لبناء صالة «أم الألعاب» بمواصفات عالمية

وفد وزارة الأشغال واتحاد القوى يقوم بزيارة مثمرة إلى «إسباير القطرية»

قامت لجنة مشتركة من وزارة الأشغال واتحاد الامارات لألعاب القوى، بزيارة تفقدية إلى قطر للوقوف على تصاميم وإمكانيات أكاديمية أسباير وملحقاتها، وذلك استجابة لتوجيهات معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة بشأن استكمال الدراسات والتصميمات الخاصة بتنفيذ مشروع الصالة الرياضية الخاصة بألعاب القوى للإمارات، بما يواكب التغييرات التي تشهدها الدولة في جميع قطاعاتها الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والحضارية.

ضم وفد وزارة الأشغال كلاً من المهندسين عزة سليمان مدير ادارة التصميم بالوزارة، وشريف وحيد وأحمد الوعيل، والخبير النمساوي الدولي هاوارد مستشار اتحاد ألعاب القوى، والتقى الوفد بنظيره من مؤسسة اسباير القطرية بدعم وتنسيق من اللجنة الاولمبية الوطنية ونظيرتها القطرية.

معلومات

جاءت الزيارة ناجحة ووفرت معلومات هامة للوفد، بعدما قام بجولة في مضمار ألعاب القوى والمرافق وملعب الاحماء، وملعب كرة القدم، وصالة الالعاب المتعددة، والاكاديمية الرياضية، والمسبح الاولمبي، والمركز الطبي، والحديقة الأولمبية والفندق، وتعرف على منشآت اسباير وامتلاكها قوى بشرية مؤهلة ذات مستوى عالمي، وتقديمها خدمات ذات جودة عالية، وعملها على استضافة الفعاليات الرياضية العالمية، ولعبها دوراً محورياً في التأسيس لاقتصاد رياضي متجدد في قطر.

كان وزير الأشغال العامة، قد أعلن في وقت سابق استجابته الفورية لنداء اتحاد ألعاب القوى بشأن تعديل التصاميم الخاصة بالمجمعين الرياضيين، مطالباً بمضمار للجري طوله 200 متر من أجل خدمة 3 آلاف منتسب لأم الألعاب، خصوصاً بعد صدور تصميم المجمعين دون مضمار للجري، ما سبب خيبة أمل لاسرة العاب القوى، وأكد عبدالله بلحيف النعيمي وقتها، حرص الوزارة على تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، بشأن متطلبات شبابنا ورياضيينا ضمن الاستراتيجية التي تبنتها الحكومة.

وجه الوزير باعداد دراسة متكاملة حول إنشاء المضمار الأولمبي لسباقات الجري في الإمارات الشمالية، على أن يكون المشروع مستقلاً بذاته، لكون التصاميم الخاصة والمواصفات لمشروعي المجمعين الرياضيين الجاري تنفيذهما في كل من الفجيرة ورأس الخيمة، لا تتناسب مع إضافات خاصة بمضمار جري، وتعكف إدارة التصاميم بالوزارة خلال الايام المقبلة، على وضع تقرير واف عن زيارة الوفد والجولة التفقدية لمؤسسة إسباير، لتنفيذ متطلبات المجمع الرياضي لألعاب القوى الذي سيضاهي أفضل الصالات المغطاة في العالم.

إشادة

من جانبه، أشاد المستشار أحمد الكمالي عضو مجلس ادارة الاتحاد الدولي لألعاب القوى رئيس اتحاد الامارات، بالمبادرة الرائدة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، واهتمام حكومة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مؤكدا أن ما تتميز به حكومتنا الرشيدة، التفاعل مع أبناء الوطن وكافة فئاته، وقال: "جميع وزرائنا ينتهجون فلسفة ونهج ورؤى قادتنا الذين ينهلون من مدرسة زايد الخير (طيب الله ثراه)، ويؤكدون في كل مناسبة أن الإنسان الثروة الحقيقية، وأشكر وزارة الأشغال العامة والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، واللجنة الاولمبية الوطنية، على دعمهما لنداء اتحاد ألعاب القوى، كما أود شكر الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، على اهتمامه وتجاوبه مع مطلب الاتحاد، بما يغرس في نفوس شبابنا الولاء والحب لوطنهم المعطاء".

محمد الكمالي: قادتنا يوفرون سبل التألق والإبداع

أكد المستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية، أن الاستجابة الرائعة لمطلب اتحاد ألعاب القوى، تؤكد أن قادتنا حريصون على توفير سبل التألق والإبداع لرياضيينا ليضعوا أقدامهم على منصات التتويج، وقال: "أشكر وزير الأشغال على اهتمامه البالغ الذي يجسد توجيهات قادتنا وحرصهم على توفير كل متطلبات الحياة الكريمة لكافة شرائح المجتمع، والمشروعات العملاقة التي تتبناها الوزارة بدعم من مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، سوف تحدث نقلة نوعية لرياضة الإمارات، والصالة والمجمعين الرياضيين برأس الخيمة والفجيرة سوف تضاعف من نجاحات المشروع حلم (الأولمبياد المدرسي)".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات