تحدث بخبرة 40 عاماً في الملاعب

خالد محمـود: زيـادة أجانـب الطائـرة ضـروري للتطوير

■ خالد محمود عميد اللاعبين في الإمارات

يعتبر خالد محمود لاعب العين، الذي يشارك في دورة ند الشبا مع فريق المفاجأة أحد اللاعبين المخضرمين والأكثر خبرة في الكرة الطائرة الإماراتية، بعد أن قضى 40 عاماً من عمره (50 عاماً) في ملاعبها، هو لاعب ضد الزمن مازال يصرّ على عدم الاعتزال طالما أن قادر على العطاء في الملعب، وقريباً يواجه أحد أبنائه الذي يلعب في صفوف نادي الوحدة.

ومن خلال تجربته الطويلة في الكرة الطائرة، دعا خالد محمود اتحاد الإمارات إلى الاستلهام من تجربة دورة ند الشبا لتطوير اللعبة محلياً، وخاصة على مستوى اللاعبين الأجانب، مؤكدا أنه عاش تجارب متنوعة في الدوري الإماراتي طيلة الـ40 عاما وأن أفضلها حين تم الاعتماد على أجنبيين اثنين وليس على لاعب واحد كما هي الحال حاليا، مبديا معارضته لكل الأصوات التي تنادي بضرورة إلغاء اللاعب الأجنبي من الكرة الطائرة.

وأوضح خالد محمود أن إلغاء اللاعب الأجنبي سيؤدي إلى إفلاس الكرة الطائرة الإماراتية نهائيا من الناحية الفنية وسقوطها في بحر من المشاكل، وقال: أرى أنه من الأفضل اعتماد لاعبين أجنبيين اثنين في الدوري المحلي وليس لاعب واحد، هناك من يقول ان لاعبين أجنبيين يمكن أن يؤثرا سلبا على المنتخب.

هذا ليس صحيحا بل العكس زيادة اللاعبين الأجانب من الممكن أن ترفع مستوى الدوري واللاعبين المواطنين معا، لقد سبق أن خضنا هذه التجربة في وقت سابق وكان منتخبنا حينها من اقـوى المنتخبات الخليجية وينافس على الألقاب ومسابقتي الكأس والدوري على مستوى عال، الاحتكاك ضروري لتحسين مستوى اللاعبين المواطنين.

وأكد لاعب العين أنه لا سبيل إلى الارتقاء بمستوى الدوري وصناعة منتخب قوي دون الاهتمام بالقاعدة ودوريات المراحل السنية التي تشكو من العديد من النقائص، وقال: لا يمكن أن نبحث عن تطوير اللعبة دون الاهتمام باللاعبين الصغار الذين هم الأساس، ودعم التغطية الإعلامية للكرة الطائرة.

شكر

وتوجه خالد محمود بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الدورة ومجلس دبي الرياضي على التنظيم الرائع، وقال: شهرة البطولة أصبحت عالمية، وهناك نجوم كبار يحرصون على متابعتها، وأغلبهم يتمنون المشاركة فيها، لأنهم يرون ان هناك محترفين على مستوى عال.

وصرح خالد محمود أن دورة ند الشبا تسهم في توعية الأجيال الصغيرة بأهمية الكرة الطائرة، وهي تحاول تعويض التقصير على مستوى التغطية الإعلامية لمباريات الدوري، موضحا أن الكرة الطائرة من الممكن أن تستقطب أعدادا كبيرة من اللاعبين الصغار من خلال الترويج لها وأنه لا يوجد أفضل من دورة ناس للقيام بهذا الدور.

وأكد لاعب العين أنه يتوجب على اتحاد اللعبة استثمار شعبية الكرة الطائرة في دورة ند الشبا للترويج للعبة ونشرها بين الشباب الذين يفضلون أغلبهم كرة القدم .

المسيرة

وعن سر استمراره في اللعب حتى بلوغه سن الـ50 قال: أتدرب باستمرار وأتبع نظاما غذائيا صحيا، بالإضافة إلى أن السبب الرئيس الذي جعلني لا أفكر في الاعتزال هو عدم وجود معدين في فريقي الذي لايزال بحاجة إلى خدماتي لأن الفريق دون معد لا يكون بالمستوى المطلوب.

وصرح خالد محمود أنه بدأ مسيرته الرياضية في 1977 بممارسة كرة القدم لمدة عامين قبل أن ينتقل إلى الكرة الطائرة في 1979، مشيرا الى أن أصدقاءه كان لهم تأثير مباشر على تغيير تخصصه من كرة القدم إلى الطائرة.

وحول ما إذا كان نادم على مسيرة الـ 40 عاما التي قضاها في ملاعب الطائرة في الوقت الذي كان قادرا على خطف النجومية في كرة القدم، قال: لو بقيت في كرة القدم من الصعب اللحاق بدوري المحترفين، لذا لست نادما خاصة ان منتخبنا الوطني كان ابرز منتخب في مجلس التعاون الخليجي، ومنافسا دائما على الألقاب ويضم كوكبة من اللاعبين المميزين.

وأضاف: صحيح لم أحقق مكاسب مادية من الكرة الطائرة ولا حتى ربع ما كنت سأحصل عليه لو بقيت في كرة القدم، ولكن لست نادما من هذه الناحية لأن الكرة الطائرة بالنسبة لي أكثر من مجرد لعبة، عندما بدأت أمارسها لم أفكر أبدا في ماذا يمكن أن تعطيني من مكاسب بل لكونها رياضة وليس هناك أي فرق بينها وبين أي لعبة أخرى.

عطاء

وبالرغم بلوغه سن الـ50 اكد خالد محمود انه لا يفكر في الاعتزال حاليا وأنه سيستمر في الملاعب طالما أنه يشعر بقدرته على العطاء وتقديم الإضافة إلى فريقه.

وحول سر سيطرة العين على القاب الطائرة في السنوات الأخيرة، كشف خالد محمود ان الزعيم يملك إدارة تتميز بالكفاءة وهي قريبة من الفريق واللاعبين وتحرص على دعمه وتوفير كل ظروف النجاح له، وقال: نملك فريقا مميزا يضم لاعبين أصحاب خبرة منهم 6 لاعبين في المنتخب الوطني.

ووصف خالد محمود دورة ند الشبا بالحدث الرياضي الاستثنائي وأنها أصبحت العلامة المميزة لشهر رمضان المبارك، وهي تتميز على الدورات الأخرى بمستواها الفني الرفيع وقيمة الجوائز المالية والحضور الجماهيري المكثف، والاهتمام الإعلامي الكبير وحجم اللاعبين الأجانب.

وأوضح خالد محمود انه قضى 40 عاما في ملاعب الكرة الطائرة وخاض عدة مباريات مع المنتخب الوطني لكنه لم يحصل على شرف مواجهة نجوم اللعبة في العالم الا من خلال دورة ند الشبا التي تشهد هذا العام مشاركة لاعبين كبار مثل البرازيليين كايو فابيو ألفيس وفينيسوس أليساندرو سانتوس مع فهود زعبيل.

وثنائي فريق سبايدر تيم سيرجيو لويز فيليكس جونيور والأميركي أزيكيل كروز لوزادا، وثنائي فريق المفاجأة الكوبي ليفا مارتينيز ليوناردو ومواطنه كاميغو دوروثي أوريول، بالإضافة إلى البرازيلي كارلوس روبيرتو كاس والبلغاري كادانوف فيليكوف ثنائي فريق الحزم.

كما ضم فريق دبي 2021 أحد أبرز المرشحين للقب الثنائي المكون من الدومينيكاني الفيس سانتوس والألماني سلفادور هيدالغو أوليفا، بينما يضم عاصفة زعبيل الألباني غازمند هوساج بيجي والكامروني ونيمبيان ناثان بوروها، وعزز زعبيل صفوفه بالثنائي الأرجنتيني فاكوندو كونته مينسترو والإيطالي ليونيل مارشال بورجيس واستقطب فريق دبي 2020 الثنائي البحريني ناصر عنان ومحمد يعقوب.

اقتراح

اقترح خالد محمود تأسيس أكاديميات مختصة في الكرة الطائرة حسب اختصاص اللاعبين، فمثلا إنشاء أكاديميات مختصة في تكوين لاعبي الاستقبال، وأخرى في ضاربي الإرسال، ثم استقطاب افضل المواهب حسب طول القامة والمهارات والإشراف على تكوينهم لمدة لا تقل عن 3 سنوات وبهذه الطريقة بالإمكان الحصول على منتخب منافس عربيا وخليجيا.

وضم خالد محمود صوته إلى المطالبين بضرورة تعديل اللوائح والسماح لكل لاعب تجاوز 28 أو 30 عاما بالانتقال إلى النادي الذي يرغب في اللعب به.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات