تثلج الصدور، وخبرة الكبار في حسم الكثير من الأوزان بالصعود إلى النزالات النهائية التي كان الطرفان فيها من أبطال الإمارات، وقال: اعتبرنا عام 2017 عام المرأة في رياضتنا، وقبل أن ينقضي كانت بنت الإمارات قد قالت كلمتها في بطولة آسيا، وأنا دائماً أقول إن أبناء الإمارات يبدعون عندما يحصلون على الفرصة والدعم،و اليوم لدينا عشرات الآلاف من اللاعبات يتنافسن بكل جدارة على حصد الميداليات.

مشاريع للمستقبل

وعن الصاعدين يقول الهاشمي: كلهم مشاريع أبطال للمستقبل، واللاعب الذي بدأ ممارسة الجوجيتسو وفق أعلى برامج احترافية في العالم من الطبيعي أن يصعد منصات التتويج، وكل من شارك من لاعبينا الصاعدين يملك رصيداً هائلاً من الإنجازات على مستوى العالم وأوروبا، بفضل الدعم الكبير من القيادة الرشيدة، وأبارك لفيصل ورفاقه من أبطالنا الذين عودونا على الذهب، وأقول إنه في ظل التطور المشهود للعبة في الكثير من دول آسيا، لا يجب أن نرضى بما تحقق، أو أن نعتبره نهاية المطاف لأننا ما زلنا في بداية المشوار، وأمامنا معسكر تدريبي مكثف للمنتخب سواءً الرجال أو السيدات أو الناشئين، علينا أن نستفيد من كل لحظة فيه للدخول بقوة في منافسات آسيا للصالات بعشق اباد الشهر المقبل.

شكر

وجه عبدالمنعم الهاشمي، الشكر الجزيل إلى المدربين واللاعبين واللاعبات، على ما تحقق، لكنه ينتظر منهم المزيد من العطاء، وأكد أن العمل في الاتحاد يسير وفق استراتيجية ومنظومة محترفة، لا بد أن يستمر بقوة الدفع السابقة نفسها، وبجهد مضاعف لتحقيق طموحات قادتنا ورفع علم الدولة خفاقاً في كل المحافل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات