العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بعثة الدولة تشارك في الحفل ويحدوها التفاؤل

    افتتاح ريو 2016.. مضاد للاكتئاب ويدافع عن مســــــــتقبل الأرض

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    (لمشاهدة ملف "افتتاح تاريخي لأولمبياد ريو" pdf اضغط هنا)

    شاركت بعثتنا في حفل افتتاح الدورة الأولمبية الصيفية الـ31 التي تستضيفها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، «ريو 2016» وتستمر حتى يوم 21 أغسطس الجاري، والذي أقيم أمس باستاد ماراكانا، وتقدم طابور العرض السباحة الموهوبة ندى البدواوي والتي رفعت علم الدولة في المحفل الأولمبي، كما شارك في العرض، إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والمستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، والمهندس داوود الهاجري الأمين العام المساعد للجنة الأولمبية، واللواء أحمد ناصر الريسي رئيس لجنة التخطيط الأولمبي، وعبد المحسن فهد الدوسري رئيس اللجنة الفنية الأولمبية، إلى جانب الرياضيين الذين التفوا وراء العلم وهم الراميان سيف بن فطيس، وخالد الكعبي، والرباعة عائشة البلوشي، والسباح يعقوب السعدي، بالإضافة إلى عدد من الإداريين والمدربين.

    افتتاح

    وقدمت ريو دي جانيرو حفل افتتاح موسيقي «مضاد للاكتئاب» للألعاب الأولمبية الأولى في أميركا الجنوبية أمس على ملعبها الأسطوري ماراكانا.

    وبرغم ميزانية الحفل المحدودة في بلاد تضربها أزمات متنوعة، بدت مظاهر الفرح على الجماهير والرياضيين في بلد يعيش أسوأ فترة اقتصادية في 80 عاماً ويشهد ارتفاعاً في معدل الجريمة.

    رقم قياسي من 11288 رياضياً (6182 لاعباً و5106 لاعبات) يمثلون 207 دول وبعثة سيتنافسون لأكثر من أسبوعين على 306 ميداليات ذهبية في 28 رياضة أولمبية.

    بدأ الحفل بمعزوفات موسيقية، أولها «اكويلي ابراسو» الشهيرة لجيلبرتو جيل أيقونة الموسيقى البرازيلية، يرافقها تقنيات إضاءة وليزر ورقص، على أرض ملعب مهيب شهدت أبوابه إجراءات أمنية مشددة تحت إشراف 10 آلاف شرطي. وأنشد المغني البرازيلي باولينيو دا فيولا النشيد الوطني البرازيلي من أرض الملعب وهو يعزف على الغيتار ترافقه فرقة موسيقية.

    وحضر نحو 37 رئيس دولة، بينهم الفرنسي فرانسوا هولاند والأرجنتيني ماوريسيو ماكري ووزير الخارجية الأميركي جون كيري وأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، حفل الافتتاح مقابل 80 في ألعاب بكين 2008 و70 في لندن 2012.

    جماهير مغتبطة

    «ليكن حفل الافتتاح بلسماً لاكتئاب البرازيليين»، هذا هو هدف حفل الافتتاح بالنسبة إلى مخرجه البرازيلي فرناندو ميريليش.

    ولم يحظ مخرجو حفل الافتتاح بالموازنتين الخياليتين لحفلي افتتاح أولمبيادي لندن 2012 (36 مليون يورو) وبكين 2008 (85 مليون يورو)، وقال ميريليش في هذا الصدد: «الزمن الحالي يتطلب خلاف ذلك، تكلفة حفل ريو ستكون أقل 12 مرة من موازنة لندن و20 مرة من موازنة بكين».

    رقص السامبا

    وتحول ملعب ماراكانا ، الذي غص بأكثر من 60 ألف متفرج ، حيث استعرض مئات الممثلين نحو 12 مدرسة لرقص السامبا، في ظل انشراح جماهير وتشجيع كثيف على أنغام الموسيقى المحلية، ومشاهد تضمن أحدها دخول عارضة الأزياء السابقة، الفاتنة جيزيل بوندشن قطعت خلالها الملعب بأكمله على أنغام أغنية «فتاة من ايبانيما» لتوم جوبيم.

    وتميز الحفل بلوحات فنية رائعة، وبرحلة عبر أبرز المراحل المميزة في تاريخ البلاد: الاستعمار البرتغالي، والعبودية، وتحليق رائد الطيران ألبرتو سانتوس دومون على متن طائرته 14 مكرر في أوائل القرن العشرين.

    مستقبل الأرض

    وركز الحفل أيضاً على مستقبل الكرة الأرضية، مع لوحة حول ظاهرة الاحتباس الحراري تؤكد الدور الحاسم للبرازيل التي تضم الجزء الأكبر من غابة الأمازون.

    وبعد انتهاء العرض الفني بدأ طابور الوفود الـ207 المشاركة بالدخول بدءاً من الوفد اليوناني مضيف الألعاب الحديثة الأولى عام 1896.

    ومن بين الوفود بعثة لفريق اللاجئين تضم سباحين سوريين وبعثة للكويت دخلت تحت العلم الأولمبي في ظل إيقافها دولياً تحت حجة تعارض قوانينها مع الميثاق الأولمبي.

    ورحب باخ بفريق اللاجئين: «نعيش في عالم تسيطر عليه الأنانية، ويدعي البعض التفوق على الآخرين.

    وكان متوقعاً أن يوقد الشعلة أسطورة كرة القدم بيليه لكنه اعتذر بسبب حالته الصحية المتردية، وذلك على الرغم من الدعوة التي وجهت له في هذا الصدد.

    لوائح

    7300 عينة في فحص المنشطات

    بدأت لجنة مكافحة المنشطات في الدورة عملها مع انطلاقة المنافسات، حيث سيخضع عدد كبير من اللاعبين واللاعبات لفحص المنشطات خاصة الذين يحصدون المراكز الأولى في كل الألعاب، وستقوم اللجنة بتحليل 7300 عينة من عينات بول ودم خلال هذه الدورة وسترسل جميع العينات إلى مختبر ريو دي جانيرو لمكافحة المنشطات المعتمد من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات «الوادا» الذي تم إعادة افتتاحه الشهر الماضي، بعد أن كان موقوفاً لملاحظات فنية تم تلافيها قبل الدورة.

    في الوقت نفسه، قامت اللجنة المنظمة للدورة بتوفير مستشفى متكامل داخل القرية الأولمبية يعمل على مدار 24 ساعة ويضم أقساماً متعددة من قسم الطوارئ وطب الأسنان والعيون وطب العظام وقسم الباطنية وقسم القلب وقسم العلاج الطبيعي وقسم المساج الرياضي والصيدلية بالإضافة إلى تواجد 4 سيارات إسعاف بشكل دائم للحالات الطارئة.

    رحلة

    28 ألف كيلومتر بالدراجة للوصول إلى ريو

    وصل ثلاثة من المتفرجين الألمان، الذين اختاروا السفر إلى ريو دي جانيرو بالطريقة الصعبة، في الموعد المحدد لحضور افتتاح دورة الألعاب الأوليمبية، بعد أن قطعوا مسافة 28.432 كيلومتراً بالدراجات من ألمانيا.

    وروى الأخوان الألمانيان جوليان ونيكو شمايدر، وصديقهما ساندرو رايتر، على كورنيش شاطئ كوباكابانا في ريو دي جانيرو، قصة رحلتهم التي استغرقت 467 يومًا والتي أمضوا فيها 333 يوماً على متن دراجاتهم، مع نيلهم قسطاً من الراحة في كوبا وجزر غالاباغوس.

    وبدأ الشباب الثلاثة رحلتهم في أبريل 2015 انطلاقاً من ميونيخ، وقطعوا طريقهم عبر فرنسا وبريطانيا، ثم استقلوا الطائرة إلى أيسلندا وألاسكا.

    ومن هناك، اجتاز ثلاثتهم تحت شعار «الثلاثي ذاهب إلى ريو» القارتين الأميركيتين، وشملت رحلتهم تسلق جبال ارتفاعها نحو 4 آلاف متر في شيلي، قبل أن يصلوا في نهاية المطاف إلى وجهتهم.

    استعداد

    رياضيونا يتدربون بحماس وطموح

    تشارك ندى البدواوي في سباق 50 متراً حرة سيدات يوم 12 أغسطس فيما تشارك في نفس اليوم، ألعاب القوى في سباقي 10000 متر سيدات نهائي و1500 متر سيدات بدور المجموعات عن طريق كل من علياء سعيد وبلينة بيتلحم، فيما يخوض اللاعب سعود الزعابي سباق 1500 متر جري فئة الرجال بدور المجموعات يوم 16 أغسطس.

    في الوقت نفسه، واصلت الرباعة عائشة البلوشي، تدريباتها في مجمع كاريوكا 2 الذي يشهد منافسات رفع الأثقال، مع مدربها رضا عياشي، استعداداً للمنافسات غداً حيث تشارك عائشة في وزن 58 كجم بالمجموعتين «أ، ب»، ويسعى المدرب خلال المنافسات أن تسجل اللاعبة رقماً جديداً أفضل من أرقامها السابقة، رغم أنه خفف الأحمال التدريبات، وتراجع بالوزن في التدريبات طبقاً لرؤيته الفنية من أجل رفع الضغوط عن اللاعبة التي تشارك للمرة الأولى في تاريخها في الحدث الأولمبي.

    نجوم

    سعيد بن مكتوم يصل إلى ريو اليوم

    يصل إلى ريو اليوم الشيخ سعيد بن مكتوم، للمشاركة في منافسات الرماية بمسابقة الاسكيت، مع سيف بن فطيس، يوم 12 و13 أغسطس الجاري، وسبق للشيخ سعيد بن مكتوم أن شارك في بطولة العالم في البرازيل في الميادين نفسها، وهو ما دفعه لتأخير عودته إلى ما قبل التدريب الرسمي، الذي سيقام يوم 11 أغسطس، ويدشن منافسات الرماية خالد الكعبي، بالمشاركة في الدور التمهيدي للدبل تراب يوم الأربعاء المقبل.

    من ناحية أخرى، انضم ثلاثي الجودو فيكتور سكورتوف وإيقاف رومانكو وتوما سيرجو إلى بعثتنا في القرية الأولمبية أمس الأول إلا أنهم لم يستطيعوا المشاركة في طابور الافتتاح، وفضل الجهاز الفني منحهم راحة خاصة أن فيكتور سكورتوف سيبدأ مشواره في البطولة غداً في وزن تحت 73 عندما يواجه اليمني زياد مطر في الدور الـ32

    طباعة Email