ختام نزالات أشبال وناشئي مهرجان أبوظبي للجوجيتسو - البيان

منافسات ذوي الاحتياجات الخاصة تنطلق اليوم

ختام نزالات أشبال وناشئي مهرجان أبوظبي للجوجيتسو

■ محمد سالم الظاهري يتوج الأبطال الصغار | البيان

اختتمت منافسات الأشبال والناشئين أمس على صالة آيبيك آرينا بالعاصمة أبوظبي، والتي تأتي ضمن مهرجان أبوظبي للصغار، الممتد إلى 17 أبريل الجاري.

وشهد اليوم الرابع، مشاركة 600 لاعب من أعمار 14 إلى 17 سنة، وتقام البطولة برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

خاض المنافسات أكثر من 600 لاعب في فئتي الأشبال والناشئين من 47 دولة، على أمل الفوز بـ 419 ميدالية (155 ذهبية، ومثلهما فضة و209 برونزية)، وتألّق الفتيان في منافسات حماسية، حيث استعرضوا مهاراتهم على 9 أبسطة.

حضر وتوج الفائزين، عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للجوجيتسو، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، محمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد مدير قطاع العمليات المدرسية بمجلس أبوظبي للتعليم، محمد بن دلموك عضو مجلس إدارة الاتحاد.

فهد علي الشامسي المدير التنفيذي أمين الاتحادين الآسيوي والدولي، يوسف البطران عضو مجلس الإدارة، يوسف البلوشي مدير الإدارة الفنية في الاتحاد، طارق البحري مدير جولات جراند سلام أبوظبي، ومحمد المرزوقي مدير إدارة التسويق والمالية، بجانب عدد كبير من أولياء الأمور.

يشرف اتحاد الإمارات للجوجيتسو على تدريب نخبة من أفضل اللاعبين الشباب طوال المنافسات، ويقدّم لهم الدعم والتشجيع لتنمية مهاراتهم، والاستمرار في مسيرتهم لتعزيز مكانة العاصمة أبوظبي، والتي أصبحت الداعمة بشكل رئيس للجوجيتسو العالمي.

برنامج

من جانبه، قال محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بمجلس أبوظبي للتعليم، إن البرنامج التسويقي الذي أعده الاتحاد، برئاسة عبد المنعم الهاشمي.

قد جنى ثماره واستقطب الآلاف حول العالم، لافتاً إلى أن العدد الضخم الذي تخطى 7000 لاعب ولاعبة، جاء ضمن برنامج تسويقي مدروس، ولذلك، فإن التنوع في الفئات العمرية حاضر.

وتابع الظاهري: عالمية أبوظبي حررت لنفسها شهادة نجاح، قبل أن تبدأ عطفاً على النجاحات والخبرات المتراكمة للسنوات الماضية، وفي كل عام تتزايد الأعداد المشاركة بنسبة كبيرة فاقت التوقعات، ومشيراً إلى أن البطولة تكتسب أهميتها، كونها تستقطب الجميع داخل إطار الجوجيتسو.

وأضاف نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو: ليس مستغرباً أن تبدأ النزالات من أعمار 4 سنوات، مروراً بالبراعم والشباب والناشئين والكبار، وختاماً بمواجهات الأساطير، بالإضافة إلى خيمة فعاليات نشطة، تستقطب الكثير من الزائرين، وتقدم خدمات توعوية وصحية وترفيهية عبر 14 يوماً من أيام البطولة.

مشاركة

وأوضح الظاهري، أن المشاركة الكبيرة في مهرجان أبوظبي العالمي للجوجيتسو من قبل الطلاب والطالبات، يعد ثمرة برنامج صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للجوجيتسو المدرسي، والذي انطلق منذ عام 2008.

وبفضله وصلت أعداد الممارسين للعبة في إمارة أبوظبي 47 ألف طالب وطالبة.

وأبان نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، أن العدد المتنامي والمسجل في قوائم الاتحاد للممارسين من الفتيات والشباب، يدفعنا إلى بذل مزيد من الجهد.

كما شدد الظاهري، على أن الأسرة محور رئيس في نجاح المنظومة من خلال تشجيع أبنائها، والسعادة تنتاب الجميع عندما يحضر أولياء الأمور ويشجعون أبناءهم، والمدهش أن بعض الأولاد قد دفعوا ذويهم إلى ممارسة الجوجيتسو، فأصبحت العائلة بكاملها تمارس رياضة النبلاء، ولا شك أنه إنجاز على مستوى تطور وانتشار اللعبة.

منافسة

تنطلق منافسات اليوم لفئة الحزام الأبيض للرجال والسيدات في تمام الساعة 01:30 ظهراً، ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي العالمي للجوجيتسو الذي يستمر حتى 15 أبريل، إضافة إلى فئة الباراجوجيتسو لذوي الإعاقة المستحدثة في النسخة الحالية.

عائلة «المازمي» حوار على بساط رياضة النبلاء

عكست عائلة إبراهيم المازمي، الوجه المشرق للجوجيتسو، والشغف الإماراتي لرياضة النبلاء، التي أصبحت في كل بيت ونادي ومدرسة، حتى الذين لا يستطيعون ممارستها لكبر السن أو لموانع أخرى، فإن الكثيرين منهم يحضر إلى منافساتها لكي يستمتع بالنزالات التي تؤجج الحماس على البساط الأحمر.

وشارك في منافسات أمس لليوم الختامي لفئة البنين من أعمار 14 وإلى 17 عاماً، أحمد ومحمد إبراهيم المازمي، فالابن الأكبر 15 عاماً، أحرز ذهبية وزن 50 كغ في الحزام الأبيض، والأصغر 10 سنوات الذي شارك في نزالات اليوم الأول حصد ذهبية وزن 27 كغ.

أما الوالد إبراهيم المازمي، فقد فجر مفاجأة، بأن أولاده هم الذين نصحوه بممارسة الجوجيتسو، على الرغم أن عمره 44 عاماً، واستجاب ولي الأمر لابنيه أحمد ومحمد، وتوجه الثلاثة إلى نادي الشارقة، لكي يتعرفوا ويتدربوا على مبادئ اللعبة، وذلك قبل ثلاث سنوات من بداية قصة النجاح.

وقال إبراهيم المازمي، بدأت فكرة منافسة أولادي تتبارى إلى ذهني، فعقدت العزم على تطور مستواي الفني، كذلك الالتزام بمواعيد التدريبات، وتوصل مع أبنائي إلى البرنامج شبه اليومي، والذي يتضمن مواعيد التدريبات وأوقات المذاكرة والدراسة والعمل والأغراض المعيشية بالنسبة لي كولي أمر.

التزام

وأضاف: لا شك أن بدايتي كانت صعبة، خصوصاً مع التزامات العمل والأسرة، لكن زوجتي كانت الداعم الرئيس لي بجانب أولادي في الاستمرار والالتزام بمواعيد التدريبات، وتطور المستوى الفني، مشيراً إلى أن زوجته رياضية من الدرجة الأولى.

حيث سبق أن خاضت مواجهات قتالية في الكاراتيه، ووصلت إلى الحزام الأسود، لكنها اليوم اعتزلت الرياضة، وذلك لالتزامات الأسرة.

وتابع: زوجتي لم تنصحني وأبنائي بممارسة الكاراتيه الذي تجيده، بل رشحت لنا الجوجيتسو، ووجهة نظرها في ذلك، أن الجوجيتسو يحظى باهتمام بالغ في الدولة.

وكشف المازمي أن شغفه برياضة النبلاء والدعم الذي استمده من عائلته في الاستمرار، جعله يعتلي منصات التتويج، فهو حائز على فضية جراند سلام أبوظبي 5، وهو في عمر 44 عاماً، أما بالنسبة للإنجازات المحلية، فقد شارك في عدد من النسخ التي نظمت في الشارقة ودبي، وحصد أيضاً بعض الميداليات.

وأبان المازمي أن القضية برمتها لا تتعلق بحصد الذهب والفضة، بل لممارسة الرياضة في حد ذاتها، ولا شك أن إيجابيات الجوجيتسو متعددة، لأنها تحافظ على النمط الصحي، وتجعل ممارسه أكثر تعاوناً مع الآخرين.

كما أوضح الابن الأكبر أحمد، أنه يمارس الجوجيتسو من ثلاثة أعوام، بجانب أخيه الصغير، الذي التحق قبله برياضة النبلاء، وهو في عمر 7 سنوات، مشيراً إلى أنهم كأسرة، يتشرفون بالانتماء إلى أسرة الجوجيتسو.

المرزوقي: تفاعل تام مع مبادرة عام الخير

أوضح محمد المرزوقي مدير التسويق والمالية في اتحاد الجوجيستو، تفاعل اتحاد الجوجيتسو أمس مع مبادرة عام الخير التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ووفق توجيهات ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

اقتراح

مبيناً إن الاتحاد قدم مقترحاً إلى الاتحاد الدولي للجوجيتسو باختيار فيصل الكتبي بطل منتخبنا الوطني سفيراً للخير، لافتاً إلى أن المقترح طرح على مجلس إدارة الاتحاد الدولي.

بطل «عجماني» في الطريق

يعتبر وليد سامر حماده، صاحب الـ 7 سنوات، من المواهب الصاعدة في الجوجيتسو من خلال مشاركته في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي اللعبة ضمن فريق عجمان الذي يشرف عليه المدرب والحكم إبراهيم الحوسني بطل العالم في الجوجيتسو، وقد حقق وليد سامر البرونزية، ووجدت مشاركته الإشادة والإعجاب، لا سيما وهو صغير السن ويمثل مستقبل اللعبة في نادي عجمان.

«منذر سعد» الفتى الذهبي

أبدى اللاعب منذر سعد «أردني الجنسية» 8 سنوات، سعادته بالمشاركة في مهرجان الصغار ضمن عالمية أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو، وكان منذ قد فاز بذهبية 22 كجم للحزام الرمادي، وعلى الرغم من صغر سنه إلا أن الحماس وفرحة التتويج قد رسما البهجة على ملامح وجهه البريء.

وأوضح والده فادي سعد بأنه نجله طلب منه قبل عامين أن يتجه نحو إحدى الأكاديميات الخاصة لكي يتعرف على اللعبة ويتعلم مبادئها، وأنه كولي أمر لم يقف حائلاً أمام طموح ابنه الصغير، أما والدته (أمل محمود) فقد عبرت عن فخرها بولدها وفرحتها برفع اسم الأردن في هذه البطولة العالمية وعن شكرها لكل من دعمه ودربه.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات