زايد الحوسني.. ابن الـ3 سنوات شغوف بـ «سلة الكراسي»

صورة

زايد الحوسني طفل لم يتعد عمره الـ3 سنوات لكنه شغوف بكرة سلة الكراسي، يرافق والده بدر في التدريبات وفي المباريات التي شارك فيها بدورة ند الشبا مع فريقه هيئة كهرباء ومياه دبي.

شارك زايد والده احتفالية فوز فريقه بالميدالية البرونزية مساء أول من أمس على حساب فريق نادي دبي لأصحاب الهمم بنتيجة 80/‏30.

خطف زايد الأنظار إليه خلال اللقاء وهو يقلد كل حركات والده جالساً على أحد الكراسي المتحركة حاملاً كرة سلة في يده، وهو ما جعله هدفاً لكاميرات المصورين واهتمام المتابعين.

وأوضح الحوسني أن ابنه زايد الذي لم يكمل عامه الثالث يصر دائماً على مرافقته إلى التدريبات والمباريات، مضيفاً إنه يحرص على اصطحابه من أجل توعيته مبكراً حول كيفية التعامل مع أصحاب الهمم الذين يعتبرون جزءاً مهماً من مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة في الوقت الراهن.

وقال «لاحظت أن ابني زايد لديه فضول كبير للتعرف على رياضات أصحاب الهمم، على الرغم من أنه من الأسوياء ولا يعاني من أية إعاقة، فهو يصحبني عندما أذهب إلى تدريبات سباق الكراسي المتحركة وهي لعبتي الأساسية، كما انه يحب سلة الكراسي ويستمتع بها كثيراً، وجوده هنا فرصة ليتعرف أكثر على عالم أصحاب الهمم، ليتعلم كيف يتعامل معهم مستقبلاً بما يستحقون من تقدير واحترام لهم ولقدراتهم».

واعتبر بدر الحوسني بطولة كرة السلة بالكراسي المتحركة واحدة من أهم مسابقات دورة ند الشبا التي تحظى باهتمام كبير من اللاعبين والفرق، مشيراً إلى أن دعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي رفع من أهمية اللعبة وساهم في انتشارها أكثر وشجع أعداداً أكبر من الشباب الإماراتي على ممارستها، مضيفاً إن اللعبة تسهم في دمج أصحاب الهمم مع زملائهم من الأسوياء من خلال مشاركتهم في فريق واحد.

وأضاف «أحرص على المشاركة في هذه البطولة سنوياً، هي ليست لعبتي الأساسية، لكنني أجد فيها متعة كبيرة، خاصة وأن البطولة ضمن دور ند الشباب التي تعتبر الحدث الرياضي الأبرز خلال شهر رمضان الفضيل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات