بوشلاخ: نتائج متميزة للكرة النسائية في الدورات الرمضانية

صورة

قالت أمل بوشلاخ عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، إن كرة القدم النسائية حققت نتائج متميزة في المواسم الرمضانية، واحتكت بمدارس كروية مختلفة في العديد من البطولات، وكانت بطولة نادي ضباط القوات المسلحة البداية لكرة القدم النسائية، وبعدها انتشرت في جميع البطولات وبمساحة أكبر في بطولة العين الرمضانية، وهذا أمر مفرح ويدعو للتفاؤل بمستقبل متميز لكرة القدم النسائية بالدولة.

وقالت: «أتوجه بالشكر إلى معالي الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، على اهتمامه الكبير بجميع الألعاب في بطولة العين الرمضانية التي حققت نجاحاً ملحوظاً، وجذبت الجمهور بفضل تعدد المنافسات والمناشط على مستوى الألعاب الجماعية والفردية، وهو ما يحقق فوائد كبيرة لهذه الألعاب، التي كانت تحتاج للتجارب والاحتكاك بمختلف المدارس من أجل التطوير واكتساب الفوائد الفنية والبدنية المأمولة، وتعتبر الدورات الرمضانية بمثابة بطولات تنشيطية للفرق .

وكذلك المنتخب، وأنا فخورة بفوز فريق نادي أبوظبي الرياضي بلقب البطولة النسائية، لأن معظم اللاعبات في هذا الفريق هن لاعبات بمنتخبنا الوطني، واستطعن أن يتفوقن على فرق كبيرة من خارج الدولة، وهذا كله يصب في مصلحة المنتخب المقبل على تصفيات وبطولات قارية في فئات سنية مختلفة».

جدارة واستحقاق

وعبرت ندى الهاشمي، مديرة فريق نادي أبوظبي الرياضي، عن سعادتها بفوز فريقها بلقب بطولة كرة القدم النسائية ضمن رمضانية العين، بعد الفوز في النهائي، وأكدت أن جميع الفرق قدمت مستويات متميزة، الأمر الذي أضفى الكثير من الإثارة والتشويق.

وقالت إن وصولهن للنهائي ومن بعده التتويج باللقب أمام فرق قوية على المستوى المحلي والخارجي، يعد إنجازاً كبيراً يحسب للاعبات والجهازين الإداري والفني، موضحة أن الفوز باللقب هو ثمرة جهود كبيرة وتمارين مكثفة وتضحيات كبيرة من اللاعبات خلال الفترة الماضية استعداداً للبطولة.

وزادت: «لكل مجتهد نصيب وقد اجتهدنا وكان التركيز كبيراً في تحضيراتنا لهذا الموسم، وأعتقد أن اللاعبات استحققن تذوق حلاوة الفوز باللقب ومن حقهن أن يفرحن ويفتخرن بذلك، ومن المؤكد أن الفوز باللقب سيعزز كثيراً من دوافعهن قبل الدخول في أجواء الموسم الجديد، ونحن نثق بمقدرتهن على متابعة مرحلة التفوق وتحقيق أفضل النتائج خلال مباريات الدوري الذي ينطلق في نوفمبر المقبل».

بطولة متميزة

وأضافت: «كانت البطولة متميزة والتنافس قوياً ومثيراً ولكن التحكيم لم يكن موفقاً، ووضح أن الحكام يحتاجون لعمل مكثف لتحسين أدائهم، فقد كانت هناك أخطاء واضحة، وهو الأمر الذي يتكرر كل عام، لدرجة أنني فكرت أنه في حال خسرت البطولة فلن أشارك مرة أخرى، فقد كنت في اللجنة وشاركت في التحكيم وأعرف أن الحكام يحتاجون لعمل، مع احترامنا لحكامنا وكوادرنا المحلية، ولكن من المهم أن يحسن الحكام من مستواهم لضمان مبدأ العدالة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات