تأهل ماسارو والشوربجي إلى مربع ذهب البطولة الختامية

محترفو الاسكواش يحسمون نصف النهائي اليوم

■ محمد الشوربجي ينافس على لقب البطولة | البيان

اكتمل عقد المتأهلين إلى نصف نهائي البطولة الختامية لمحترفي الاسكواش، التي تسدل الستار على موسم المنافسات الدولية لهذه اللعبة، وتُختتم منافساتها في أوبرا دبي مساء غدٍ. حيث شهد اليوم الثالث والأخير لدوري المجموعات سباقاً محموماً على حجز ما تبقى من أماكن في نصف النهائي، بعد تأكد خروج حامل اللقب غريغوري غولتييه ونيكول ديفيد من المنافسة، وتأهل لورا ماسارو ومحمد الشوربجي إلى المربع الذهبي.

ونجحت المصرية نوران جوهر في بلوغ نصف النهائي، بعد أن وضعها فوزها على البريطانية أليسون وترز 2-0، ثانية في المجموعة (أ)، خلف الفرنسية كامي سيرم التي تغلبت على رنيم الوليلي 2-1.

وقضى كريم عبد الجواد على أي أمل في نهائي تاريخي يجمع الشقيقين الشوربجي في النهائي، عقب تغلبه على مواطنه مروان الشوربجي 2-0، ليتصدر المجموعة (أ) رجال، خلف الألماني سايمون روزنر الذي هزم نك ماثيو 2-0.

خسارة ثالثة

وشهدت فترة المنافسات المسائية ثالث خسارة تُمنى بها الماليزية نيكول ديفيد في الحدث، وهذه المرة أمام البريطانية سارا جين بيري، المصنفة السابعة عالمياً، التي كانت تأمل بعد فوزها على ديفيد أن تتغلب ماسارو على نور الشربيني لتتاح لها فرصة التأهل، الأمر الذي لم يحصل.

حيث تمكنت الشربيني من إنزال الهزيمة بحاملة اللقب ماسارو 2-1، وحجزت مقعدها في نصف النهائي. وتواجه الشربيني الفرنسية كامي سيرم في نصف النهائي الأول، بينما يجمع نصف النهائي الثاني المصرية نوران جوهر ولورا ماسارو.

أفضل العروض

وقالت الشربيني: كنت مصممة على التأهل، وآخر مرة التقيت فيها لورا كنت متقدمة عليها 2-0 (قبل أن أخسر)، وكامي تقدم أفضل عروضها الآن، وتعد من أكثر اللاعبات ثباتاً من حيث الأداء، وحققت الكثير من النتائج الجيدة هذا الموسم ومواجهاتنا تتسم دوماً بالصعوبة، سأستريح الآن ولكن سأكون مستعدة لأي شيء يحدث.

وتأهل البريطاني جيمس ويلستروب، المصنف الأول عالمياً سابقاً، إلى نصف النهائي إثر تغلبه على المصري علي فرج، ويلتقي ويلستروب اليوم كريم عبد الجواد في نصف النهائي الأول، وهذا المرة الأولى التي يصل فيها ويلستروب إلى نصف نهائي نهائيات بطولات محترفي الاسكواش منذ وصوله إلى نهائي الحدث في 2012. ويقام النهائي يوم غد السبت 10 يونيو الساعة العاشرة مساءً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات