نجاح كبير لملتقى نادي المديرين بمشاركة محلية ودولية

حقق ملتقى نادي المديرين الذي عقد للمرة الأولى بالشرق الأوسط واستضافته دبي يوم أمس الأول، نجاحاً كبيراً، وحظي بمشاركة خبراء وقيادات رياضية محلية وعالمية، وناقش الملتقى الذي نظمته شركة آي سبورت كونكت بالتعاون مع جمعية الرياضيين بالإمارات ومجلس دبي الرياضي، قضية صناعة الرياضة، تحت شعار قيادة الأعمال في الشرق الأوسط عبر الرياضة.

وافتتح الملتقى د. أحمد الشريف، الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، ورئيس جمعية الرياضيين بالإمارات، مرحباً بالضيوف في دبي، ومؤكداً حرص الإمارات على المضي قدماً في استضافة الأحداث الرياضية الكبيرة.

وتحدث في جلسة الملتقى الأولى محمد بن سليم، نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، ورئيس نادي الإمارات للسيارات، متناولاً جوانب من تجربته مع سباقات السيارات، ومتحدثاً عن مسيرته الرياضية واتجاهه إلى العمل الإداري بعد الاعتزال، وأكد أهمية التخطيط المبكر بالنسبة إلى الرياضيين، مشيراً إلى أنه حرص على مواصلة المشوار في مجال سباقات السيارات، واتجه إلى الإدارة بعد الاعتزال، لأنه خطط مبكراً لمستقبله الرياضي. وكشف عن الصعوبات الكبيرة التي واجهت رياضة السيارات في بداياتها، وطالب بإشراك المجتمع في تنظيم الأحداث الرياضية.

مؤكداً أهمية الحضور الجماهيري في إنجاح الفعاليات، وأدار مايكل كورا، رئيس شركة آي سبورت كونكت المنظمة للملتقى، جلسة نقاش موسعة، شارك فيها راشد الكمالي، من مجلس دبي الرياضي، وعزت مرادوف، الأمين العام للجنة الأولمبية التركمانستانية، ونيك تارات، من طواف أوروبا - مكتب دبي، وبسام سعيدي، مدير التسويق الإقليمي لشركة ريد بول، وتركز النقاش حول صناعة الرياضة والشروط الواجب توافرها، وتنظيم الأحداث الرياضية وجدواها الاقتصادية. وأكد راشد الكمالي أن دبي تتعامل مع الأحداث الرياضية من وجهة نظر اقتصادية، مبيناً أن الفعاليات الرياضية تحولت إلى صناعة يمكن أن تحقق الكثير من الفوائد وتسهم في تعزيز الاقتصاد.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات