EMTC

مؤكدة أن الدورة لاقت نجاحاً كبيراً

اللجنة العليا تكرّم داعمي «عربية السيدات»

صورة

أقامت اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات أول من أمس، حفل التكريم الختامي للجهات المساهمة في إنجاح نسختها الثالثة، التي استضافتها إمارة الشارقة في الفترة من 2 إلى 12 فبراير الماضي، تحت رعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.

وحضر الحفل الذي أقيم في قاعة كنوز بنادي سيدات الشارقة،، كل من الشيخ خالد القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، وندى النقبي، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، رئيس اللجنة التنفيذية..

ومدير الدورة، ورؤساء اللجان المنظمة، وممثلي الرعاة، وإداريات فرق نادي سيدات الشارقة، وعدد كبير من الضيوف والإعلاميين، حيث تم تكريم الجهات المنظمة، والمؤسسات الداعمة، والرعاة، والإعلاميين، ورؤساء وأعضاء اللجان، واللجنة المتميزة خلال دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، والفرق الفائزة بالدورة.

كلمة ترحيبية

وبدأ الحفل بكلمة ترحيبية من ندى النقبي لحضور الحفل، مؤكدة أن هذا الحفل يعد أقل تقدير لجميع من أسهم في إنجاح هذا الحدث الغالي، مشيرة إلى أن إمارة الشارقة لا تترك مجالاً فيه مصلحة وسعادة للجميع إلا وتطرقه بكل عناية وحرص من أجل توفير مزيد من سبل السعادة لهم، وذلك بفضل رؤى وتوجيهات ودعم ورعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة..

وأضافت النقبي: «نجتمع اليوم لنرد لكم جزءاً صغيراً من الجميل الذي أسديتموه لنا، وكان سبباً رئيسياً في إنجاح دورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات - الشارقة 2016، والتي جاءت ضمن مسيرة بدأنا بها قبل نحو أربع سنوات، عندما كانت دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، وليدة وحديثة على مستوى المنطقة، وكان الرهان عليها كبيراً لنجاحها، وبفضل مشاركتكم ودعمكم، وصلنا إلى ختام النسخة الثالثة وسط نجاح كبير، وأصداء وصلت إلى أبعد الحدود».

دور كبير

وتابعت نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا: «لقد كان لمتابعة ورعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، دور كبير في إنجاح دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات بنسختها الثالثة..

حيث أولت سموها منذ أن كانت الدورة مجرد فكرة جُل اهتمامها لدعم المرأة الرياضية، وتشجيعها على خوض غمار المنافسات والبطولات، فشكراً للشيخة جواهر بنت محمد القاسمي على ما قدمتيه من دعم للارتقاء بالرياضة النسوية، ومساندة المرأة الإماراتية والعربية في خوضها للمنافسات، وتشجيع المجتمع كافة على دعم مشاركة المرأة والوقوف إلى جانبها كي تثبت نفسها وتحقق المجد لوطنها».

متابعة وتوجيه

كما توجهت النقبي بالشكر إلى الشيخ خالد القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، الذي كان حريصاً على متابعة وتوجيه اللجنة لإظهار الدورة على أكمل وجه من خلال تقديم كل الدعم اللازم..

كما كان يوجه بتوفير كل الخدمات للفرق والأندية المشاركة والضيوف من داخل دولة الإمارات وخارجها، لتكون دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات منصة لانطلاق المرأة الرياضية في الوطن العربي إلى العالمية. وختمت حديثها بقولها: «لا يسعني إلا أن أشكر جميع من أسهم في دعم دورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات لإنجاحها، أولهم الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة لدورها الفعال في إنجاح الدورة».

تكريم المنظمين

وتوجه الشيخ خالد القاسمي، وندى النقبي بتكريم الجهات المنظمة للنسخة الثالثة من دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، وكل اللجان المشرفة والمتابعة للدورة لما بذلته من جهود كبيرة في دعم ومتابعة الدورة وإشرافها عليها لتحقيق أهدافها ونجاحاتها التي وصلت إليها، كما تم تكريم رعاة الدورة والإعلاميين لما قدموه خلال الدورة من دعم مادي ومعنوي، لتصل أصداؤها إلى الجميع بفضل رعايتهم لها وتغطيتهم لأحداثها، بالإضافة إلى تكريم الفرق المشاركة من نادي سيدات الشارقة، التي حققت نجاحات كبيرة في دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، وظهر النادي بشكل يليق بإمارة الشارقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات