00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نظمته اتتر آكت بدعم من مجلس دبي الرياضي

«صناعة الرياضة» يسلط الضوء على نمو الألعاب

ت + ت - الحجم الطبيعي

سلط الملتقى الحواري لصناعة الرياضة الذي أختتم أول من أمس بفندق سوفيتيل بدبي، الضوء على النمو الكبير الذي شهدته بعض الألعاب الرياضية في الدولة، كما استعرض عدد من المشاركين تجاربهم الناجحة في مختلف المجالات الرياضية.

ونظمت الملتقى شركة اتتر آكت بدعم من مجلس دبي الرياضي للعام الثالث على التوالي، وشهد الملتقى مشاركة واسعة من قيادات الهيئات والمؤسسات الرياضية من داخل وخارج دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويهدف الملتقى إلى جمع الهيئات والمؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة، من أجل تبادل الأفكار والتحاور حول المستجدات التي يشهدها قطاع صناعة الرياضة، بالتركيز على تطور الرياضة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتخطيط الاستراتيجي على المدى البعيد.

وتحدث في الملتقى عدد من المختصين حول مستقبل صناعة الرياضة في المنطقة، فيما شهدت الجلسات نقاشاً مفتوحاً ومثمراً حول قيادة مبادرات جديدة وأحداث تغيير فعال، يسهم في تطور القطاع الرياضي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

افتتاح الملتقى

وألقى ناصر أمان آل رحمة مدير إدارة الفعاليات الرياضية بمجلس دبي الرياضي، كلمة المجلس في افتتاح الملتقى، رحب خلالها بالمشاركين، مشيداً بفكرة عقد الملتقى الذي يتوافق مع توجهات مجلس دبي الرياضي، وأهدافه الاستراتيجية في تطوير القطاع الرياضي، وتطبيق النهج العلمي في إدارة شؤون الرياضة.

وأكد مدير إدارة الفعاليات الرياضية في مجلس دبي الرياضي، على أهمية عقد مثل هذه الملتقيات، وحرص المجلس على دعم كل المساعي التي تهدف إلى تطوير الرياضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بصورة عامة، وإمارة دبي على وجه الخصوص.

تبني التوصيات

وقال أمان: «مجلس دبي الرياضي سيتبنى أهم توصيات الملتقى، ويحولها إلى مبادرات تخدم مستقبل الرياضة في البلاد، كما تستضيف دبي ملتقى حوارياً آخر في نوفمبر المقبل لمواصلة النقاش حول مستقبل الرياضة، بعد أن أصبحت دبي مركزاً رياضياً مهماً ومنطقة جاذبة لكبرى الأحداث الرياضية».

وأضاف: « أصدرنا دليل الفعاليات الرياضية في دبي 2015 - 2018، وهي المرة الأولى على مستوى العالم، التي يتم فيها تحديد الفعاليات والبطولات الرئيسية في دبي لثلاث سنوات مقبلة، وسبق ذلك إعلان دليل تصنيف الفعاليات الرياضية الذي أنجزه مجلس دبي الرياضي، بهدف تقييم مستوى تنظيم الفعاليات استناداً على معايير علمية دقيقة، وهذا يؤكد مدى التطور الذي وصلت إليه رياضتنا».

تطور كبير

من جانبه سلط محمد محراب رئيس اللجنة الفنية لاتحاد الإمارات للدراجات الهوائية خلال حديثه في الملتقى، الضوء على تجربة اتحاد الإمارات للدراجات الهوائية، مشيراً إلى التطور الكبير الذي شهدته رياضة الدراجات في دولة الإمارات العربية المتحدة، خلال الخمس سنوات الأخيرة.

مبيناً أنها تمكنت من الوصول إلى أفراد المجتمع وأصبحت من الرياضات المفضلة لكل الفئات، ابتداء من الأطفال ومروراً بالشباب وصولاً إلى الكبار.

طباعة Email