محمد بن سليّم يبحث تطوير رياضة المحركات

■ محمد بن سليم مع رئيس الاتحاد الدولي للسيارات | البيان

التقى محمد بن سليّم، رئيس نادي الإمارات للسيارات ورئيس اتحاد السيارات والدراجات النارية، برئيس الاتحاد الدولي للسيارات جون تود، ورئيس الاتحاد الدولي للدراجات النارية فيتو لبوليتو، في جنيف لمناقشة العديد من الجوانب المتعلقة بتطوير رياضة السيارات في المنطقة وجرى خلال الاجتماع التطرق إلى أبرز أحداث رياضة السيارات المدرجة على أجندة هذا العام، ومنها إطلاق بطولة الفورمولا 4 في الإمارات وبطولة كأس العالم للراليات الصحراوية (فيا) وبطولة العالم للدراجات النارية (فيم).

مشروع التعليم

ومن جهته، أشاد فيتو لبوليتو، رئيس الاتحاد الدولي للدراجات النارية خلال الاجتماع بمشروع التعليم الإلكتروني المتخصص في رياضة السيارات، الذي أطلقه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة ورئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، في نوفمبر الماضي..

والذي يعد أول بوابة تعليمية إلكترونية مخصصة لرياضة السيارات في العالم، والتي طورها نادي الإمارات للسيارات والسياحة لخدمة قطاع عريض من المسؤولين المتطوعين الفاعلين في قيادة رياضة السيارات حول العالم.

وعن ذلك يؤكد بن سليم بأن هذا التحول نحو التعليم الإلكتروني هو خطوة متقدمة ومنسجمة مع الاتجاهات العالمية على صعيد التعليم، مشيراً إلى أن رياضة السيارات أصبحت اليوم علماً له منهج خاص يجب أن يُدرَس بكافة تفاصيله، من أجل أن يتمكن العاملون في هذا المجال من تنظيم وإدارة أحداث رياضية تتميز بالمتعة والإثارة وبأعلى معايير السلامة.

مبادرة من بن سليم

يذكر أن هذا المشروع هو ثمرة مبادرة محمد بن سليم، إذ يعمل النادي منذ 2012، بتوجيه منه وبصفته مؤسسة مكلفة من معهد الاتحاد الدولي لتوفير التدريب لمسؤولي الرياضة في 20 دولة تتوزع بين الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا الجنوبية. وشملت خدمات التدريب والتعليم 2500 مسؤول متطوع توزعوا بين 29 برنامجاً تدريبياً متنوعاً تقدم بسبع لغات مختلفة. وإلى جانب هؤلاء، عمل النادي على تدريب 1000 من المتطوعين في مجال رياضة السيارات في الإمارات كل سنة للمشاركة في بطولة الجائزة الكبرى أبوظبي للفورمولا 1 غيرها من فعاليات رياضة السيارات التي تستضيفها الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات