ضمن «مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية»

أولى مراحل «الروح الإيجابية» تبدأ في مردف

■ سعيد حارب وخليل المنصوري يفتتحان الفعاليات | البيان

افتتح اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي بشرطة دبي، وسعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، أول من أمس بحديقة مردف، المرحلة الأولى من «مبادرة الروح الإيجابية»، التي تنظمها شرطة دبي، بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي، ومشاركة عدد من الهيئات والدوائر الحكومية، ضمن «مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية». وحضر الافتتاح ناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، والعميد محمد راشد بن صريع مدير الإدارة العامة للتحريات بالإنابة، رئيس فريق عمل المبادرة، والعميد سعيد المالك مدير مركز الراشدية، وعدد من مسؤولي شرطة دبي.

من جانبهما، حرص حارب والمنصوري على تفقد مختلف الأنشطة الرياضية التي استضافتها الحديقة، حيث التقطا الصور التذكارية مع الفرق المشاركة، وتابعا جانباً من المنافسات والبرامج التوعوية التي تنظمها شرطة دبي، فيما قام لاعبو كرة السلة بإهداء سعيد حارب واللواء خليل إبراهيم المنصوري، ميدالية الروح الإيجابية.

روح إيجابية

وأشاد حارب بالروح الإيجابية التي أظهرها المشاركون، من خلال حرصهم على المشاركة في مختلف الأنشطة الرياضية، مبيناً أن مجتمع الإمارات، يعتبر أسرة واحدة، تسودها روح المحبة والإخاء والتعايش السلمي، رغم اختلاف الجنسيات التي تعيش على أرض مدينة دبي. وقال «سعدنا كثيراً ونحن نتابع المسابقات الرياضية المختلفة، حيث تتنافس الفرق داخل الملعب في هذا الشهر الفضيل بروح مختلفة، تتميز بالتنافس الشريف في أجواء رائعة، يسعى من خلالها الجميع على تأكيد مبدأ التعايش السلمي بين كافة أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم وأعمارهم، قبل التفكير في الفوز وحصد الألقاب، يبقى الانتصار الحقيق لنا جميعاً، هو هذه الروح الإيجابية التي تسود الجميع وتدفعهم لمزيد من العطاء من أجل مجتمعنا».

وأضاف: «هذه المبادرة تسعى لتحقيق مجموعة من الأهداف المهمة، وفي مقدمها تعزيز النسيج الاجتماعي، وبناء جسور الثقة والاحترام المتبادل بين أفراد المجتمع، ونحن سعداء بحرص الجميع على المشاركة في هذه المبادرة خلال شهر رمضان».

دور كبير

من جانبه، قدم اللواء خليل إبراهيم المنصوري، شكره لكل الجهات المشاركة في تنفيذ المبادرة، مشيداً بالدور الكبير لمجلس دبي الرياضي، مثمناً المشاركة الواسعة من قبل أبناء الأحياء السكنية وتجاوبهم السريع مع المبادرة، وقال «هذه المبادرة تهدف لتقوية النسيج الاجتماعي، وتعزيز روابط الصداقة والأخوة بين أفراد المجتمع من خلال المنافسات الرياضية المختلقة التي يتم تنظيمها على مدار عام كامل، في أربع مناطق مختلفة في دبي، وتشتمل على رياضات مختلفة، من بينها رياضة أصحاب الهمم».

وأضاف «شرطة دبي، وإن كانت جهة أمنية لم تتوقف أبداً، ومنذ نشأتها، عن أداء دورها المجتمعي، والعمل على تنفيذ ودعم المبادرات، بهدف شغل أوقات أفراد المجتمع بأنشطة مفيدة وإيجابية، المبادرة تخدم كل أفراد المجتمع بمختلف أعمارهم وفئاتهم، وقد سعدت كثيراً بالمشاركة المتميزة للأطفال في المسابقات الخاصة بالبرامج التوعوية، والتي نسعى من خلالها لتزويد الصغار بالكثير من المعارف المهمة التي تسهم في بناء شخصياتهم وتعزز قدراتهم، وتصنع منهم أشخاصاً مفيدين لمجتمعهم».

أدوار

تضم قائمة الجهات المشاركة في الفعاليات، شرطة دبي، وخدمة الأمين، ومجلس دبي، وبلدية دبي، وهيئة الصحة، وهيئة تنمية المجتمع، ومركز دبي لخدمات الإسعاف، وهيئة الطرق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات