الجناحي والمنصوري يتوجان بلقب المواطنين للبادل تنس

■ الجناحي والمنصوري قلبا تأخرهما إلى فوز في النهائي

توج الثنائي محمد الجناحي ومحمد المنصوري بلقب بطولة البادل تنس للمواطنين، بعد فوزهما في المباراة النهائية ليلة أول من أمس، على الشقيقين عبد الله ومحمد أهلي، في مباراة مثيرة تخطت حاجز الساعتين، وكسباها بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة، بعدما قلبا تأخرهما بخسارة المجموعة الأولى 5-7، ليكسبا المجموعتين الثانية والثالثة بواقع 6-3 و7-5.

وحقق الثنائي الشيخ سعيد بن حشر آل مكتوم وعمر المرزوقي، المركز الثالث، بعد الفوز على الثنائي زايد عباس وعبد الله أحمد، بمجموعتين دون رد، بواقع 6-صفر و6-3.

وتحدث محمد المنصوري عقب حسم اللقب في مشاركته الأولى، وقال: شعور رائع الفوز ببطولة بهذا الحجم، حينما قررت المشاركة رفقة محمد الجناحي، أردنا أن نوجد في المباراة النهائية على أقل تقدير، وحينما بلغنا هذه المرحلة، رفضنا التنازل عن اللقب.

وتابع: أتدرب على ممارسة البادل تنس بشكل كامل، وأنا متفرغ لهذه الرياضة التي تتطور سريعاً هنا، وفي كل عام تسهم دورة ند الشبا الرياضية في تقديمها وإبرازها على الساحة الرياضية.

فيما أوضح محمد الجناحي، أنهما لعبا باستراتيجية خاصة في المباراة النهائية، وقال: الأهم كان عدم الاستسلام والتراجع، خصوصاً بعد خسارة المجموعة الأولى، أردنا أن نتفوق في الثانية ونعود إلى أجواء اللقاء، وفي المجموعة الثالثة الحاسمة، جاء فوزنا ببعض التوفيق، خصوصاً حينما كسبنا الشوط الرابع، ووقتها ارتفعت معنوياتنا كثيراً.

وأضاف: أدركت جيداً أن شراكتي مع محمد المنصوري ستحقق مفعولاً سريعاً، إنه لاعب يمتلك الكثير من الإمكانات والمميزات، وسبق أن أخبرته بقدرتنا على حصد اللقب في حال واصلنا اللعب بهدوء ونفس التركيز خلال فترة التحضيرات للبطولة.

وأعرب الجناحي عن سعاته بتطور مستواه في البادل تنس، وأنه غير نادم على اعتزال التنس الأرضي، الذي لم يعد يحظى بنفس الاهتمام، وفقد بريقه في الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أن الأندية تنازلت عن اللعبة وألغتها من قائمة ألعابها الرياضية، وقال: أنا سعيد باستمرار مسيرتي الرياضية في البادل، خاصة أن بطولات التنس الأرضي بدأت تختفي، ولم أعد أشعر بنفس الاهتمام، الذي كنا نحظى به من قبل، وحتى الجماهير لم تعد تحضر المباريات، لا أعرف ما الأسباب التي أدت إلى ذلك، وسبب اختفاء البطولات بين الأندية، وحتى خلال شهر رمضان، كانت تقام بعض المنافسات، لكنها اختفت.

وكشف الجناحي أن الإمكانات المتوفرة للعبة البادل التنس غير متوفرة في التنس الأرضي، مشيراً إلى أن صالة ند الشبا تعتبر مكسباً مهماً للبادل، وهي من ضمن العوامل، التي أغرته لتغيير تخصّصه الرياضي، وقال: ما وجدته من إمكانات في لعبة البادل تنس، من المستحيل توفرها في التنس الأرضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات