00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بحضور كوكبة من الشخصيات الرياضية

أسرة «المعاقين» تدشن المكتب التنفيذي لاتحاد غرب آسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

دشنت أسرة اتحاد رياضة المعاقين المقر الجديد لاتحاد غرب آسيا، الذي افتتح أول أمس، ليكون مقراً دائماً لاتحاد غرب آسيا للمعاقين بإمارة الشارقة، ضمن حرم مجلس الشارقة الرياضي.

وشهد افتتاح المقر حضوراً واسعاً من الشخصيات الرياضية البارزة بالدولة على رأسها خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وأحمد ناصر الفردان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، وطارق سلطان بن خادم نائب رئيس اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، وخالد آل حسين مدير إدارة الرياضة، وعبد الرزاق أحمد بني رشيد رئيس اتحاد غرب آسيا للمعاقين عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، وذيبان سالم المهيري الأمين العام باتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، ومحمد عبيد المهلبي الأمين المالي، إضافة لأعضاء اتحاد غرب آسيا للمعاقين.

جهود مبذولة

ونقل خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في بداية حديثه تحيات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة، وإبراهيم عبد الملك أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، مؤكداً أهمية رياضة المعاقين، التي تأتي الآن في المراتب الأولى دائماً مقارنة بالأسوياء بفضل الجهود، التي يبذلها مجلس إدارة اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، برئاسة محمد محمد فاضل الهاملي، وقال، إن دولة الإمارات أصبحت تحتل مكانة مرموقة، من خلال المشاركات والمكتسبات التي بات فرسان الإرادة يحققونها في مختلف الاستحقاقات الخارجية.

ورحب أحمد ناصر الفردان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي بالضيوف أعضاء المكتب التنفيذي لاتحاد غرب آسيا، متمنياً لهم كل التوفيق خلال المرحلة المقبلة، التي تتطلب جهداً مضاعفاً للنهوض برياضة المعاقين في المنطقة، مؤكداً تفاؤله بتحقيق الطموحات بشريحة ذوي الإعاقات المختلفة.

وقال: «إن مجلس الشارقة الرياضي يدعم رياضة المعاقين بكل إمكاناته المتاحة لتمثيل الدولة، مؤكداً أن شريحة ذوي الإعاقة تحظى بدعم واهتمام كبير من قيادتنا الرشيدة في مختلف النواحي، مشيراً إلى أن افتتاح مقر اتحاد غرب آسيا لهو نتاج لعمل ومجهود كبير بذل خلال الفترة السابقة».

ردود أفعال

وأعرب عبد الرزاق أحمد بني رشيد رئيس اتحاد غرب آسيا وعضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين عن سعادته لردود الأفعال الإيجابية والصدى الكبير الذي حظي به المقر الجديد، إلى جانب حرص القيادات الرياضية على التواجد، الأمر الذي كتب شهادة نجاح جديدة، مؤكداً أن الفترة المقبلة ستتطلب مجهوداً كبيراً والعمل بروح الفريق الواحد لنكون من أفضل الاتحادات على مستوى المنطقة.

من جانبه، أكد طارق سلطان بن خادم نائب رئيس اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين أن استضافة إمارة الشارقة متمثلة في مجلس الشارقة الرياضي يعزز المكتسبات الكبيرة، التي حققتها رياضة المعاقين الإماراتية على مستوى نتائج «فرسان الإرادة»، والوجود الدولي لكوادر اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، وثمرة الدعم غير المحدود من نصير المعاقين صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

دور رائد

ثمن ذيبان سالم المهيري الأمين العام باتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، الإنجاز الكبير باستضافة المكتب التنفيذي لاتحاد غرب آسيا للمعاقين، النابع من ثقة الأعضاء في اختيار عبد الرزاق أحمد بني رشيد رئيساً، والقدرة التنظيمية والإدارية لأبناء الإمارات، ليؤكد الدور الرائد لرياضة المعاقين الإماراتية في المنطقة.

طباعة Email