بولت.. نهاية درامية لأسطورة السرعة

■ بولت يتألم للإصابة خلال سباق 400 متر تتابع | أ.ف.ب

شغل الجامايكي أوساين بولت عالم ألعاب القوى نحو عقد من الزمن، وكانت نهاية مسيرته أول من أمس في بطولة العالم لألعاب القوى في لندن، سارقة للأضواء برغم خروجه مصاباً في سباق التتابع 4*100 م.

بعد تتويجه بثلاثية جديدة في سباقات 100 و200 والتتابع 4*100 في أولمبياد ريو الأخير، حدد بولت مونديال لندن موعداً لاعتزاله، لكن ملعب الأخير لم يبتسم له في 2017 مثلما فعل في أولمبياد 2012 عندما عاد مدججاً بثلاث ذهبيات.

الفصل الأول من رحلته اللندنية انتهى ببرونزية أمام الأميركيين المخضرم جاستن غاتلين والشاب كريستيان كولمان. لكن مع غاتلين «المكروه» والمشوهة صورته بايقافين لتعاطي المنشطات، وكولمان الجديد على الساحة الدولية، تبين لوهلة أن بولت هو المتوج بالذهبية، فمنحه جمهور ملعب «لندن ستاديوم» خروج الأبطال.

وفي الفصل الثاني في سباق التتابع، هلل ستون ألف متفرج لتقدم بريطانيا على الولايات المتحدة، إلا أن المشهد الصارخ تجلى بمسك بولت العضلات الخلفية لفخذه الأيسر ثم سقوطه على مسار طبعه بإنجازات وأرقام قياسية توقع أن تتحطم بعد 15 أو 20 سنة.

طبيب المنتخب كيفن جونز شرح الإصابة «كان شداً في عضلات باطن فخذه الأيسر، لكن الكثير من الألم والخيبة لخسارة النهائي. الأسابيع الثلاثة الأخيرة كانت صعبة عليه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات