00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وسط مشاركة 233 رامياً ورامية

منتخب «التراب» ينشد ذهب المونديال اليوم

ت + ت - الحجم الطبيعي

يخوض منتخبنا الوطني لرماية الأطباق من الحفرة «التراب» اليوم، منافسات بطولة كأس العالم للرماية على الأطباق، التي من المقرر أن تختتم يوم غد الأحد على ميادين لارنكا القبرصية، التي شهدت مشاركة 495 رامياً ورامية، يمثلون 77 دولة، بينهم عشر دول عربية هي: الإمارات، والمملكة العربية السعودية، والكويت، وقطر، وسلطنة عمان، ومملكة البحرين، ومصر، والمغرب، والعراق وسوريا.

ومنافسات اليوم تحظى بمشاركة واسعة، حيث من المقرر أن يتنافس 233 رامياً ورامية على ست ميداليات وأربع بطاقات تأهل لدورة الألعاب الأولمبية ريودي جانيرو 2016 بالبرازيل، ويسعى رماة منتخبنا اليوم لتحقيق نتيجة مرضية، خاصة أن الفريق يضم كلاً من حمد بن مجرن الكندي صاحب ذهبية آسيا، وعبد الله بن مجرن رابع العالم منذ سنوات قليلة، والرامي الأولمبي ظاهر العرياني.

وعلى الرغم من تفاوت المستوى بين رماتنا وأقرانهم أبطال العالم، إلا أن الرماية لا تعترف إلا بالأرقام اللحظية، التي يحققها الرامي الآن، وهو ما يتحدد على ضوء استعداداته وتركيزه وسلاحه وتوفيقه ونتائج منافسيه.

مهمة شاقة

ومهمة رماتنا اليوم شاقة، ولكنها ليست مستحيلة، لأن المشاركة هذه المرة واسعة، حيث وصل عدد المشاركين من الرجال إلى 156 رامياً، يمثلون 60 دولة بينهم 8 رماة فقط في «الام كيو اس»، وفي مقدمتهم رامي منتخبنا الصاعد عبد الله بوهليبة، ولعل نتائج رماتنا في التدريب الرسمي تدعونا للتفاؤل، ولكن التفاؤل الحذر وليس المفرط، لأن الإعداد النفسي للرامي شيء بالغ الأهمية لا سيما أن الكثير من رماة العالم لهم الحظوظ نفسها وأكثر، والمعدلات مرتفعة جداً وتكاد تعانق السماء.

أما على صعيد الفتيات فإن مشاركة فتياتنا الثلاث معاً، وللمرة الثانية هي خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح، وما يحسب لفتياتنا، هو أنهن وبرغم حداثة عهدهن باللعبة، فقد أثبتن وجودهن. ورامياتنا الثلاث فاطمة محمد، وعائشة الياسي، ومدية المهيري، يسعين لتحقيق نتائج طيبة، وسط مشاركة 77 سيدة يمثلن 39 دولة.

ارتياح كبير

من جانب آخر توج الرامي الإيطالي الشاب انتون باريللا، بطلاً بجدارة لبطولة الدبل تراب، بعد أن ظل منفرداً بالصدارة طوال الدور التمهيدي وقبل النهائي والنهائي، فيما نال الميدالية الفضية، وبطاقة التأهل الرامي الجواتيمالي انريك برول، فيما نال الميدالية البرونزية والبطاقة التأهيلية الثانية الرامي الصيني يان كيانج.

فيما حل البريطاني ستيفن سكوت في المركز الرابع، والإيطالي دافيد كاسباريني في المركز الخامس، والسويدي هاكان دلبي في المركز السادس، وكما هو معروف فإن البريطاني سيفن، والسويدي هاكان من تلامذة بطلنا الأولمبي الذهبي الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم.

وقد شعر الرماة الآسيويون بارتياح شديد لفوز الرامي الصيني كيانج ببطاقة تأهل، ليخرج أحد أبطال القارة من دائرة المنافسة الآسيوية في بطولة آسيا المؤهلة للأولمبياد، والمقرر إقامتها حتى «الآن» في الكويت في نوفمبر المقبل.

منافسة قوية على ست ميداليات وأربع بطاقات تأهّل لدورة الألعاب الأولمبية

 

عودة البعثة

من المقرر أن تعود بعثتنا من قبرص في الواحدة من فجر يوم الثلاثاء المقبل، وسيكون ضمن البعثة بطلنا المتوج بذهبية العالم، والمتأهل إلى الأولمبياد سيف خليفة بن فطيس المنصوري، ورماة التراب والوفدان الفني والإداري.

طباعة Email