2600 بحار في سباق دلما التاريخي للمحامل الشراعية

صورة

أعلنت اللجنة المنظمة لسباق دلما التاريخي للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً والذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة مشاركة 2600 بحار و111 محملاً شراعياً في السباق الذي يقام يوم 22 إبريل الجاري، لمسافة 80 ميلاً بحرياً 125 كلم ويمر بعدد من المعالم السياحية بجزيرة دلما التاريخية، وصولاً إلى مدينة المرفأ، وتبلغ جوائزه 25 مليون درهم هي الأكبر أيضاً في تاريخ مثل هذه النوعية من السباقات، وعقد نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت المنظم للسباق اجتماعاً تنويرياً أول من أمس مع النواخذة وقائدي المحامل الشراعية للتعريف باللوائح والقوانين المنظمة للسباق، بالإضافة إلى عرض الجوانب الفنية والتنظيمية الخاصة بالحدث، وتفاصيل إجراءات الفحص الفني الشامل لكل محمل قبل انطلاقة المنافسات.

اجتماع مثمر

وقال ماجد المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، إن الاجتماع الأول جاء مثمراً في ظل التعاون الكبير الذي وجدناه من كافة المشاركين، مشيراً إلى أنه تم التأكيد خلال الاجتماع على الالتزام بالأمور البيئية والحفاظ على نظافة البيئة البحرية وعدم إلقاء المخلفات في المياه، وتوقيع عقوبات على المخالفين، بالإضافة إلى التأكيد على ضرورة الالتزام بالمسافات المحددة بين الطرادات والمحامل المشاركة في السباق بحيث لا تقل المسافة بين الطراد والمحمل الشراعي عن 100 م، وأضاف: اعتمدنا خلال الاجتماع اللوائح والقوانين المنظمة للسباق وأبرزها كيفية اعتماد الفائزين في حال عدم مرور المحامل لخط النهاية قبل حلول الظلام، كما تم الاتفاق على اعتماد المحامل التي تعبر خط النهاية على الترتيب، فيما يتم احتساب المراكز الأخرى بحسب ترتيب المرور من بوابة العبور التي تسبق خط النهاية بعدة أميال بحرية.

التزام المشاركين

وأعرب المهيري عن ثقته في التزام جميع المشاركين باللوائح والقوانين التي تم شرحها خلال الاجتماع والذي ناقش التفاصيل الفنية والتنظيمية المتعلقة بالسباق كافة، مؤكداً أن التحضيرات تسير على قدم وساق وبشكل جيد في ظل الدعم والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة والذي يطلع على كل كبيرة وصغيرة من أجل تذليل أية معوقات أمام اللجنة المنظمة، موضحاً أن عملية بناء القرية التراثية التي ستقام من أجل استضافة الفعاليات المصاحبة للحدث تتم بشكل متسارع وستكون جاهزة خلال أيام، إذ من المقرر أن تفتح أبوابها أمام الجماهير قبل بداية السباق بثلاثة أيام، منوهاً إلى أن القرية التراثية ستشكل حدثاً فريداً كونها الأكبر وتقام على مساحة 5 آلاف متر مربع وتشتمل على العديد من الأجنحة التراثية والفعاليات المرتبطة بالرياضات البحرية التراثية.

جوائز

خصصت اللجنة المنظمة جوائز للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في السباق بواقع مليون ونصف المليون درهم للبطل، فيما يحصل صاحب المركز الثاني على مليون درهم، بينما المركز الثالث 900 ألف درهم، كما خصصت اللجنة 3 سيارات للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، فيما تحصل بقية المراكز على جوائز نقدية قيمة.

تعليقات

تعليقات