الشباب والأهلي يحرجان اللجنة المنظمة

«دولية دبي للسلة» تنطلق اليوم في غياب أندية الإمارات

صورة

تنطلق اليوم في صالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي بدبي، تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، النسخة 28 لبطولة دبي الدولية لكرة السلة، وتستمر حتى 25 الجاري بمشاركة 7 فرق فقط، بعد اعتذار ناديي الشباب والأهلي عن المشاركة، وهو الاعتذار الذي وضع اللجنة المنظمة في موقف حرج، حيث ترتب عليه غياب تام لكرة السلة الإماراتية للمرة الأولى في تاريخ البطولة، في وقت يشارك «لبنان» بـ 3 فرق.

وكان اعتذار الأهلي هو الأصعب للجنة المنظمة، لكونه حدث قبل 48 ساعة فقط من افتتاح البطولة، وبعد سحب القرعة، وتقسيم الـ 8 فرق على مجموعتين، وصدور جدول البطولة، ما اضطر اللجنة المنظمة لعقد اجتماعات مطولة أول من أمس، لوضع جدول جديد، وإلغاء كل ما تم في عملية سحب القرعة، وتغيير نظام البطولة إلى دوري من دور واحد بين الفرق السبعة المتبقية.

وترتب على هذه التغييرات خوض الفرق 3 مباريات في اليوم، على أن يكون هناك فريق في الراحة، وتم إلغاء يوم الراحة في البطولة على أن يقام مربع ذهبي بين الفرق الأربعة الأولى لتحديد طرفي النهائي، بحيث يلتقي أول الترتيب مع الرابع والثاني مع الثالث.

اليوم الأول

وتشهد البطولة في يومها الأول 3 مباريات ابتداء من الخامسة مساء، وتجمع بول ابوف «بروجكتس لينك» مع الحكمة «طيران الإمارات»، تليها في السابعة مساء مباراة الرياضي «فيرست سيكيورتي غروب» مع منتخب مصر «آند ون»، ثم تختتم بلقاء ميثي سبورت «سما» مع سلا «مجموعة النابودة».

وعبر اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين العربي والإماراتي، رئيس اللجنة العليا المنظمة عن حزنه الشديد لما حدث من اعتذارات، موضحاً أن اتحاد السلة كان حريصاً على أكبر فائدة للعبة، من خلال الدفع بفريقين إماراتيين لأول مرة، وتم صرف النظر عن إشراك المنتخب الأول لهذا السبب، حتى تستفيد الأندية.

ويشارك أكبر عدد من اللاعبين في بطولة تتميز بالمستوى الفني الرفيع، ولكن كانت النتيجة صادمة بالاعتذار قبل أسبوع من نادي الشباب، ثم اعتذار محرج من الأهلي، الذي تقام البطولة في ناديه.

وقال إن تاريخ البطولة وعراقتها لا يليق بمثل هذا الموقف الغريب من أنديتنا، مؤكداً أن الفرق تبحث عن المشاركة في مثل هذه البطولات، وتدفع من حسابها لذلك، بينما أنديتنا كان متاحاً لها المشاركة مجاناً، بل إن اللجنة المنظمة ذهبت أبعد من ذلك بتقديم دعم مادي لتسهيل التعاقد مع لاعبين أجانب، للمشاركة مع أنديتنا في هذه البطولة.

رعاية «القوات المسلحة التعاونية»

قررت جمعية القوات المسلحة التعاونية المشاركة في رعاية البطولة، ضمن مبادراتها الوطنية ودعمها للأنشطة الاجتماعية والإنسانية والرياضية، وأكد اللواء الركن عبدالله مهير الكتبي قائد الوحدات المساندة رئيس مجلس إدارة الجمعية القوات المسلحة التعاونية على أهمية دور المؤسسات والشركات الوطنية بدعم الرياضة الإماراتية للارتقاء بمستواها والوصول بها للعالمية،

معرباً عن سعادتهم برعاية بطولة دبي الدولية لكرة السلة، التي حققت نجاحات كبيرة في السنوات السابقة، آملاً أن تنعكس تلك الشراكة مع اتحاد اللعبة بشكل إيجابي على الرياضة بشكل عام، وكرة السلة بشكل خاص.

وشدد مفتاح خميس بن دليمك النعيمي مدير عام الجمعية على دور المؤسسات بتقديم كل الدعم المطلوب لشباب الإمارات والفرق والمنتخبات الوطنية، بهدف خلق جيل رياضي سليم ومؤهل، لتحمل المسؤولية والدفاع عن سمعة بلاده في المحافل القارية والدولية.

وقال النعيمي إن الجمعية قامت بمبادرات سابقة برعاية ودعم بعض المؤسسات الوطنية الأخرى مثل الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة زايد العليا وحملة الترابط ومهرجان الرماية للوحدات المساندة ودعم حماة الوطن.

تغطية متميزة على « دبي الرياضية»

تقدم قنوات دبي الرياضية تغطية مميزة لبطولة دبي الدولية لكرة السلة على قنواتها المفتوحة، وتم منح حقوق البث لثماني قنوات عربية وعالمية في القارة الآسيوية،وأكد راشد أميري مدير عام قنوات دبي الرياضية أن علاقة الثقة والارتباط بين قنوات دبي الرياضية وبطولة دبي الدولية للسلة علاقة أزلية تزيد عن عقد من الزمن.

وقال: ستقوم القناة بتوفير البث المباشر للمباريات، وتأمين أفضل تغطية تلفزيونية من خلال النقل المباشر والاستديوهات التحليلية، وإجراء اللقاءات مع نجوم الفرق والمدربين ومسؤولي الأندية

وأشار أميري إلى أن قنوات دبي الرياضية قامت بمنح حقوق البث لقنوات عربية وآسيوية من أجل السعي لزيادة انتشار اللعبة والبطولة التي باتت تحظى بأهمية كبيرة لدى الفرق سنوياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات