رفع علم الإمارات بكل فخر في إيطاليا بإنجازه التاريخي

الظاهري أصغر إماراتي يفوز بسباق عالمي للسيارات

واصل راشد الظاهري تألقه ليحفر اسمه هذه المرة في تاريخ رياضة سباق السيارات في دولة الإمارات العربية المتحدة، عندما أصبح أصغر إماراتي على الإطلاق يفوز في سباق الكارت الرسمي على الساحة الدولية، وذلك بإحرازه فوزاً تاريخياً وبكل جدارة في بطولة بارولين التي عقدت في سيينا بإيطاليا.

ظهر الطفل الذي يبلغ من العمر سبع سنوات في وضع جيّد في حلبة بيستا انترناسزيونال دي سيينا، بالقرب من مدينة فرينزي حينما أثبت عزمه على الفوز بتقديم أداء قوي في التصفيات واستحق أن يبدأ السباق من المركز الأول عند نقطة البداية.

وعلى الرغم من كونه أصغر سائق بين المتسابقين الذين بلغت أعمارهم حتى العاشرة، فقد أثبت جدارته في المرحلة قبل النهائية للسباق وحقق فوزاً متواصلاً ما ضمن له أن يبدأ السباق النهائي من الصف الأمامي.

في السباق النهائي من اليوم الأول، كان الظاهري الثالث في أول منعطف ولكن بعد حدوث احتكاك في وقت مبكر نزل إلى المركز العاشر قبل أربع لفات من النهاية، ولكن هذا التأخر لم يضعف همته، لكنه بالعكس ضاعف جهوده حتى وصل إلى المركز السادس، وأحرز أسرع لفة في هذه الجولة.

اليوم الثاني

في اليوم الثاني، الذي وافق يوم الأحد الماضي، واصل راشد الظاهري تألقه حتى ضمن لنفسه أن يبدأ السباق من المركز الأول في السباق قبل النهائي والذي فازه بكل سهولة واستحق أن يبدأ السباق النهائي من الصف الأمامي.

وكان راشد الظاهري هذه المرة في مجموعة مكونة من ثمانية سائقين يطمح كل واحد منهم أن يكون في الصدارة ولم يفصل بينهم إلاّ أقل من ثانيتين، وتقرر أن يبدأ راشد من المركز الثاني في المراحل الأولى وبدأ يهاجم في وقت مبكر وأندفع إلى الأمام متخطياً كل المتسابقين حتى رفع العلم، وهكذا سجل راشد أول فوز له في بطولة بارولين الذي ضم مجموعة من أروع السائقين الشباب في إيطاليا، محققاً بذلك آمال كل المعجبين الذين آمنوا بموهبته وتوقعوا له مثل هذا الإنجاز وسمحوا له بالانتقال إلى فئة أعلى.

اكتساب الخبرة

وقال مدير الفريق فاوستو إيبوليتي: «لقد اكتسب راشد الكثير من الخبرة في نهاية هذا الأسبوع على الحلبة وأن استخدام القياس عن بعد كان مفيداً، لكنه في الوقت نفسه من الواضح أنه بالاعتماد على ذكائه والحفاظ على برودة أعصابه ومقاومة الضغط من المتسابقين الكبار كلها عوامل ساعدته على الوصول إلى قمة المنصة».

وأضاف ايبوليتي: «لقد كانت نهاية الأسبوع صعبة بسبب حدة السباقات على الحلبة ولكن المكافأة هو أن راشد يحتل الآن المركز الخامس في البطولة، وهو أداء رائع باعتبار أنه أصغر طفل في المجموعة وقد انضم إلى السباقات في وقت متأخر، وبالتالي غاب عن الجولة الافتتاحية ومع ذلك ننتظر الجولتين المتبقيتين من سباقات الصيف بكل تفاؤل».

تركيز

قال ماركو بولين، مدير التسويق لبطولة بارولين: «في رأيي كان راشد سلساً في أدائه وتصرف حتى الآن بيقظة وانتباه. كان السباق مزدوجاً وتطلب جهداً كبيراً، واستطاع راشد أن يحافظ على تركيزه في كل السباقات وهذا أمر يستحق الثناء من طفل لم يتجاوز السابعة من عمره».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon