بطل الطواف: تتويجي باللقب مرّتين شرف كبير

■ دراجو المنتخب يحتفون بميرزا

وصف دراج منتخبنا الوطني يوسف ميرزا تتويجه بسباق ند الشبا للمرة الثانية بالشرف الكبير في مشواره، مؤكدا أنه جاء من فترة إعدادا بإيطاليا من أجل المشاركة في الطواف الذي يحتل مكانة كبيرة في قلبه، مشيرا إلى أن نجاح المنتخب في تحقيق الفوز كان بفضل أدائه التكتيكي العالي وقيام كل دراج بمهامه بالشكل المطلوب على طول مسار السباق،.

وقال: البطولة بطعم خاصّ بالنسبة لي، لذا أحرص على المشاركة فيها باستمرار، وأنا سعيد بالفوز للمرة الثانية بلقبها العزيز على قلبي وأشكر كل زملائي في المنتخب على تعاونهم معي.

وأوضح ميرزا أن طواف ند الشبا من المحطات الإعدادية المهمة للموسم الجديد، وهو يحرص على إدراجها ضمن اجندته السنوية، مؤكدا أنه جاء للمشاركة في البطولة من فترة إعدادية في إيطاليا، وقال: طواف ند الشبا يعني لي الكثير وهو يأتي في توقيت جيد بالنسبة لنا للتحضير للموسم الجديد.

وكشف ميرزا أن المنتخب الوطني أكمل السباق بإيقاع عال وبسرعة وصلت إلى 48 كم في الساعة ما يؤكد جاهزية كل الدراجين لهذا الحدث المميز وأن المنافسة جاءت قوية سواء من قبل المواطنين أو المقيمين.

وقال: طبيعة السباق على أرض منبسطة فرض علينا الاعتماد على تكتيك يرتكز على السرعة منذ البداية وتزعم الكوكبة ما ساهم في سيطرة المنتخب الوطني على المراكز الخمسة الأولى.

وصرح دراج منتخبنا أنه سيغادر الأسبوع المقبل إلى سلـوفينيا ثم الدخول في معسكر ثان بإيطاليا لمواصلة تحضيراته للاستحقاقات المقبلة.

ووجه يوسف ميرزا الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على دعمه لرياضة الدراجات، ومتابعته الشخصية للسباق.

مشيرا إلى أن دورة ند الشبا قدمت الكثير لهذه الرياضة وشكلت محطة مهمة في تاريخها، وقال: بعد النسختين الأولى والثانية بدأت رياضة الدراجات تنتشر في دبي والإمارات بشكل لافت وتم تأسيس العديد من الفرق الخاصة وهو ما بدا واضحا في تزايد عدد المشاركين الذي وصل إلى أكثر من 1000 بعدما كان لا يتجاوز الـ300 متسابق في البداية.

وأضاف: جميع المشاركين هواة ومحترفين يقومون باستعدادات قوية قبل الدورة بهدف إثبات أنفسهم وهو ما انعكس إيجابيا على المستوى الفني للسباق ومعدل السرعة بشكل عام حيث لم تقل عن 45 كم في الساعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات