00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حصاد الكبار

أميركـــا تتصـــــدر الأولمبيــــــــاد.. وموراي يدخل التاريخ

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

انفردت الولايات المتحدة الأميركية بصدارة سباق الميداليات في دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية «ريو 2016»، بإجمالي 69 ميدالية، ما بين ذهبية وفضية وبرونزية. وحصدت الولايات المتحدة حتى الآن 26 ميدالية ذهبية و21 ميدالية فضية و22 برونزية.

وحلت بريطانيا في المركز الثاني بـ 38 ميدالية، منها 15 ذهبية و16 فضية وسبع برونزيات، تليها الصين ثالثة بإجمالي 45 ميدالية، 15 ذهبية و13 فضية و17 برونزية.

وكان المركز الرابع من نصيب روسيا بـ 30 ميدالية في المجمل، منها تسع ذهبيات و11 ميدالية فضية وعشر برونزيات، فيما جاءت ألمانيا خامسة بـ 17 ميدالية، منها ثماني ميداليات ذهبية وخمس فضيات وأربع برونزيات.

وبين العرب، حلت مصر في المركز الـ 62 بميداليتين برونزيتين، كما تقاسمت الإمارات وتونس المركز الـ 64 بميدالية واحدة برونزية لكل منهما.

إنجاز

دخل البريطاني آندي موراي المصنف ثانياً، التاريخ، بعد أن أصبح أول لاعب يحتفظ بذهبية كرة المضرب لفردي الرجال بفوزه في النهائي على الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو بعد مباراة ماراثونية نارية 7-5 و4-6 و6-2 و7-5.

ولم يكتفِ موراي بأن يكون أول لاعب يحتفظ باللقب، بل هو أول من يتوج بذهبية الفردي مرتين، إن كان عند الرجال أو السيدات على حد سواء.

واحتاج موراي إلى 4 ساعات ودقيقتين لكي يحسم مواجهته مع دل بوترو، متجنباً أن يكون ضحية كبرى أخرى للاعب الأرجنتيني الذي أطاح بالصربي نوفاك ديوكوفيتش من الدور الأول، ثم الإسباني رافايل نادال من الدور نصف النهائي.

وحسن دل بوترو وضعه، فانتقل من البرونزية في لندن إلى الفضية في ريو دي جانيرو، تاركاً ميدالية المركز الثالث للياباني كي نيشيكوري، الذي تغلب على الماتادور الإسباني نادال 6-2 و6-7 (1-7) و6-3.

دراجات

واحتفظ البريطاني جايسون كيني بذهبية فردي الرجال في سباق السرعة على المضمار ضمن رياضة الدراجات الهوائية.

وبات كيني أول دراج يحتفظ باللقب الأهم بعد الألماني ينز فايدلر (1992 و1996)، لكنه بين لندن 2012 وريو 2016 لم يتوج إلا مرة واحدة في مارس الماضي في بطولة العالم التي تقام سنوياً.

وأحرز كيني ذهبية السرعة للفرق مع زميله كالوم سكينر، الذي انتزع اليوم فضية الفردي، فيما ذهبت برونزوية السباق للروسي دينيس دميترييف.

تألق

واحتفظ الإيطالي نيكولو كامبرياني بذهبية البندقية 3 أوضاع 50 م (منبطحاً وجاثياً وواقفاً) ضمن رياضة الرماية، بعد أن جمع 8. 458 نقطة، بفارق بسيط (3 أجزاء في العشرة من النقطة) عن الروسي سيرغي كامنسكي (5. 458 نقطة)، وذهبت البرونزية للفرنسي الكسيس رينو الذي حصل على 7. 448 نقطة. وهي الذهبية الثانية للرامي الإيطالي الذي نجح أيضاً بإحراز ذهبية بندقية الهواء المضغوط 10 م.

وكانت التصفيات نزهة بالنسبة إلى كامنسكي الذي تشبث بالمركز الأول، وجمع 1184 نقطة، على بعد نقطتين فقط من الرقم العالمي، بينما تمثلت المفاجأة الهائلة بإقصاء الأميركي ماتيو ايمونز المصنف أول في العالم، والذي اكتفى بالمركز التاسع عشر.

ولم ينجح ايمونز (25 عاماً) على الصعيد الأولمبي في المسابقة المفضلة لديه، وكانت أفضل نتيجة له، إحراز البرونزية في لندن 2012، بعد أن حل ثامناً في أثينا 2004، ورابعاً في بكين 2008.

تتويج

أصبح البريطاني جاستن روز أول بطل لمسابقة الغولف في الألعاب الأولمبية منذ 112 عاماً، بعدما أحرز ذهبية المسابقة التي عادت إلى الألعاب الأولمبية لأول مرة منذ 1904.

وخلف روز (36 عاماً) الكندي جورج ليون، الذي توج في دورة سانت لويس بالولايات المتحدة، بعد أن هزم في نهائي شيق على السويدي هنريك ستنسون (201 للأول، مقابل 202 للثاني)، فيما ذهبت البرونزية للأسترالي ماركوس فرايزر (204).

ووجد في البرازيل 8 فقط من المصنفين العشرين الأوائل في العالم، بعد أن اختار أفضلهم عدم المشاركة، خوفاً من فيروس زيكا المنتشر في عدد من دول أميركا الجنوبية، ومنها البرازيل، حيث أصاب أكثر من 5. 1 مليون شخص.

ومن بين الثمانية المشاركين الأفضل، هناك 6 لاعبين ممن فازوا بدورات كبرى، وهم ستنسون الخامس عالمياً، والإيرلندي بادريغ هارينغتون، والإنجليزيان روز وداني ويليت، والأميركي بوبا واطسون، والألماني مارتن كايمر.

وحل بوبا رابعاً، وهارينغتون ثامناً، وويليت في المركز السادس عشر، وكايمر في المركز الرابع والثلاثين.

مصارعة

أهدى الكوبي إسماعيل بوريرو مولينا، بلاده، أول ذهبية في الألعاب الأولمبية الحالية، عندما توج بطلاً لوزن 59 كلغ في المصارعة اليونانية-الروماينة.

وهي أول ميدالية توزع في هذا الفن القتالي، وأحرزها مولينا (24 عاماً)، بعدما فاز بسهولة في النهائي على الياباني سينوبو أوتا 8-صفر، رافعاً رصيد كوبا إلى 5 ميداليات، بعد أن أحرز رياضيوها فضية و3 برونزيات في الجودو.

وتقاسم النرويجي شتيغ-اندريه بيرج والأوزبكستاني المراد تاسمورادوف البرونزيتين. وتعول كوبا على الفنون القتالية خاصة الملاكمة التي قد تتعرض للاهتزاز في هذه الدورة بعض فشل ممثليها في التأهل إلى الأدوار النهائية.

طباعة Email