حكم يقترح الفيديو لتعويض «عين الصقر» في الطائرة

اقترح الحكم إسماعيل إبراهيم استخدام لقطات الفيديو في منافسات الكرة الطائرة لدورة ند الشبا في النسخة المقبلة لتعويض تقنية «عين الصقر» التي تم استخدامها في النسخ الثلاث الأولى قبل أن يتم التخلي عنها بسبب تكلفتها الباهظة والتي تصل إلى أكثر من مليون درهم في البطولة الواحدة.

مشيرا إلى أن تصوير الفيديو أقل تكلفة ويحتاج فقط إلى تركيز كاميرات في زوايا مختلفة من الملعب مع وجود حكم إلى جانب المخرج في قاعة البث لإعادة مشاهدة اللقطة التي أثارت الجدل واتخاذ القرار الصحيح بشأنها.

ونظام «عين الصقر» هو جهاز مربوط بنظام حاسوبي، يستخدم طريقة المحاكاة لما يحصل في الواقع للرياضات التي غالباً ما يكون فيها تعقب للكرة، أو التي تسقط في أماكن لا يجب السقوط فيها فتعتبر خارج الملعب فيتم التحاور بين اللاعب والحكم ومع ضغوط المباراة تتزايد الاحتجاجات من طرف اللاعبين.

ويستخدم هذا النظام في بعض الرياضات مثل التنس الأرضي والكريكيت والكرة الطائرة ورياضات أخرى، وتعتبر دورة ند الشبا أول من اعتمده في منافسات الكرة الطائرة في الإمارات في النسخ الثلاث الأولى للدورة، قبل أن يتم الاستغناء عنه نظرا لتكلفته العالية.

حيث تصل في النسخة الواحدة إلى أكثر من مليون درهم، ولكن تطور منافسات الكرة الطائرة في الدورة وصولها إلى مستوى عالمي بعد زيادة عدد الأجانب إلى لاعبين في كل فريق، أصبح من الضروري إعادة «عين الصقر».

وأوضح إسماعيل إبراهيم أن معظم الألعاب بدأت تلجأ للفيديو من اجل إنهاء الجدل حول بعض اللقطات التي يصعب على الحكام اتخاذ القرار فيها، مشيرا إلى أن تطور مستوى البطولة واعتماد الفرق على لاعبين كبار في العالم يحتاج إلى إعادة استخدام تقنية عين الصقر لنقل صورة اجمل عن البطولة تتماشى مع ما وصلت إليه من شهرة.

وقال: البطولة تزداد تطوراً من نسخة إلى أخرى، ولمواكبة هذا التطور أتمنى أن يتم إعادة تقنية عين الصقر العام المقبل أو التنسيق مع قناة دبي الرياضية لاعتماد لقطات الفيديو في التحكيم، من خلال تركيز كاميرات في زوايا تختارها لجنة الحكام مع تواجد حكم آخر إلى جانب المخرج في غرفة البث التلفزيوني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات