إمبراطورية مكمان - 3

الحروب تقض مضاجع المنظمة

NWO عصابة افتتحت عصر الفرق في عالم المصارعة - البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت بداية التسعينات، أفضل فترات منظمة w.w.f ، مالياً وجماهيرياً، لدخول الجيل الذهبي الذي شكل الوجه الجديد للمنظمة، وعلى رأسهم أندرتيكر، وشون مايكل، وغيرهما.

حرب الاثنين

ولكن هذا النجاح الكبير لم يدم طويلاً، عندما قرر الملياردير، والقطب الإعلامي الكبير تيد ترنر، إنشاء منظمة WCW، واستطاع أن يستقطب أكبر المصارعين، وبينهم هوك هوغان، الذي أعلن اعتزاله للمصارعة العام 1994، والتفرغ للتمثيل، لينضم بعدها إلى الاتحاد الجديد. ولم يتوقف الاتحاد الجديد، عند هذا الحد، بل استقطب كلاً من راندي سافج، وديزل، ووريزر رامون.

عصابة NWO

وكانت أبرز الصفعات التي وجهت إلى المنظمة، هي قيام هوجان وديزل، ورامون، بتشكيل عصابة NWO، الذين أعلنوا عن نهاية عصر WWF وبداية عهد WCW.

المنافسة الشديدة، والتشتت الجماهيري، أجبرا المنظمة على القيام بعدد من التغيرات القوية، والمثيرة للجدل، حيث قامت بتحويل شون مايكل إلى شخصية شريرة، وتأسيس عصابة DX، بالتعاون مع تربل أتش، الذي كان في بداية مشواره في حلبات المصارعة، إلا أن فكرة العصابة جذبت الجماهير لها، نتيجة أعمال الشغب، والمشاكسات التي يقوم بها الفريق.

كما قامت المنظمة، بإظهار "بطل الشعب" ذا روك، الذي يعد إلى يومنا هذا من أفضل المصارعين والمتحدثين على الميكروفون عبر تاريخ المنظمة.

الفتى المشاغب

ولكن الضربة القوية، التي وجهتها المنظمة إلى منافسيها، هي إقحام الفتى المشاغب ستيف أوستن، والذي قدم نوعاً جديداً من الصراع، والتي تمثلت بالمعارك الكبرى بينه وبين فينس مكمان رئيس مجلس الإدارة.

كما قامت المنظمة، بخلق صراع قوي، يتمثل في الحقد الأخوي بين أندرتيكر وكين، والذي نال إبهار الجميع.

في نهاية المطاف، وعقب معركة مالية استمرت لسنوات طويلة بين الجانبين، أعلنت WCW عن إفلاسها، وخروج نجومها، ليقوم مكمان بشراء المنظمة بستة ملايين فقط، شملت المصارعين والحقوق.

المصيبة الكبرى

في العام 1992، لم يدر في ذهن مكمان، أن هناك غيوم أزمة أخرى، بدأت تجمع فوق المنظمة، إذ قرر إنهاء التعاون مع شركة WBF المتخصصة في كمال الأجسام، وأعقب ذلك ادعاء الشركة أن المصارعين في المنظمة قاموا باستخدام المنشطات بطريقة مفرطة، مما أدى إلى استدعاء مكمان للمثول أمام القضاء الأميركي.

وحاولت زوجته ليندا، والتي كانت المديرة التنفيذية للمنظمة، من تفنيد هذه الادعاءات، ولكنها هي الأخرى تم اتهامها بتناول المنشطات خلال فترة الثمانينات.

والذي زاد الطين بلة، شهادة هولك هوغان في المحكمة ضد صديقه السابق مكمان.

طباعة Email