سيدات مصر وتونس في نهائي «عربية السلة»

■ القرقاوي وضيوف البطولة يقطعون تورتة الاحتفال بعيسى بن راشد | البيان

تأهل المنتخبان المصري والتونسي إلى نهائي البطولة العربية للسيدات لكرة السلة، المقامة حالياً في القاهرة، بعد فوزهما على العراق والأردن في الدور نصف النهائي، وكان المنتخبان قد تقابلا في التصفيات التمهيدية، وأسفر اللقاء عن فوز المنتخب المصري.

من جهة ثانية حرص اللواء «م» إسماعيل القرقاوي، رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي لكرة السلة، على زيارة الشيخ عيسى بن راشد، أحد رموز الرياضة الخليجية والعربية في مقر إقامته بفندق البارون، المقر الرسمي للبطولة العربية للسيدات، والمشاركة في حفل ميلاده، متمنياً له طول العمر ومواصلة جهوده لخدمة الشباب العربي، حيث تركت هذه الزيارة صدى طيباً لدى القطب البحريني.

خطط مقترحة

وكانت المناسبة فرصة للقرقاوي لعرض برامج الاتحاد العربي، والخطط المقترحة للنهوض بكرة السلة العربية، لافتاً إلى أن بطولة طيران الإمارات للمنتخبات العربية للسيدات، التي تستضيفها مصر حالياً، هي باكورة المسابقات التي ينظمها الاتحاد العربي لعام 2017، على أن تتبعها في شهر أكتوبر المقبل بطولتا الأندية للسيدات والرجال في كل من لبنان والمغرب.

وقد أشاد الشيخ عيسى بالجهود الكبيرة التي يبذلها الاتحاد العربي بقيادة القرقاوي، للارتقاء باللعبة والمحافظة على البرنامج الزمني للبطولات، رغم الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة العربية، مؤكداً أن انتظام مواعيد المسابقات دليل على نجاح سياسة الاتحاد العربي، وسعيه الدائم للم شمل الشباب العربي.

تسويق البطولات

من ناحية أخرى، كشف عبد الرحمن المسعد، نائب رئيس الاتحاد العربي عن منطقة الخليج، ومستشار شؤون الاتحادات العربية، النقاب عن المساعي التي يقوم بها اتحاد اللجان الأولمبية العربية، بقيادة الأمير طلال بن بدر بن سعود بن عبد العزيز رئيس الاتحاد، لتسويق كل بطولات الألعاب الجماعية والفردية التي تنظمها الاتحادات العربية، ومن بينها كرة السلة التي تستأثر باهتمام كبير من الجمهور العربي، وقال إن التحركات التي يقوم بها اتحاد اللجان الأولمبية ستظهر نتائجها خلال الشهور القليلة المقبلة، بعد عقد اتفاقات عدة مع مؤسسات وشركات عالمية، ما سينعكس إيجاباً على كل الألعاب الجماعية والفردية.

دور مميز

وتمنى المسعد من الجامعة العربية ممثلة بوزراء الشباب والرياضة العرب، أن يكون لها دور مميز في دعم الاتحادات العربية، حتى يتسنى لها تنفيذ برامجها من جهة، ومساعدة الاتحادات التي تعاني من ضعف في الإمكانات المادية من جهة أخرى. وبهذه المناسبة أثنى المسعد على الجهود التي بذلها إسماعيل القرقاوي، في إيجاد مؤسسات كبيرة ترعى بطولاته وبرامجه في مقدمتها طيران الإمارات، ما أتاح للاتحاد فرصة تنظيم بطولة منتخبات السيدات التي توقفت 10 سنوات، وذكر المسعد أن مشاركة المنتخبات سواء الرجال أو السيدات، تكاد تكون قليلة مقارنة ببطولات الأندية، بسبب ارتباط تلك المنتخبات بالبطولات والاستحقاقات القارية، بعكس الأندية التي ترى أن مشاركتها في البطولات العربية هي خير إعداد للبطولات القارية.

تطور اللعبة

وأكد نائب رئيس الاتحاد العربي أن كرة السلة العربية تطورت بشكل ملحوظ، مقارنة بالسنوات السابقة، لافتاً إلى الاستفادة من المنتخبات العربية الأفريقية التي تتمتع بمستويات عالية، وطالب المسعد الاتحادات العربية بالحرص على تنظيم البطولات، لكي تكون المشاركة أوسع بين الدول العربية، وتوقع أن تشارك الدول الخليجية في بطولات السيدات، خاصة الكويت والإمارات والبحرين. وبسؤاله عن مصير مقر الاتحاد العربي أجاب المسعد أن القرار متروك لرئيس الاتحاد إسماعيل القرقاوي.

1970

تطرق القطب البحريني عيسى بن راشد لمسيرة دورات الخليج، التي انطلقت لأول مرة في البحرين عام 1970، وكان الشيخ عيسى أحد مؤسسيها، مستعيداً ذكريات لقاءات البطولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات